ابن رشد

من ويكي الاقتباس
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

ابن رشد
(1126 - 1198)

ابن رشد
طالع أيضاً...

Wikipedia-logo.png السيرة في ويكيبيديا

Commons-logo.svg وسائط متعددة في كومنز

Wikisource-logo.png أعماله في ويكي مصدر

أعماله في Cervantes Virtual


ابن رشد

أبو الوليد محمد بن أحمد بن محمد بن أحمد بن أحمد بن رشد (520 هـ- 595 هـ) يسميه الإفرنج Averroes واشتهر باسم ابن رشد الحفيد (مواليد 14 إبريل 1126م، قرطبة - توفي 10 ديسمبر 1198م، مراكش) هو فيلسوف وطبيب وفقيه وقاضي وفلكي وفيزيائي أندلسي. نشأ في أسرة من أكثر الأسر وجاهة في الأندلس والتي عرفت بالمذهب المالكي، حفظ موطأ مالك، وديوان المتنبي.ودرس الفقه على المذهب المالكي والعقيدة على المذهب الأشعري. يعد ابن رشد من أهم فلاسفة الإسلام. دافع عن الفلسفة وصحح للعلماء وفلاسفة سابقين له كابن سينا والفارابي فهم بعض نظريات أفلاطون وأرسطو. قدمه ابن طفيل لأبي يعقوب خليفة الموحدين فعينه طبيباً له ثم قاضياً في قرطبة. تولّى ابن رشد منصب القضاء في أشبيلية، وأقبل على تفسير آثار أرسطو، تلبية لرغبة الخليفة الموحدي أبي يعقوب يوسف، تعرض ابن رشد في آخر حياته لمحنة حيث اتهمه علماء الأندلس والمعارضون له بالكفر والإلحاد ثم أبعده أبو يوسف يعقوب إلى مراكش وتوفي فيها (1198 م)

اقتباسات من أقواله[عدل]


Cquote2.png «علّم ابنك أن يقبلك على رأسك لا على يدك حتى يتعلم الشموخ والعزة بدلاً من أن يتعلم الانحناء والإذلال» Cquote1.png



Cquote2.png «مجالسة الصالحين تحولك من ستة إلى ستة: من الشك إلى اليقين.. من الرياء إلى الإخلاص.. من الغفلة إلى الذكر.. من الرغبة في الدنيا إلى الرغبة في الآخرة.. من الكبر إلى التواضع.. من سوء النية إلى النصيحة» Cquote1.png



Cquote2.png «من لا يعرف الصنعة لا يعرف الصانع» Cquote1.png



Cquote2.png «إن الحق لا يضاد الحق بل يوافقه ويشهد له» Cquote1.png



Cquote2.png «إن صناعة الطب صناعة فاعلة، عن مبادئ صادقة، يلتمس بها حفظ بدن الإنسان وإبطال المرض» Cquote1.png



Cquote2.png «الشرع قد أوجب النظر بالعقل في الموجودات واعتبارها» Cquote1.png

  Aquote1.png من كتابه: فصل المقال فيما بين الحكمة والشريعة من الاتصال


Cquote2.png «ما من رجل تكبر أو تجبر إلا لذلة وجدها في نفسه» Cquote1.png



Cquote2.png «من أطال الكلام في ما لا ينبغي عرض نفسه إلى مالا ينبغي» Cquote1.png



Cquote2.png «العلم في الغربة وطن والجهل في الوطن غربة» Cquote1.png



Cquote2.png «الحَسَن ما حَسَّنه العقل، والقبيح ما قبَّحَه العقل» Cquote1.png



Cquote2.png «مِنَ العدل أن يأتي الرجل من الحجج لخصومه بمثل ما يأتي به لنفسه» Cquote1.png



Cquote2.png «إن التخيل عبارة عن استخدام خاص للغة وتصوير أحد أركان الشعر» Cquote1.png



Cquote2.png «الأعمى يتحول بعيداً عن الحفرة حيث يسقط المبصر» Cquote1.png



Cquote2.png «إن الحكمة هي النظر في الأشياء بحسب ما تقتضيه طبيعة البرهان» Cquote1.png



Cquote2.png «إنّ الحكمة هي صاحبة الشّريعة، والأخت الرّضيعة لها، وهما المصطحبتان بالطّبع، المتحابّتان بالجوهر» Cquote1.png



Cquote2.png «الله لا يمكن أن يعطينا عقولاً ويعطينا شرائع مخالفة لها» Cquote1.png



Cquote2.png «اللحية لا تصنع الفيلسوف» Cquote1.png



Cquote2.png «لو سكت من لا يعرف لقل الخلاف» Cquote1.png



Cquote2.png «إنّ المرأة كفء لأن تمارس أعمال الحرب وأعمال السلم معاً وأنها قادرة على دراسة الفلسفة وأن الكلبة الأنثى تحرس القطيع كما يحرس الكلب الذكر وأن المجتمع العربي لن يرقى إلّا إذا كف الرجل عن استعمال المرأة لمتعته وقصر نشاطها على البيت» Cquote1.png



Cquote2.png «السبب في ورود الظاهر والباطن في الشرع هو اختلاف فطر الناس وتباين قرائحهم في التصديق» Cquote1.png



Cquote2.png «من َتأنى نالَ ما تمنى» Cquote1.png



Cquote2.png «أكبر عدو للإسلام جاهل يكفّر الناس» Cquote1.png



Cquote2.png «إذا أردت أن تتحكم في جاهل فعليك أن تغلف كل باطل بغلاف ديني. التجارة بالأديان هي التجارة الرائجة في المجتمعات التي ينتشر فيها الجهل» Cquote1.png



Cquote2.png «الله لا يمكن أن يعطينا عقولاً ويعطينا شرائع مخالفة لها» Cquote1.png



Cquote2.png «أفضل حياة قصيرة مع عرض على حياة ضيقة مع طول» Cquote1.png



Cquote2.png «فساد القضاء يُفضي إلى نهاية الدولة» Cquote1.png


المزيد[عدل]

البيوع الجائزة هي التي لم يحظرها الشرع ولا ورد فيها نهي لأن الله تعالى أباح البيع لعباده وأذن لهم فيه في غير ما آية من كتابه. من ذلك قوله تعالى: (وأحل الله البيع وحرم الربا)... ولفظ البيع عام لأن الإسم المفرد إذا دخل عليه الألف واللام صار من ألفاظ العموم.. واللفظ العام إذا ورد يحمل على عمومه إلا أن يأتي ما يخصه فإن خص منه شيء بقي ما بعد المخصوص على عمومه أيضاً. فيندرج تحت قوله تعالى: (وأحل الله البيع ) كل بيع إلا ما خص منه بالدليل... فبقي ما عداها على أصل الإباحة.

—ابن رشد، المقدمات

وصلات خارجية[عدل]