الأصمعي

من ويكي الاقتباس
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

عبد الملك بن قريب بن علي بن أصمع الباهلي، أبو سعيد الأصمعي (121 هـ- 216 هـ/ 740 - 831 م) راوية العرب، وأحد أئمة العلم باللغة والشعر والبلدان.

نبذة من حياته[عدل]

نسبته إلى جده أصمع. ومولده ووفاته في البصرة. كان كثير التطواف في البوادي، يقتبس علومها ويتلقى أخبارها، ويتحف بها الخلفاء، فيكافأ عليها بالعطايا الوافرة. أخباره كثيرة جداً. وكان الرشيد يسميه (شيطان الشعر). قال الأخفش: ما رأينا أحداً أعلم بالشعر من الأصمعي. وقال أبو الطيب اللغوي: كان أتقن القوم للغة، وأعلمهم بالشعر، وأحضرهم حفظاً. وكان الأصمعي يقول: أحفظ عشرة آلاف أرجوزة. وللمستشرق الألماني وليم أهلورد Vilhelm Ahiwardt كتاب سماه (الأصمعيات-ط) جمع فيه بعض القصائد التي تفرد الأصمعي بروايتها. تصانيفه كثيرة، منها (الإبل-ط)، و(الأضداد-ط)، و(خلق الإنسان-ط)، و(المترادف-خ)، و(الفرق-ط) أي الفرق بين أسماء الأعضاء من الإنسان والحيوان.. 2

من أقواله[عدل]


  • Cquote2.png «نِعْمَ الأدامُ الجوع. وَنعْمَ شِعارُ المسلِمينَ التَّخفيف» Cquote1.png

[1]

صوت صفير البلبل[عدل]

يحكى بأن الأصمعي سمع بأن الشعراء قد ضُيق عليهم من قبل الخليفة العباسي أبو جعفر المنصور فهو يحفظ كل قصيدة يقولونها ويدعي بأنه سمعها من قبل فبعد أن ينتهي الشاعر من قول القصيدة يقوم الأمير بسرد القصيدة إليه ويقول له لا بل حتى الجاري عندي يحفظها فيأتي الجاري (الغلام كان يحفظ الشعر بعد تكراره القصيدة مرتين) فيسرد القصيدة مرة أخرى ويقول الأمير ليس الأمر كذلك فحسب بل إن عندي جارية هي تحفظها أيضاً (والجارية تحفظه بعد المرة الثالثة) ويعمل هذا مع كل الشعراء.

أصيب الشعراء بالخيبة والإحباط، حيث أنه كان يتوجب على الأمير دفع مبلغ من المال لكل قصيدة لم يسمعها ويكون مقابل ما كتبت عليه ذهباً. فسمع الأصمعي بذلك فقال إن بالأمر مكر. فأعد قصيدة منوعة الكلمات وغريبة المعاني. فلبس لبس الأعراب وتنكر حيث أنه كان معروفاً لدى الأمير. فدخل على الأمير وقال إن لدي قصيدة أود أن ألقيها عليك ولا أعتقد أنك سمعتها من قبل. فقال له الأمير هات ما عندك، فقال القصيدة. الخليفة يحفظ من أول مرة والغلام من الثانية والجارية من الثالثة. وهذه هي القصيدة:

صـوت صــفير الـبلبـلي
 
هيج قـــلبي الثمــلي
المـــــــاء والزهر معا
 
مــــع زهرِ لحظِ المٌقَلي
وأنت يا ســـــــــيدَ لي
 
وســــــيدي ومولي لي
فكــــــــم فكــــم تيمني
 
غُـــزَيلٌ عقــــــــــيقَلي
قطَّفتَه من وجــــــــــنَةٍ
 
من لثم ورد الخــــجلي
فـــــــقال لا لا لا لا لا
 
وقــــــــد غدا مهرولي
والخُـــــوذ مالت طربا
 
من فعل هـــذا الرجلي
فــــــــولولت وولولت
 
ولـــــي ولي يا ويل لي
فقلت لا تولولـــــــــي
 
وبيني اللؤلؤ لــــــــــي
قالت له حين كـــــــذا
 
انهض وجــــــد بالنقلي
وفتية سقــــــــــــونني
 
قـــــــــهوة كالعسل لي
شممـــــــــــتها بأنافي
 
أزكـــــــى من القرنفلي
في وســط بستان حلي
 
بالزهر والســـــرور لي
والعـــود دندن دنا لي
 
والطبل طبطب طب لـي
طب طبطب طب طبطب
 
طب طبطب طبطب طب لي
والسقف سق سق سق لي
 
والرقص قد طاب لي
شـوى شـوى وشــــاهش
 
على ورق ســـفرجلي
وغرد القمري يصـــــيح
 
ملل فـــــــــــي مللي
ولــــــــــــو تراني راكبا
 
علــــى حمار اهزلي
يمشي علــــــــــــى ثلاثة
 
كمـــــشية العرنجلي
والناس ترجــــــــم جملي
 
في الســوق بالقلقللي
والكـــــــــل كعكع كعِكَع
 
خلفي ومـــن حويللي
لكـــــــــــن مشيت هاربا
 
من خشـــية العقنقلي
إلى لقاء مــــــــــــــــلك
 
مــــــــــعظم مبجلي
يأمر لي بخـــــــــــــلعة
 
حمـــراء كالدم دملي
اجــــــــــــر فيها ماشيا
 
مبغــــــــــددا للذيلي
انا الأديب الألمــعي من
 
حي ارض الموصلي
نظمت قطــــعا زخرفت
 
يعجز عنها الأدبو لي
أقول في مطلعــــــــــها
 
صوت صفير البلبلي


حينها اسقط في يد الأمير فقال يا غلام يا جارية. قالوا لم نسمع بها من قبل يا مولاي. فقال الأمير احضر ما كتبتها عليه فنزنه ونعطيك وزنه ذهباً. قال ورثت عمود رخام من أبي وقد كتبتها عليه، لا يحمله إلا عشرة من الجند. فأحضروه فوزن الصندوق كله. فقال الوزير يا أمير المؤمنين ما أظنه إلا الأصمعي فقال الأمير أمط لثامك يا أعرابي. فأزال الأعرابي لثامه فإذا به الأصمعي. فقال الأمير أتفعل ذلك بأمير المؤمنين يا أصمعي؟ قال يا أمير المؤمنين قد قطعت رزق الشعراء بفعلك هذا. قال الأمير أعد المال يا أصمعي قال لا أعيده. قال الأمير أعده قال الأصمعي بشرط. قال الأمير فما هو؟ قال أن تعطي الشعراء على نقلهم ومقولهم. قال الأمير لك ما تريد أعد المال.

حكاية الأصمعي والأعرابي[عدل]

يحكى أن الأصمعي جلس يوما مع أعرابي على مأدبة وكان ذلك الأعرابي يأكل بينهم حتى بلَّ لحيته بالسمن فلما رأى الأصمعي منه ذلك أراد أن يمازحه فقال له: كأنك أكلة في أرض هش أتاها وابل من بعد رش فرد عليه الأعرابي: وكأنك بعرة في إبط كبش مدلاة وذاك الكبش يمشي فغضب الأصمعي وقال له: أتقول الشعر فقال له الأعرابي: كيف لا أقوله وأنا آمه وأبوه وكما يقول الأعراب الاقحاح لست بنحوي يلوك لسانه ولكني سليقي أقول فأعرب فقال الأصمعي بعد أن فكر في أصعب قافية في الشعر ووجدها قافية الواو الساكنة المفتوح ما قبلها:

ائتيني ببيت شعر آخره واو ساكنة مفتوح ماقبلها

فقال له الأعرابي: قوم بنجد عهدتهم سقاهم الله من النو قال الأصمعي: نو ماذا؟

فقال الأعرابي: النو تلألأ في دجا ليلة حالكة مظلمةٍ لو

قال الأصمعي: لو ماذا؟

فقال الأعرابي: لو سار فيها فارس لانثنى علا به الأرض منطو

قال الأصمعي: منطو ماذا؟

فقال الأعرابي: منطوِ الكشح هضيم الحشا كالباز ينقض من الجو

قال الأصمعي: الجو ماذا؟

فقال الأعرابي: جو السماء والريح تعلو به فاشتم ريح الأرض فاعلو

قال الأصمعي: اعلوا ماذا؟

فقال الأعرابي: فاعلو لما عيل من صبره فصار نحو القوم ينعو

قال الأصمعي: ينعو ماذا؟

فقال الأعرابي: ينعو رجالاً للقنا شرعت كفيت بما لاقوا ويلقوا

قال الأصمعي: يلقوا ماذا؟

فقال الأعرابي: إن كنت لا تفهم ما قلته فأنت عندي رجل بو

قال الأصمعي: بو ماذا؟

فقال الأعرابي: البو سلخ قد حشي جلده بأظلف قرنين تقم أو

قال الأصمعي: أو ماذا

فقال الأعرابي: أو أضرب الرأس بصيوانة تقول في ضربتها قو

فقال احد الجالسين:ايا اصمعي أضحكنا الاعربي منك قال الاصمعي:تاالله خشيت ان اقول قو ماذا؟ فيعطني عوض القافية ضربة على راسي

المراجع[عدل]

  1. البخلاء (كتاب نوادر البخلاء واحتجاج الأشحاء)، الجاحظ الكناني، تحقيق الدكتور عمر الطباع، دار الأرقم بن أبي الأرقم - بيروت، الطبعة الأولى 1998م - 1419 هـ، صفحة 305