أبو بكر الصديق

من ويكي الاقتباس
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

أبو بكر الصديق
(573 - 634)

طالع أيضاً...

Wikipedia-logo.png السيرة في ويكيبيديا

أبو بكر الصديق أول الخلفاء الراشدين وأحد أوائل الصحابة الذين أسلموا من أهل قريش ورافقوا النبي محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم منذ بدء الإسلام، وهو صديقه ورفيقه في الهجرة إلى المدينة المنورة، وأحد العشرة المبشرين بالجنة عند أهل السنة والجماعة، أسلم على يده الكثير من الصحابة.

من أقواله[عدل]

تمنوا الموت تهب لكم الحياة.[1]
  • في حادثة الإسراء قال: إن كان قال ذلك فقد صدق, إني لأصدقه على أبعد من ذلك أصدقه على خبر السماء في غدوة أو روحة فسمي الصديق.
  • قلت يا رسول الله ونحن في الغار لو أن رجلا اطلع لرآنا، فقال : ما ظنك باثنين الله ثالثهما ؟ وقال : أحدهما في حديثه : لو أن أحدهم نظر موضع قدمه لأبصرنا، فقال: ما ظنك باثنين الله ثالثهما.[2]
  • لا تعقروا شاة ولا بعيرا إلا لمأكلة، ولا تغرقن نخلاً ولا تحرقنه.[3]
  • أن أبا بكر الصديق قال للنبي صلى الله عليه وسلم: يا رسول الله علمني دعاء أدعو به في صلاتي. قال قل اللهم إني ظلمت نفسي ظلماً كثيراً ولا يغفر الذنوب إلا أنت فاغفر لي من عندك مغفرة إنك أنت الغفور الرحيم.[4]
  • قال يا رسول الله مرني بكلمات أقولهن إذا أصبحت وإذا أمسيت قال قل اللهم فاطر السموات والأرض عالم الغيب والشهادة رب كل شيء ومليكه أشهد أن لا إله إلا أنت أعوذ بك من شر نفسي وشر الشيطان وشركه قال قلها إذا أصبحت وإذا أمسيت وإذا أخذت مضجعك.[5]
  • الظلمات خمس ولكل واحدة سراج فالذنوب ظلمة وسراجها التوبة والقبر ظلمة وسراجها الصلاة والميزان ظلمة وسراجه لا إله إلا الله والصراط ظلمة وسراجها اليقين والاخرة ظلمة وسراجها العمل الصالح.
إذا فاتك خير فأدركه وإن أدركك فاسبقه.[1]
  • أربع من كن فيه كان من خيار عباد الله, من فرح بالتائب واستغفر للمذنب ودعا المدبر وأعان المحسن.[1]
  • إن أقواكم عندي الضعيف حتى آخذ له حقه, وإن أضعفكم عندي القوي حتى آخذ منه الحق.[1]
  • ذل قوم أسندوا رأيهم إلى امرأة.[6]
  • صنائع المعروف تقي مصارع السوء.[6]
إن كثير الكلام يُنسي بعضه بعضًا.[1]

المصادر[عدل]

  1. 1٫0 1٫1 1٫2 1٫3 1٫4 كتاب أبو بكر الصديق أول الخلفاء الراشدين, محمد رضا, ص 110
  2. البحر الزخار 1/96 - اسناده صحيح.
  3. الأم 5/594-لا أعلم له مخالفا
  4. الجامع الصحيح 7387 - صحيح
  5. الفتوحات الربانية 3/96 - صحيح
  6. 6٫0 6٫1 كتاب أبو بكر الصديق أول الخلفاء الراشدين, محمد رضا, ص 111