بشار الأسد

من ويكي الاقتباس
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

بشّار حافظ علي الأسد (11 سبتمبر 1965) سياسي سوري ورئيس الجمهورية العربية السورية منذ 17 تموز / يوليو 2000. بالإضافة إلى ذلك ، فهو القائد العام للقوات المسلحة السورية والأمين الإقليمي لفرع حزب البعث العربي الاشتراكي في سوريا. كان والده حافظ الأسد رئيسًا لسوريا من عام 1971 إلى عام 2000.
للاقتباسات حوله، أنظر: اقتباسات حول بشار الأسد.

عندما ينصت رئيس، ينصت أولاً لشعبه قبل أن ينصت لآخرين، ومن ثم ينصت لأصدقائه المخلصين ولشركائه السياسيين.

اقتباسات[عدل]

2000[عدل]

هزيمة العقيدة والارادة هي اصعب واسوأ انواع الهزائم.
  • البعض يقول إن الحق ينتصر صحيح أن الحق ينتصر لكن لا ينتصر بدون عمل فاعل. الحق لا يأتى بعمل منفعل. الحق هو عمل فاعل وعندما نصل إلى الحق الذي نريد، سيكون نتيجة لعمل نحن نحدده وليس الأخرون تكلموا معنا بمفاهيم مختلفة، مفاهيم نسبية ومطلقة.
  • مفهوم نسبى يمكن أن يطبق على الأشخاص أما على الحقوق فلا تطبق مفاهيم نسبية. الحق خاصة عندما يكون أرضًا هو مفهوم مطلق، محدد، واضح. الارض تحدد بالكيلو مترات وبالامتار وبالسنتميترات ولا يمكن أن يكون هناك مفاهيم نسبية في الارض.
  • السلام ليس كلامًا. ليس كل من قال نريد السلام يعنى فعلًا إنه يريد السلام. السلام هو هدف ومع هذا الهدف نسلك طريقًا معينًا باتجاه هذا الهدف. هذا الطريق هو ممارسة يومية سياسية أو غير سياسية تؤدى إلى هذا الهدف.
  • هزيمة العقيدة والارادة هي أصعب واسوأ انواع الهزائم.
    • 21 أكتوبر 2000، في القمة العربية غير العادية، القاهرة، [1]
  • ...أما الديمقراطية فقد أصبحت تفسر على أنها حق التدخل في الشؤون الداخلية للدول والشعوب الأخرى وعندما تطالب تلك الدول بديمقراطية العلاقة مع الآخرين تعطى دروسا في قبول الرأى الآخر من قبل من يرفضون الآخر رأيا ووجودا ودينا ومبادىء حق وخير.
  • فالإسرائيليون يقتلون والعرب والمسلمون يتهمون بالارهاب ومعاداة السامية مع معرفتهم الاكيدة باننا ساميون وسابقون على غيرنا من الساميين هم يسحقون مبادىء حقوق الانسان ونحن ندان ونوصف باللاانسانيين والمتخلفين ومن ثم يشتمون النازيين القدامى ويمارسون نازية جديدة لم نقرأ عن مثلها في التاريخ.
  • الاسرائيليون يخرقون ميثاق الامم المتحدة من الفه إلى يائه.
  • ان البشر لم يقسموا إلى شعب مختار وشعوب أخرى اتت بالصدفة فكل مخلوق على الارض مختار من الله تعالى الذي هو مصدر العدل في هذا الكون والذى لم يعط الارض لمن لايملكها وسيعيدها إلى من عاش عليها لالاف السنين مهما طال الزمن ومهما كثرت التضحيات .
    • 13 نوفمبر 2000، في قمة الدول الاسلامية في الدوحة [2]

2002[عدل]

هم يريدون شعباً قلبه ينبض وعقله لا يعمل.
كل إسرائيلي هو شارون. كل الإسرائيليين يقتلون الفلسطينيين بشكل مستمر ومتصاعد يوميا.
  • هم [أميركا] يريدون شعباً قلبه ينبض وعقله لا يعمل.
  • بالنسبة لقرارات مجلس الأمن والأمم المتحدة لا أعتقد بأن هناك بلداً في العالم يخرق هذه القرارات كما تفعل الولايات المتحدة.
  • نحن نظلم الولايات المتحدة عندما نتحدث عن المعايير المزدوجة. المعيار المزدوج يعني معيارين. هم لديهم ألف معيار لألف حالة وربما أكثر.
  • علينا ألا نخلط بين قضية شخص أو أشخاص وقضية وطن. لا يوجد شخص في العالم يستطيع أن يختصر أي وطن مهما يكن هذا الشخص.
  • من يقول لا أستطيع يعني انه لايمتلك القرار. ومن لايمتلك القرار لايمتلك السيادة.
  • نحن نعرف أن الولايات المتحدة دائما تطلب طلباً وراء طلب، وكلما قدم الطرف شيئاً تطلب منه التتمة. عندما يصل التنازل إلى رقم مئة تقول له أين التنازل رقم واحد.
  • قلت منذ زمن طويل ـ منذ قمتين على ماأعتقد ـ كل إسرائيلي هو شارون. واليوم هذا الشيء قد ثبت. كل الإسرائيليين يقتلون الفلسطينيين بشكل مستمر ومتصاعد يوميا.
  • أمامنا ثلاثة احتمالات [حول حرب العراق]: الأول، وهو الأسوأ، أن نتفق مع الحرب وطبعا هذا لن يحصل. الثاني هو ألاّ نتفق وبالتالي نعطي رسالة لدعاة الحرب في العالم لكي يشنّوا الحرب، الاحتمال الثالث وهو الاحتمال الجيد وهو أن نتفق حول القيام بكل التدابير التي نستطيع لمنع الحرب.
  • وأخشى ... أن تقرأ الأجيال المقبلة أن بغداد دمرت أول مرة في عام 1258 عندما اجتاحها هولاكو على خلفية ضعف الدولة العباسية العربية وتم اجتياحها في بداية القرن الحادي والعشرين على خلفية ضعف النظام العربي أو فشل قمة عربية...
    • 1 مارس 2002، في القمة العربية العادية الخامسة عشرة شرم الشيخ [3]

2005[عدل]

Syrian Baath Logo.svg
إن البعث هو قضية قبل أن يكون تنظيما سياسيا.. ورسالة حضارية قبل أن يكون حزبا في السلطة.
  • أن البعث قوة طليعية في حياة الشعب والوطن.. وأن بقاءه كذلك رهن بالتزامه بقيم هذا الشعب الاصيل.
  • أن البعث قوة جماهيرية محورية في حياة سورية.. وأن تطويره اضافة إلى كونه حاجة حزبية.. هو حاجة وطنية كبرى يرتبط بها تطوير مظاهر العمل السياسي المختلفة.
  • يفرض علينا كبعثيين أن نكثف جهودنا الفكرية وفاعليتنا الثقافية والسياسية في سبيل تدعيم وجودنا القومي.. وصيانة هويتنا الحضارية من جهة.. والاستجابة لمنطق التطور وايقاعه السريع من جهة أخرى.
  • ان البعث.. كما يفترض أن يكون واضحا في ذهن كل واحد منا.. هو قضية قبل أن يكون تنظيما سياسيا.. ورسالة حضارية قبل أن يكون حزبا في السلطة.. ولابد له كي يدافع عن قضيته ويضطلع بأداء رسالته.
  • والبعث لم يأت ليبتدع فكرة العروبة في المجتمع.. بل انه أتى كنتيجة طبيعية لوجود هذا المجتمع المتشرب بكل عناصر القومية العربية.
    • 6-9 يونيو 2005، في افتتاح المؤتمر القطري العاشر لحزب البعث العربي الاشتراكي [5]
  • يستحيل على أي بلد أن يغلق حدوده تماماً.
  • أشعر بثقة كبيرة لسبب واحد لأنني صنعت في سورية وليس في الولايات المتحدة، ولذلك فأنا لست قلقاً.
  • لن يُسمح لأي سوري أن يصبح رئيساً لسورية إذا كان مصنوعاً في أي مكان خارج حدود سورية.
  • هل يمكنك تلخيص سلوك بلد من خلال قضية حدودية؟
  • ليس من طبعي أن أهدد أحداً أنا شخص هادئ وصريح لكني لا يمكن أن أهدد أحداً.
  • لا يمكن أن يكون المرء ديكتاتورًا وأن لا يكون مسيطراً على الأمور. إذا كان المرء ديكتاتوراً فهو يسيطر على كل الأمور. وإذا لم يكن يسيطر على كل الأمور فهو ليس ديكتاتوراً أنا لست الأول ولا الثاني .
  • نحن ضد الحرب من حيث المبدأ ومن حيث المصلحة.
    • 12 أكتوبر 2005، في حديث مع شبكة السي.إن.إن [6]
  • عندما ينصت رئيس، ينصت أولاً لشعبه قبل أن ينصت لآخرين، ومن ثم ينصت لأصدقائه المخلصين ولشركائه السياسيين.
  • هم يقولون بأنهم لا يضبطون الحدود مع المكسيك، فكيف نضبط حدودنا مع العراق؟
  • فإن كل التطرف يؤدي إلى التدمير.
    • 6 ديسمبر 2005، في حديث مع تلفزيون فرنسا [7]
  • لا أعرف ماذا يقصدون بالشرق الأوسط الكبير أو الصغير...نحن من يجب أن يحدد التسميات.. إن أردنا أن نسمي أنفسنا شرق أوسط كبيرا أم صغيرا أم وسطا.. فنحن المعنيون.
  • الإرهاب يجب ألا يرتبط بمشكلة شريحة معينة في أي مجتمع من المجتمعات.
  • كل شيء نفكر به هو أن هذا الموضوع يرتكز على القاعدة الوطنية وعلى تاريخ سورية الذي لم يتغير في الماضي منذ الاستقلال ولن يتغير في المستقبل.
  • أي شيء تسمعه في منطقتنا تجاه إسرائيل هو رد فعل على ما تقوم به إسرائيل وعلى ما تقوله إسرائيل.
  • هناك محاولة لتشويه كل الدول الإسلامية.. تشويه ثقافتها وحضارتها على أساس أن كل مسلم متطرف وكل مسلم إرهابي وهكذا..3.
  • أنا رياضي منتظم.. وأيضاً أمارس هواية التصوير وربما يكون لها علاقة باختصاصي في طب العيون.
    • 27 ديسمبر 2005، في حديث مع تلفزيون سكاي نيوز التركية [8]

2006[عدل]

أن القرار الوطني هو دائمًا أعلى من أي قرار دولي حتى لو أدى هذا الموضوع إلى القتال والحرب.
  • أي تأثير في منطقتنا سيكون مشابها لتأثير لعبة الدومينو.. وخصوصا إذا كانت هناك فوضى.
  • عندما لا تفهم الثقافة فانك لا تفهم السياسات.
  • ان الارهاب مرتبط.. كالانترنت.. ولا حدود له.
  • أنا لا أعتقد أن هذا المصطلح.. الارهاب.. هو مصطلح واضح.
  • أحيانا قد تكسب معارك سياسية أو أمنية أو عسكرية لكنك في نهاية المطاف ستحتاج للاستقرار وهذا لا يحدث الا في ظل علاقات طبيعية. الجدار لن يعطيك علاقات طبيعية وهي متعلقة بالشعوب وليس بالحكومات.
  • لا يمكنك القول ان كل الشعب ارهابى.
  • أود أن أقضى حياتى في خدمة وطنى.
    • 30 مارس 2006، في حديث مع شبكة بى بى اس التلفزيونية الاميركية[9]
  • الحل يكون هو أن القرار الوطنى هو دائما أعلى من أي قرار دولى حتى لو أدى هذا الموضوع إلى القتال والحرب.. فلا خيار لنا.
  • يبدو أن الانسان عندما يصبح قويا جدا يفقد التوازن.. لا يستطيع أن يرى الواقع بشكل دقيق أو بشكل عقلانى.
  • إذا كان الوقوف مع المقاومة هي تهمة وعار.. فهي بالنسبة للشعب السورى شرف وافتخار.
  • ان قدر سورية هو الاعتزاز بالعروبة والدفاع عنها وصونها.
    • 15 أغسطس 2006، في افتتاح أعمال المؤتمر العام الرابع لاتحاد الصحفيين [10]

2007[عدل]

إن سوريا عبر التاريخ هي ملجأ للأمان.
  • إن سوريا عبر التاريخ هي ملجأ للأمان.
  • نحن في سوريا ضد الاحتلال كمبدأ.
  • حل العراق هو في عروبته، من دون عروبة العراق كل الأشياء التي تحدثت عنها لا قيمة لها.
  • أن السلام هو الحل الأسهل والأسرع والأقل كلفة والأسلم للمستقبل وللاستقرار في المنطقة.
  • بشكل بديهي لا نستطيع أن نقول إن الناس يوافقوننا على كل شيء. نحن نحترم كل الآراء، ونحاول أن نأخذ من آراء هذه المعارضة كل رأي موضوعي ينطلق من رؤية وطنية. بالنسبة إلينا المعارضة هي معارضة وطنية، وأي شيء غير وطني لا نعتبره معارضة. يحق لهم أن ينتقدوا ويقولوا رأيهم في كل شيء.
    • 20 مارس 2007 مقابلة مع جريدة الجزيرة السعودية [11]
  • من ربط مصيره بشعبه وبتاريخ بلاده... فلا يمكن لأحد أن يعزله... سوى الشعب نفسه.
    • 10 مايو 2007، كلمة توجيهية في افتتاح الدور التشريعي التاسع لمجلس الشعب [12]
بالنسبة لنا كدولة، لا نخضع الا للمصلحة الشعبية. أي لا يفرض علينا مصطلح.. أو شىء معين يجب أن نسير فيه. نحن نحدد أي مصطلح نريد وأى شكل لهذا المصطلح.
  • ما يحفظ سورية..وما يصون استقرارها .. ليس الثروات والإمكانات المادية على أهميتها..بل التراث المعنوي الغني بجوانبه وقيمه المختلفة..لاسيما منها الجانب القومي.
  • فالدولة القوية هي التطوير وهي الإستقرار. والدولة لا تكون قوية إلا بقوة مواطنيها النابعة من شعورهم بمواطنتهم والمرتكزة إلى مشاركتهم جميعًا وتحملهم المسوءولية حسب مواقعهم.
  • بالنسبة لنا كدولة.. لا نخضع الا للمصلحة الشعبية. أي لا يفرض علينا مصطلح.. أو شىء معين يجب أن نسير فيه. نحن نحدد أي مصطلح نريد وأى شكل لهذا المصطلح.
  • عندما يأتي أحد إلينا ويقول .. هذا هو القاموس وهذا المصطلح يختلف عما تقومون به.. نقول له.. لا توءاخذنا هذا ما نريد وهذه مصلحتنا.
  • أن الديمقراطية ليست جانبًا واحدًا فقط.. وإنما هي مجموعة متكاملة من الجوانب التي تحتاج إلى التطوير معًا.. بما يستجيب لخصائص الشعب واحتياجاته.. وهي ليست هدفا بحد ذاتها بل أداة من أجل التطوير والازدهار.
  • كيف نحن نقول إن الإصلاح الداخلي لا علاقة له بالخارج... لماذا نربطه بالخارج... نحن نقول لا علاقة له بالخارج بالمضمون. نحن نحدد ما هو المضمون الذي نريده من خلال حوار وطنى.
  • بالنسبة للإصلاح السياسي لا نقوم بقفزات..سنقوم بعمل تدريجي وندرس كل تجربة بالوقت المناسب.. عندما نرى ثغرات.. سنتوقف ونراجع ونوءجل.. ونغير الاتجاه. هذا هو الشكل الطبيعي.
  • لدينا العزيمة لتلافى جميع الثغرات وتجاوز عوامل القصور الذي انتاب بعض جوانب أدائنا.. ولدينا الطموح الواسع لتحقيق التنمية والازدهار في مختلف جوانب حياتنا.
  • الفساد ذكي وعادةً يطور نفسه بشكل أسرع من تطور آليات الدولة.. حتى لو كانت الدولة تطور بسرعة.
  • الفساد قضية أخلاقية يجب أن نراها كمجتمع وليس فقط كدولة وكادارة وكسجن.. ربما يكون الإب والأم غير فاسدين.. ولكن التربية غير صلبة.. لا يكفي أن نربى الإنسان على بعض الأخلاق.. يكون في البداية ملتزمًا بها وبعد فترة ينحرف.
  • يجب ايلاء اللغة العربية التي ترتبط بتاريخنا وثقافتنا وهويتنا كل اهتمامنا ورعايتنا.. كي تعيش معنا في مناهجنا واعلامنا وتعليمنا كائنًا حيًا ينمو ويتطور ويزدهر.. ويكون في المكانة التي يستحقها جوهرًا لانتمائنا القومى.
  • أنا مهتم جدًا بتطوير نفسى في اللغات الأجنبية وأتحدث بعض اللغات بطلاقة ولا يوجد لدي مشكلة.. ومتحمس لهذا الشىء.. ولكن بنفس الوقت أنا حريص على اللغة العربية. أول سوءال أساله بعد أي خطاب ما هو عدد الاخطاء اللغوية التي قمت بها قبل أن أسال عن مضمون الخطاب. علينا أن نركز بشكل مستمر على هذا الموضوع. في كل خطاب ننسى الكثير من الأفكار ولكن لا أحزن. ولكن إذا عرفت بعدد من الاخطاء اللغوية وهي دائمًا موجودة فمع كل خطأ أشعر بالخجل.
  • عندما نقول لا يوجد سياسة دولية تقوم على العدالة والاحترام.. فهذا كلام حقيقي.
نحن دولة عظمى ولم نكن نعلم بأننا دولة عظمى.
  • في العام الماضي أتاني أحد المسوءولين وأعطاني سلسلة من المطالب من الولايات المتحدة وفيها حل كل مشاكل الشرق الأوسط.. قلت له.. لا مانع لدي من القيام بهذا الشىء بشرط أن تعطونا مقعدًا دائمًا في مجلس الأمن لأننا نحن دولة عظمى ولم نكن نعلم بأننا دولة عظمى.
  • بالنسبة لنا كلمة سلام مرتبطة بكلمة أرض.
  • لقد مرّ على هذه الأمة غُزاة كُثُرْ عبر التاريخ.. هدموا المساجد والكنائس.. وحرقوا المكتبات.. وقتلوا العلماء والمقاومين.. ولكنهم انقرضوا.. ونحن بقينا.. بأمتنا..بتراثنا.. بهويتنا.. بلغتنا. واليوم يكرر التاريخ نفسه.
    • 19 يوليو 2007، خطاب أداء القسم الدستورى في مجلس الشعب [13]
  • أن سورية لا تؤخذ بالضغوط ولا ترهبها التهديدات.. كما لا تغريها الترغيبات التي تحيد عن صواب الحق والحقوق.. فحقوق وطننا ومصالح شعبنا هي الهدف وهي الميزان.. في الأول والأخير.. وعليها وحدها يتوقف مسار حركتنا ومواقفنا وقراراتنا.
  • وسورية التي حملت الهمّ القومي.. ورفعت راية الكفاح والصمود.. ودافعت عن الحقوق.. وأختارت درب الحياة الكريمة.. ستبقى وفية لمبادئها.. متمسكة بثوابتها.. وهي مصممة على استرجاع كل ذرة تراب من أرضها المحتلة.. لأن الأرض قضية سيادة وكرامة وحقوق.. لا تقبل المساومة أو التفريط.
  • فحقوق الشعوب لا تلغيها القوة..ولا يسقطها التقادم.. وحقائق التاريخ تؤكد أن ارادة الشعوب هي الأقوى والأبقى وهي المنتصرة في نهاية المطاف.
  • فسورية قيادة وشعبًا وجيشًا لن ترضى بغير استعادة الجولان كاملًا حتى حدود الرابع من حزيران 1967...فتحرير أرضنا المحتلة واجب مقدس قبل أن يكون حقًا مشروعًا تكفله الشرعات الدولية وقرارات مؤسساتها.
    • 31 يوليو 2007، كلمة إلى قواتنا المسلحة عبر مجلة جيش الشعب بمناسبة عيد الجيش [14]

2008[عدل]

  • أن الأمن لن يتحقق لأحد إلا من خلال السلام.. وليس من خلال العدوان والحروب التي لن تجلب سوى المزيد من الالام.. والسلام لن يأتي إلا من خلال الانسحاب من الأراضي العربية المحتلة واستعادة الحقوق كاملة.
  • نقول للاخوة الفلسطينيين ان عدوكم سيستغل أي انقسام من أجل تنفيذ المزيد من المجازر بحقكم وبحق أبنائكم وهو لا يفرق بين أي عربي.. سواء كان فلسطينيا أو من أي قطر عربي آخر. فلا تقعوا في وهم أن يفرق بين فلسطينى وآخر.
    • 29 مارس 2008، في افتتاح القمة العربية [15]

2009[عدل]

  • إسرائيل قامت على فكرة أو مقولة تقول.. لا يهم إذا كانوا يحبونني.. المهم أن يخافوا مني.
  • إن إسرائيل لا تفهم سوى لغة القوة.. أن إسرائيل لا تهتم بكل هذه البنى.. هي لا تهتم بمجلس الأمن ولا بالأمم المتحدة ولا بميثاق الأمم المتحدة.. لا تهتم بالجامعة العربية ولا بقراراتنا... إسرائيل تفهم لغة الواقع.. وإسرائيل اعتمدت في سياستها منذ وجودها ومن قبل وجودها.. منذ بدأ المشروع الصهيوني..على فرض الأمر الواقع على العرب.
  • نحن مع العرب قبل أي شيء.. ولكن أن أكون مع العرب لا يعني أن أكون ضد الآخرين.
  • الشجاعة والقوة مرتبطان.. الشجاعة وحدها لا تكفي.. ولكن لنقل الشجاعة لامتلاك القوة..
  • أي شخص يأتي في إسرائيل أو يذهب.. لا يعنينا هذا الموضوع.. بالنسبة لنا كل الإسرائيليين سواسية.. المعيار الوحيد هو حقوقنا.
    • 28 يناير 2008، مقابلة مع قناة المنار [16]
ما يسمي اليوم بـالشرعية الدولية لم يكن.. ولا يجوز أن يكون.. أعلى من الشرعية الوطنية لأي بلد يحترم نفسه ويحمي استقلاله مهما كبر الثمن.
  • أن العالم لا يحترم إلا من يحترم نفسه ولا يعطي موقعاً إلا لمن يأخذه بيده ولا يعيد حقاً إلا لمن يعمل على إعادة حقوقه ويتمسك بها ويدافع عنها ويقاتل من أجلها.
  • ما يسمى اليوم بالشرعية الدولية لم يكن.. ولا يجوز أن يكون.. أعلى من الشرعية الوطنية لأي بلد يحترم نفسه ويحمي استقلاله مهما كبر الثمن.
    • 31 مارس 2009، في القمة العادية الحادية والعشرين في العاصمة القطرية الدوحة [17]
  • نهج الحرب واستخدام القوة في تحقيق الأغراض السياسية.. لم يجلب سوى الضرر لكل من اعتمدها أو أسهم فيها.. ناهيك عمن كان ضحيتها.
    • 23 مايو 2009، في افتتاح مؤتمر وزراء خارجية الدول الإسلامية [18]
  • أمضينا الوقت نلوم المستعمر والحقيقة أن المستعمر يقوم بدوره الطبيعي لو لم يكن هدفه أو عمله احتلال الأراضي واستلاب الحقوق والتفرقة بين الدول وبين الشعوب لما سمي استعماراً .. ولكن كان حالنا في ذلك الوقت كحال الحارة فيها مجموعة بيوت وفيها سارق وهذا السارق جوال يبحث عن باب مفتوح لكي يدخل منه إلى البيوت ويسرق ما في داخلها.
  • أن السياسة الدولية اليوم تسودها حالة من النفاق والرياء وازدواج المعايير.
  • علينا أن نكون واقعيين وألا نغرق بالأحلام الجميلة.
    • 16 أغسطس 2009، في حفل إفطار حزب العدالة والتنمية التركي [19]

2012[عدل]

النقطة الأساسية التي تعنينا هي أن كل شيء يقرره الشعب السوري، هذا ما يهمّنا أن نفهمه.. هذا ما كان يعنينا.. الحفاظ على سيادتنا وعدم التدخل في شؤوننا الداخلية.. نحن لا نقبل أي شيء يُفرض علينا من الخارج. كل شيء يحدَّد داخلياً..
  • عندما ترى طائرة ولا توجد لديك تعليمات أو معلومات بأنه ستمرّ طائرة فأنت تطلق النار عليها، هذه القواعد العسكرية الطبيعية.
  • العدو بالنسبة لنا هو الإسرائيلي فقط.
  • أهم شيء يعنينا ولا نوافق على غيره هو أن كل شيء يتم اتخاذ القرار بشأنه داخل سورية وليس خارجها.
  • النقطة الأساسية التي تعنينا هي أن كل شيء يقرره الشعب السوري، هذا ما يهمّنا أن نفهمه.. هذا ما كان يعنينا.. الحفاظ على سيادتنا وعدم التدخل في شؤوننا الداخلية.
  • نحن لا نقبل أي شيء يُفرض علينا من الخارج. كل شيء يحدَّد داخلياً.
  • لا يجوز أن تبقى يوماً واحداً إذا كان الشعب لا يريدك.. والانتخابات هي التي تُظهر إن كان يريدك أم لا.
  • لا يعنيني الكرسي.. بل يهمّني ما أُنجزه.. أنا شخصٌ أحبُّ الإنجاز.
  • من هو البلد الذي يستطيع أن يهدد أميركا من منطقتنا، لا أحد.
    • مقابلة مع جمهورييت التركية، 5 يوليو 2012 [20]

2013[عدل]

لا تتوقعي من سياسي أن يقول فقط نعم أو لا بالمعنى المطلق.
  • لن يدعمك الناس إذا كنت منفصلاً عن واقعهم.
  • وجود احتياجات مشروعة لا يجعل السلاح مشروعاً.
  • أن السوريين وحدهم هم الذين يمكن أن يقولوا للرئيس ابقَ أو ارحل ولا أحد غيرهم. أقول هذا بوضوح كي لا يضيع الآخرون وقتهم ولكي يعرفوا على ماذا يركّزون.
  • كل ما ذُكر فيما يتعلق بالأسلحة الكيميائية في سورية في وسائل الإعلام أو في أحاديث السياسيين لا يعدو كونه تخمينات، نحن لم نناقش، ولن نناقش أبداً، مسائل تتعلق بأسلحتنا مع أحد.
  • ما من بلد يتحدث عن قدراته.
  • حزب الله، وإيران وروسيا يدعمون الشعب السوري في حربه ضد الإرهاب.
  • لسنا بحاجة إلى مقاتلين أجانب يدافعون عن بلدنا.
  • لا تتوقعي من سياسي أن يقول فقط نعم أو لا بالمعنى المطلق.
أن الأمم المتحدة وكل المنظمات التابعة لها بلا استثناء هي ضحية الهيمنة بدلاً من أن تكون معقلاً للعدالة. لقد أصبحت أدواتً مسيّسة لزعزعة الاستقرار ومهاجمة البلدان ذات السيادة، وهو ما يتعارض مع ميثاق الأمم المتحدة نفسه.
  • أن الأمم المتحدة وكل المنظمات التابعة لها بلا استثناء هي ضحية الهيمنة بدلاً من أن تكون معقلاً للعدالة. لقد أصبحت أدواتً مسيّسة لزعزعة الاستقرار ومهاجمة البلدان ذات السيادة، وهو ما يتعارض مع ميثاق الأمم المتحدة نفسه.
  • عندما يدافع الناس عن بلادهم فإنهم لا يأخذون في الاعتبار أي أمر آخر.
  • في سورية، اتخذنا قرارين: القرار الأول إطلاق الحوار والقرار الثاني محاربة الإرهاب
  • ما من مواطن أو شخص وطني يمكن أن يفكر بالعيش خارج بلاده...ما من شخص وطني يمكن أن يفكر بالعيش خارج بلاده. وأنا حالي كحال أي سوري وطني.
  • إذا دخلت إلى البلاد بشكل غير قانوني، لا يمكن أن تتوقعي من الدولة أن تكون مسؤولة عما يحدث.
    • 8 يناير 2013، مقابلة مع صحفية من صنداي تايمز البريطانية، [21]

2014[عدل]

لا يمكن أن يكون لدينا حرب أهلية وانقسام حقيقي والجيش موحد، والمؤسسات موحدة، والشارع موحد، والناس مع بعضها في السوق والمطاعم. هذا عبارة عن وهم.
  • لا نحب العنتريات ولا البندريات... العنتريات إما أن نذهب باتجاه مواجهة العالم من دون مبرر وبتهور ...أما البندريات فهي أن يتحول الإنسان إلى منبطح بشكل مطلق وكلي أو أن يتحول إلى عميل ولو لم يكن هناك من يبحث عن عملاء.
  • لا يجوز أن نسميهم الإخوان الشياطين يجب أن نسميهم الشياطين لأن القتل والإرهاب والفساد والفتنة وكل الموبقات هي من وساوس الشيطان.
  • من لا يحمي وطنه ويدافع عنه ويحافظ عليه.. لا يستحقه ولا يستحق العيش فيه.
  • لا يمكن أن يكون لدينا حرب أهلية وانقسام حقيقي والجيش موحد، والمؤسسات موحدة، والشارع موحد، والناس مع بعضها في السوق والمطاعم.. هذا عبارة [الحرب الأهلية] عن وهم.
  • انعدام الأخلاق هو الذي يؤدي إلى تشويه الشرائع.. واحتقار الشرف.. وبيع الأوطان.. وبالنتيجة فناء الأمم.
  • لو كان هذا الربيع [عربي] حقيقياً لانطلق بداية من دول التخلف العربي.. لو كان ثورة شعوب لنيل الحرية والديمقراطية والعدالة.. لكان بدأ بأكثر الدول تخلفاً وممارسة للقمع والاستبداد..
    • 16 يوليو 2014، خطاب بعد أداء القسم الدستوري [22]

2015[عدل]

  • كل إرهابي في العالم يؤسس معتقده على الايديولوجيا الوهابية.
  • لا تستطيع أن تواجه الإرهاب بحرب. لكنك تستطيع الدفاع عن نفسك فقط باستعمال الأدوات العسكرية. هكذا يحارب الإرهاب.
  • بينما أنت تقتل شعبك.. كيف يمكن أن تستمر بالتمتع بدعم شعبك… هذا مستحيل.
  • السعوديون.. الذين لديهم دولة من القرون الوسطى.... لا تستطيع مقارنة سورية بالسعودية.
  • رغم كل الألم والدمار وإراقة الدماء.. علينا أن ننظر إلى البقعة البيضاء في لوحة مظلمة.
  • الحرب الأهلية تقوم على خطوط طائفية أو عرقية واضحة. هذه ليست حربا أهلية.. إنها حرب بين المجتمع والإرهابيين.
  • أنا عادة لا أحب استعمال الكلمات المطلقة.. لكني عندما أقول جميع فأنا أعني ذلك بشكل مطلق.
  • ...هذه حياتنا الآن. الأزمة هي حياتنا. حياة الشباب.. والأطفال.. والكبار.. والجميع.
    • 18 أبريل 2015، مقابلة مع الصحيفة اكسبرسن السويدية [23]
Regular Syrian Passport.jpg
أن الوطن ليس لمن يسكن فيه ويحمل جواز سفره، وإنما لمن يدافع عنه ويحميه، والشعب الذي لا يدافع عن وطنه لا يستحق أن يكون له وطن.
  • أن الوطن ليس لمن يسكن فيه ويحمل جواز سفره، وإنما لمن يدافع عنه ويحميه، والشعب الذي لا يدافع عن وطنه لا يستحق أن يكون له وطن.
    • 26 يوليو 2015 [24]
ليست هناك حرب جيدة حتى لو كانت حربا من أجل قضية جيدة.
  • لا يمكنك محاربة الإرهاب بينما تقدم الدعم للإرهابيين بشكل مباشر من خلال تقديم السلاح والتحالف مع أكبر داعمي الإرهاب في العالم.. أي السعودية.
  • لا يمكنك التحدث عن المعارضة بالمعنى السياسي بينما تحمل هذه المعارضة السلاح.
  • نحن لا نقبل تعبير المعارضة المقاتلة أو المعارضة العسكرية أو “المعارضة المعتدلة” التي تحمل السلاح.. هذه ليست معارضة.. بل إرهاب.
  • أما الولايات المتحدة فإنها تسعى دائما للهيمنة على العالم.. ولأن سورية مستقلة فإن أمريكا لا تقبل بوجود بلد يقول لها لا..
  • إذا كنت تتحدث عن العلاقة مع الغرب.. ففي عام 2005 كنت قاتلا.. وفي عام 2008 أصبحت صانع سلام.. ثم في عام 2011 أصبحت الجزار.. الآن هناك شيء من التغيير الإيجابي.. لنقل تغييرا خجولا وليس صريحا.
  • ليست هناك حرب جيدة حتى لو كانت حربا من أجل قضية جيدة.
  • إن الحرب تتعلق بالقتل.. والسلاح يتعلق بالقتل.. وهناك دائماً ضحايا أبرياء في كل حرب جرت على مدار التاريخ..
  • أن لكل واحد من هؤلاء السوريين الذين غادروا سورية قصة حزينة وراءه... من منظور عقلاني فإن كل شخص من هؤلاء السوريين يعد موردا بشريا خسرته سورية.
  • الوطن ليس أرضا وحدودا فقط بل هو شعب وطريقة تفكير.
  • معظم البلدان ليست مستقلة ومعظم المسؤولين ليسوا مستقلين خصوصاً في الغرب.
  • فرنسا تدعم الإرهاب وتدعم الحرب.. إنها لا تدعم السلام..
  • ليس هناك شيء صحيح بالمطلق أو خطأ بالمطلق.
  • من المؤكد أننا نرتكب الأخطاء كغيرنا من البشر.
  • أنا لم أكترث يوما للمنصب.. ولا أكترث له اليوم.. ولن أكترث له في المستقبل.. لم أفكر في ذلك مطلقا.. حتى قبل أن أصبح رئيسا لم أفكر يوما في المنصب... الأمر الوحيد الذي أبقاني في هذا المنصب هو الدعم الشعبي ولا شيء سواه.
  • أنا شخص صريح جدا.
    • 1 ديسمبر 2015، في مقابلة مع التلفزيون التشيكي [25]

2016[عدل]

  • كل من يحمل السلاح ضد الشعب وضد الحكومة هو إرهابي.
  • الديمقراطية لا تأتي من خلال السلاح.
  • هذه المنطقة عبارة عن بوتقة تنصهر فيها مختلف الإثنيات والطوائف والأديان. كيف يمكن لهؤلاء أن يقبلوا بعضهم بعضاً.
    • مقابلة مع صحيفة “البايس” الإسبانية، 21 فبراير 2016 [26]
إذا غادر الناس سورية، فإن هذا لا يعني أن البلد قد خلا من سكانه.
  • من يحمل السلاح ضد المدنيين أو ضد الممتلكات الخاصة أو العامة هو من الناحية القانونية إرهابي.
  • ليست هناك حرب أهلية... في الواقع إنها حربٌ بين الإرهابيين والبقية...حربنا تدور حول استقلال بلدنا، لأن بلداناً أخرى، وبشكل رئيسي الغرب والسعودية وقطر، تريد الإطاحة بالحكومة والرئيس.
  • لكن إذا غادر الناس سورية، فإن هذا لا يعني أن البلد قد خلا من سكانه.
  • نحن لا ننام ليس لأننا لا نستطيع النوم، بل إننا لا ننام لأننا ينبغي أن نعمل. هذا هو المهم.
  • إنها ليست حرباً سهلة، ونحن نحارب عشرات البلدان التي تدعم أولئك المرتزقة والإرهابيين العملاء.
  • في هذه المنطقة [الشرق الأوسط]، حيث السياسة هي كل شيء في حياة كل مواطن، لأنها تؤثر في حياته اليومية، لا تستطيع إلا أن تكون سياسياً بطبيعتك، وهذا ينطبق على كل شخص.
    • في مقابلة مع التلفزيون ARD الألماني، 2 مارس 2016 [27]
  • لا يوجد شيء مطلق في هذا العالم سوى القدرة الإلهية كل شيء نسبي بالنسبة لنا كبشر.
  • أن حربنا ضد الإرهاب مستمرة ليس لأننا نهوى الحروب فهم من فرض الحرب علينا.. لكن سفك الدماء لن ينتهي حتى نقتلع الإرهاب من جذوره أينما وجد ومهما ألبس من أقنعة...لا خيار أمامنا سوى الانتصار وإلا فلن تبقى سورية ولن يكون لأبنائنا حاضر ولا مستقبل.
  • اندحار الإرهاب لا بد أن يتحقق طالما هناك أيضاً دول كإيران وروسيا والصين تدعم الشعب السوري وتقف مع الحق وتنصر المظلوم في وجه الظالم فشكراً لهم ولثبات مواقفهم المستمر معنا.
    • في كلمة له أمام مجلس الشعب بمناسبة الدور التشريعي الثاني، 8 يونيو 2011 [28]
سورية هي مجرد عنوان، والرئيس هو العنوان الرئيسي.
  • أنا واقعي جداً..
  • أنا لست سوبرمان، لو لم أكن أتمتع بالتأييد لما كنت هنا، ولأنني أتمتع بالتأييد ولأننا ندافع عن السوريين فإننا نحظى بالدعم كرئيس وكحكومة.
  • سورية هي مجرد عنوان، والرئيس هو العنوان الرئيسي.
  • أنا لست سبباً للحرب...
    • مقابلة مع قناة تي في 2 الدنماركية، 9 أكتوير 2016 [29]

2017[عدل]

ليس هناك حكم لعائلة الأسد في أي حال من الأحوال في سورية.
  • أننا لا نمتلك أي أسلحة كيميائية.. حيث تخلينا عن ترسانتنا قبل بضع سنوات.. وحتى لو كان لدينا مثل تلك الأسلحة فإننا ما كنا لنستخدمها ونحن لم نستخدم ترسانتنا الكيميائية أبداً في تاريخنا.
  • الخوذ البيضاء على سبيل المثال..فهؤلاء أعضاء في القاعدة.. في “جبهة النصرة”.. حلقوا لحاهم واعتمروا قبعات بيضاء وظهروا بوصفهم أبطالا إنسانيين.. وهذا غير صحيح..فنفس هؤلاء الأشخاص كانوا يقتلون الجنود السوريين.
  • ليس هناك حكم لعائلة الأسد في أي حال من الأحوال في سورية.
    • 28 أبريل 2017، في مقابلة مع وكالة الصحافة الفرنسية [30]
  • إن تركيا تعني الولايات المتحدة، والولايات المتحدة تعني فرنسا وبريطانيا، وكلاهما يعني السعودية، وما إلى ذلك، في الواقع فإن هذه جوقة واحدة، ولديهم جيش واحد، جيش وكيل واحد يتكون من فصائل مختلفة، وبشكل أساسي القاعدة والنصرة وداعش .. فكلهم كيان واحد ولا فرق بينهم، هناك سيد واحد يسيطر على كل هذه الفصائل.
    • 24 أبريل 2017، في مقابلة مع وكالتي ريا نوفوستي وسبوتنيك الروسيتين[31]
  • إذا كنت تريد أن تكون سياسيا في الولايات المتحدة فعليك أن تكون كاذبا متأصلا.
  • علينا الا نصدق ما يقوله البنتاغون أو غير البنتاغون. هم يقولون أشياء تخدم سياساتهم ولا يقولون أشياء تعكس الواقع والحقائق على الارض.
  • لا توجد سياسات لرئيس أميركي، توجد سياسات للمؤسسات الأميركية الحاكمة للنظام الأميركي، وهي المخابرات والبنتاغون والشركات الكبرى، شركات السلاح وشركات النفط والمؤسسات المالية الكبرى، بالاضافة إلى بعض اللوبيات الأخرى التي تؤثر في القرار الأميركي؛الرئيس الأميركي يأتي لينفذ هذه السياسات.
  • الولايات المتحدة الأميركية تسعى دائما للسيطرة على كل دول العالم من دون استثناء.
  • بالنسبة للولايات المتحدة كل من يخدم أجندتها السياسية ضد أي دولة أخرى ولو مارس أسوأ أنواع الإرهاب فهو بالنسبة لها معارض وليس إرهابيا وهو معتدل وليس متطرفا.. وهو مقاتل من أجل الحرية وليس مقاتلا من أجل التخريب والدمار.
  • أكثر شيء يؤلم في أي حرب هو الخسائر البشرية. المعاناة التي تحصل في أي عائلة عندما تخسر عضوا من أعضائها فكل العائلة تتأثر مدى الحياة. هذا الشيء الطبيعي في منطقة كمنطقتنا.
  • كل دولة وقفت ضد الشعب السوري وساهمت في التخريب والتدمير لن يكون لها مكان في يوم من الايام في اعادة الاعمار في سورية. هذا الشيء محسوم.
  • هناك فرق بين أن تكون معارضا للحكومة. وبين أن تكون ضد الوطن، فرق كبير.
  • الغرب ليس حريصا على حقوق الانسان ولا على مصالح الدول. هو حريص على مصالح جزء من النخبة الحاكمة في دوله. وهذه النخبة الحاكمة ليست بالضرورة سياسيين وإنما أيضا شركات اقتصادية.
    • 2 مايو 2017، مقابلة مع قناة تيليسور الفنزويلية[32]

2018[عدل]

  • إن الحرب هي الخيار الأسوأ. أعتقد أن جميع السوريين يتفقون على هذه الحقيقة.
  • من المستحيل أن نتعمد ترك أي منطقة على التراب السوري خارج سيطرتنا كحكومة، هذا أمر طبيعي.
  • لدينا ضباط إيرانيون يساعدون الجيش السوري، لكن ليس لديهم قوات.
  • أننا لا نمتلك أسلحة كيميائية في كل الأحوال، وأننا لن نستخدم هذه الأسلحة ضد شعبنا، لأن المعركة في سورية كانت حول كسب قلوب السوريين، هذه هي المعركة الرئيسية، وقد كسبناها.
  • لقد استعملت عبارة الحرب الأهلية على نطاق واسع منذ بداية الصراع في سورية، حتى من قبل أصدقائنا وحلفائنا عن طريق الخطأ، ودون فهم لمحتوى ومعنى هذه العبارة. إن عبارة الحرب الأهلية السورية تعني أن هناك خطوطا طائفية قائمة على أساس وجود الإثنيات أو الطوائف أو الأديان أو ربما الآراء أو التيارات السياسية. وهذا ليس موجودا في سورية. في الواقع، وفي المناطق الواقعة تحت سيطرة الحكومة، وهي الآن تشمل معظم سورية، هناك كل هذا التنوع. وبالتالي فإن عبارة الحرب الأهلية ليست صحيحة. الموجود فعليا ومنذ البداية هو مرتزقة، سوريون وأجانب يدفع لهم الغرب من أجل إسقاط الحكومة. هذا هو الواقع، الواقع المجرد، الواقع الواضح لكل من لديه نظر. كل ما عدا ذلك هو مجرد أقنعة لتغطية النوايا الحقيقية، أعني الحديث عن اختلافات سياسية، ومعتدلين، ومظاهرات سلمية.
  • نحن ليس لدينا حرب أهلية في سورية، ولو كان هناك حرب أهلية لمدة سبع سنوات، لكانت سورية قد تقسمت الآن، لو كان ذلك صحيحا لما كان هناك بلد موحد، ومجتمع موحد. لا أعني من الناحية الجغرافية، لأن هناك الدمى التابعة للولايات المتحدة وتلك التابعة لتركيا على الأراضي السورية. لو كان صحيحا أن هناك حربا أهلية لكان البلد قد انقسم اجتماعيا.
  • نحن بحاجة للدعم الروسي، لكننا في الوقت نفسه بحاجة لتحاشي الحماقة الأمريكية كي نتمكن من تحقيق الاستقرار في بلادنا.
    • 31 مايو 2018، في مقابلة مع قناة روسيا اليوم [33]

2019[عدل]

  • أن الحرب كانت بيننا نحن السوريين وبين الإرهاب حصراً.
  • نحن ننتصر مع بعضنا لا ننتصر على بعضنا.
  • مستقبل سورية يقرره حصرا السوريون.
  • كلنا نستطيع أن ندعي الوطنية لكن لا أحد يستطيع أن يدعي البطولة إلا من حمل البندقية ووقف في الميدان في مواجهة الإرهابيين.
  • أي أرض أو شبر من سورية سوف يحرر وأي متدخل هو عدو وأي محتل سنتعامل معه كعدو
    • 17 فبراير 2019، في كلمة خلال استقباله رؤساء المجالس المحلية من جميع المحافظات السورية [34]
Vladimir Putin and Bashar al-Assad (2017-11-21) 01.jpgAli Khamenei meets Bashar al-Assad in Tehran 20190225 01.jpg

نحن والروس والإيرانيون نخوض معركة عسكرية واحدة، ونخوض معركة سياسية واحدة.

  • السياسي الأميركي متهم حتى يثبت العكس، وليس بريئاً حتى يثبت العكس.
  • السياسة الأميركية لا تختلف عن هوليوود، هي تعتمد على الخيال، خيال ليس علمياً، مجرد خيال. تستطيعين أن تذهبي بالسياسة الأميركية وترينها الآن في هوليوود،وتستطيعين أن تأتي بهوليوود إلى السياسة الأميركية...
  • لا أشياء مخفيّة في السياسة الروسية، وهذا شيء مريح جداً بالنسبة لنا.
  • أما بالنسبة لترامب...هو أفضل رئيس أميركي، لماذا؟ ليس لأن سياساته جيدة، ولكن لأنه الرئيس الأكثر شفافية. كل الرؤساء الأميركيين يرتكبون كل الموبقات السياسية وكل الجرائم، ويأخذون جائزة نوبل، ويظهرون بمظهر المدافع عن حقوق الإنسان، وعن القيم الأميركية الراقية والفريدة، والقيم الغربية بشكل عام ولكنهم عبارة عن مجموعة من المجرمين الذين يمثلون ويعبّرون عن مصالح اللوبيات الأميركية وهي الشركات الكبرى، السلاح والنفط وغيرها.
  • ماذا نريد أفضل من خصم شفاف؟
  • كل ما يقوله الأميركي... كل ما يقوله ليست له مصداقية، سواء قاله لعدو أو لصديق، النتيجة واحدة، لا يعوّل عليه.
  • هل يمكن أن أكون أنا كشخص منفتحاً ومنغلقاً بالوقت نفسه؟ لا يمكن. هل يمكن أن تكون الدولة متسامحة أو منفتحة بالوقت نفسه، ومنغلقة أو غير متسامحة أو غير منفتحة بوقت واحد؟ هذا الكلام غير ممكن.
  • نحن والروس والإيرانيون نخوض معركة عسكرية واحدة، ونخوض معركة سياسية واحدة، فدائماً نتحدث ونرى الظروف التي تسمح بالعملية.
  • أما إسرائيل، فهي شريك أساسي في كل ما يحصل وهذا طبيعي، هي دولة عدوة. ماذا ستفعل؟ ستشاهد وتنتظر؟! لا ستكون مبادرة وستكون الأكثر فاعلية من أجل ضرب سورية والشعب السوري والوطن السوري وكل ما يمت إلى سورية بصلة.
  • إن الشيء الطبيعي أن الناس تتحدث عن الألم، هذا الشيء الطبيعي، أنا لا أتوقع أن الناس ستتحدث عن إيجابيات. طبيعة الإنسان أن يتحدث عن الألم، عندما أكون بصحة جيدة لا أتحدث كل يوم بأن صحتي جيدة، لكن عندما أمرض أتحدث عن المرض.
    • 11 نوفمبر 2019، مقابلة مع قناة الإخبارية السورية [35]
  • روسيا دولة عظمى ولديها مهام على مستوى العالم وواجبات ومسؤوليات، هذه المسؤوليات تخدم العالم وتخدم أيضاً روسيا نفسها والشعب الروسي.
  • الحرب يجب أن تكون تجربة نخرج منها بوطن أقوى وليس بوطن أضعف، أي شيء انفصالي لن نقبل به على الإطلاق ولا في أي ظرف من الظروف.
  • لا يمكن لأمريكا أن تعتقد بأنها ستعيش وهي مرتاحة في أي منطقة تحتلها، نذكرهم بالعراق ونذكرهم بأفغانستان، وسورية ليست استثناء بالنسبة لهذا الموضوع.
  • أن أمريكا دولة مبنية كنظام سياسي على العصابات.
  • الرئيس الأمريكي لا يمثل دولة، هو عبارة عن مدير تنفيذي لشركة، وهذا المدير التنفيذي خلفه مجلس إدارة، مجلس الإدارة يمثل الشركات الكبرى في أمريكا، المالكين الحقيقيين للدولة، شركات النفط والسلاح والبنوك وغيرها من اللوبيات.
  • بكل بساطة نستطيع أن نشبه السياسة الأمريكية اليوم بالسياسة النازية. توسع، غزو، ضرب مصالح الشعوب الأخرى، الدوس على القانون الدولي وعلى الأعراف الدولية والمبادئ الإنسانية وغيرها، فقط من أجل النفط.
  • لا توجد أمم متحدة لأنه لا يوجد قانون دولي.
  • نحن نعيش اليوم في عالم يشبه الغابة، هو أقرب إلى العالم ما قبل الحرب العالمية الثانية وليس بعدها.
  • دائماً عندما نتحدث عن المخابرات الغربية بشكل عام والتركية وبعض المخابرات في منطقتنا، هي ليست مخابرات لدولة مستقلة، هي عبارة عن أفرع لجهاز المخابرات الرئيسي السي آي ايه، هذه هي الحقيقة.
  • الحرب في سورية لم تنشأ لخلاف أو انقسام على الدستور. الحرب في سورية بدأت لأن هناك إرهاباً بدأ بقتل العسكريين والشرطة والمدنيين وتخريب الممتلكات العامة وغيرها. فإذاً تنتهي الحرب عندما ينتهي الإرهاب.
  • هل يمكن لشخص انتمى لدولة أخرى أن يعود وينتمي لوطنه؟
  • أهم شيء هو أن تبقى الأمور في الإطار الوطني، إذا بقيت في الإطار الوطني فلا بد أن تكون إيجابية، لأنها تعبّر عن الشعب في هذه الدول، ولكن عندما يدخل العامل الأجنبي فهي بكل تأكيد ستكون ضد مصلحة الوطن، وهذا ما عرفناه و جربناه في سورية بشكل واضح.
  • أنا أقود سيارتي لأنني أنا شخص لا أحب مظاهر السلطة، هذه طبيعتي، أنا أعتمد على نفسي، كنت أقود سيارتي دائماً ولم أغير شيئاً فأنا أفضّل أن أنقل طباعي للمنصب لا أن آخذ مظاهر المنصب، هذا هو مبدئي قبل الحرب.
    • 15 نوفمبر 2019، في حوار مع قناة روسيا (24) ووكالة روسيا سيغودنيا [36]
  • الحرب قاسية وليست سهلة، ونحن لسنا دولة عظمى.
  • عندما أقول الشعب السوري فأنا أقصد الأغلبية، لا أقصد أقلية إرهابية، ولا أقلية مُصنّعة سياسياً في أجهزة المخابرات الأجنبية، ولا أقلية من الذين تظاهروا لأن قطر دفعت لهم أموالاً.
  • أنا أقوم بواجبي الدستوري بالدفاع عن الشعب ضد الإرهاب.
  • لا يمكن أن تتحدث عن استقرار وعلاقة هادئة بين المواطنين بينما هناك تعذيب أو قتل أو أي نوع آخر من الاعتداء.
  • لا يوجد لدينا شيزوفرينيا كي نكون في مكان ما متسامحين ونعذب الناس في مكان آخر.
  • داعش هي صنيعة أمريكية. داعش جزء من المسرحية. لقد علّموا البغدادي التمثيل عندما كان في السجون الأمريكية في العراق.
    • 28 نوفمبر 2019، مع مجلة باري ماتش الفرنسية [37]
  • لم تكن هناك حربٌ طائفية ولا حربٌ عرقية ولا حرب سياسية، بل كان هناك إرهابيون مدعومون من قوى خارجية ولديهم المال والسلاح، ويحتلون تلك المنطقة.
  • الروس يعتبرون أن القانون الدولي، والنظام الدولي الذي يستند إليه، هو في مصلحة روسيا ومصلحة العالم أجمع. وبالتالي، فإن دعم سورية، بالنسبة لهم، هو دعم للقانون الدولي.
    • 9 ديسمبر 2019، مقابلة مع تلفزيون Rai news 24 الإيطالي [38]
  • أن المنظومة السياسية الأمريكية ليست منظومة دولة بالمعنى الذي نفهمه.. هي منظومة لوبيات.. من يحكم في أمريكا هي لوبيات المال سواء كان نفطاً أم سلاحا أم بنوك أم غيرها.
    • 16 ديسمبر 2019، مقابلة مع قناة فينيكس الصينية [39]

2020[عدل]

نحن اليوم نعيش في غابة دولية وليس في ظل قانون دولي.
  • الإخوان المسلمون، لا توجد لديهم أخلاق سياسية ولا أخلاق اجتماعية ولا أخلاق دينية. بالنسبة لهم الدين ليس خيراً وإنما عنف.
  • هناك دستور، ونحن دولة نخضع للدستور، لا نخضع للتهديدات الغربية، لا نخضع للرغبات الغربية، ولا نخضع لأي عامل آخر سوى الدستور.
  • الأميركي محتل، احتل أراضينا، والأميركي لص يسرق النفط السوري. لا يمكن أن تكون في الوسط بين من يحمي القانون وبين من يخالف القانون. لا يمكن أن تكون مع الشرطي بالوقت نفسه مع اللص، إما أن تكون مع الشرطي أو مع اللص.
  • أي شيء يقوم به السياسي الأميركي، هو بالدرجة الأولى لخدمة مصالحه الشخصية المرتبطة بالانتخابات القادمة، لا يفكر بالمصلحة الأميركية الكبرى، لا يفكر باستقرار العالم، لا يفكر بقانون دولي، لا يفكر بحقوق الشعوب... هم يفكرون بانتخاباتهم فقط، لا شيء آخر.
    • 5 مارس 2020، في مقابلة مع قناة روسيا 24 [40][41]
  • لا شك بأن الجيش الروسي هو جيش متقدم جداً من الناحية التقنية، هذا الشيء أثبتته الحرب وأظهرته بشكل واضح. الجانب الآخر، هو جيش مُحترف بكل معنى الكلمة، يُحدد الأهداف بدقة، ويذهب بتصميم من أجل تنفيذها...وطبعاً الجيش الروسي قدم تضحيات على الأرض السورية وقدم شهداء.
  • دائماً المواطن الروسي فخور جداً بجيشه، ولكن يحق له بعد هذه المعارك أن يكون أكثر فخراً بإنجازاته الكبيرة.
  • نحن اليوم نعيش في غابة دولية وليس في ظل قانون دولي، وسبب هذه الغابة أنه ولربع قرن من الزمن لم يكن هناك توازن دولي.
  • فقد اعتادت الولايات المتحدة أن يكون لديها رؤساء -لنقل إنهم عملاء لها، أي هي تضعهم – وبالتالي تقول لهم: ابقوا الآن وعندما ينتهي دورهم تقول لهم اذهبوا.
  • أن المعارضة مرتبطة بالوطنية.
    • 4 أكتوبر 2020، مقابلة مع قناة زفيزدا الروسية [42]

حوله[عدل]

أنظر: اقتباسات حول بشار الأسد

انظر أيضًا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. http://www.baath-party.org/index.php?option=com_content&view=article&id=276:276&catid=40&Itemid=263&lang=ar
  2. http://www.baath-party.org/index.php?option=com_content&view=article&id=277:277&catid=40&Itemid=263&lang=ar
  3. http://www.baath-party.org/index.php?option=com_content&view=article&id=279:279&catid=40&Itemid=263&lang=ar
  4. https://archive.aawsat.com/details.asp?issueno=9532&article=286740#.XuqNrtUzbcc
  5. http://www.baath-party.org/index.php?option=com_content&view=article&id=103:103&catid=30&Itemid=306&lang=ar
  6. http://www.baath-party.org/index.php?option=com_content&view=article&id=4797:4797&catid=41&Itemid=263&lang=ar
  7. http://www.baath-party.org/index.php?option=com_content&view=article&id=4798:4798&catid=41&Itemid=263&lang=ar
  8. http://www.baath-party.org/index.php?option=com_content&view=article&id=4800:4800&catid=41&Itemid=263&lang=ar
  9. http://www.baath-party.org/index.php?option=com_content&view=article&id=4801:4801&catid=41&Itemid=263&lang=ar
  10. http://www.baath-party.org/index.php?option=com_content&view=article&id=289:289&catid=40&Itemid=263&lang=ar
  11. https://www.alwatanvoice.com/arabic/news/2007/03/20/79908.html
  12. http://www.baath-party.org/index.php?option=com_content&view=article&id=291:291&catid=40&Itemid=263&lang=ar
  13. http://www.baath-party.org/index.php?option=com_content&view=article&id=292:292&catid=40&Itemid=263&lang=ar
  14. http://www.baath-party.org/index.php?option=com_content&view=article&id=293:293&catid=40&Itemid=263&lang=ar
  15. http://www.baath-party.org/index.php?option=com_content&view=article&id=294:294&catid=40&Itemid=263&lang=ar
  16. http://www.baath-party.org/index.php?option=com_content&view=article&id=4816:4816&catid=41&Itemid=263&lang=ar
  17. http://www.baath-party.org/index.php?option=com_content&view=article&id=299:299&catid=40&Itemid=263&lang=ar
  18. http://www.baath-party.org/index.php?option=com_content&view=article&id=300:300&catid=40&Itemid=263&lang=ar
  19. http://www.baath-party.org/index.php?option=com_content&view=article&id=302:302&catid=40&Itemid=263&lang=ar
  20. http://www.baath-party.org/index.php?option=com_content&view=article&id=5999:2012-08-30-06-23-47&catid=41&Itemid=263&lang=ar
  21. http://www.baath-party.org/index.php?option=com_content&view=article&id=6068:2013-01-08-08-45-34&catid=41&Itemid=263&lang=ar
  22. http://www.mot.gov.sy/web/orginal/fullnews.php?id=876&cid=1
  23. http://www.sana.sy/?p=192505
  24. http://mubasher.aljazeera.net/news/الأسد-الوطن-ليس-لمن-يسكن-فيه-بل-لمن-يدافع-عنه-ويحميه
  25. http://www.baath-party.org/index.php?option=com_content&view=article&id=8012:2015-12-02-07-19-10&catid=41&Itemid=263&lang=ar
  26. http://www.baath-party.org/index.php?option=com_content&view=article&id=8211:2016-02-21-07-20-42&catid=41&Itemid=263&lang=ar
  27. http://www.baath-party.org/index.php?option=com_content&view=article&id=8244:ard&catid=41&Itemid=263&lang=ar
  28. http://www.baath-party.org/index.php?option=com_content&view=article&id=8583:2016-06-08-06-37-45&catid=40&Itemid=263&lang=ar
  29. http://www.baath-party.org/index.php?option=com_content&view=article&id=8866:tv2&catid=41&Itemid=263&lang=ar
  30. http://www.baath-party.org/index.php?option=com_content&view=article&id=9389:2017-04-18-06-57-22&catid=41&Itemid=263&lang=ar
  31. http://www.baath-party.org/index.php?option=com_content&view=article&id=9413:2017-04-24-05-49-06&catid=41&Itemid=263&lang=ar
  32. http://www.baath-party.org/index.php?option=com_content&view=article&id=9433:2017-05-02-06-41-14&catid=41&Itemid=263&lang=ar
  33. http://www.sana.sy/?p=761582
  34. http://www.sana.sy/?p=896762
  35. https://alwatan.sy/archives/218704
  36. http://www.sana.sy/?p=1054496
  37. http://www.sana.sy/?p=1062762
  38. http://www.sana.sy/?p=1069588
  39. http://www.sana.sy/?p=1073032
  40. https://alwatan.sy/archives/235354
  41. http://www.sana.sy/?p=1117979
  42. http://www.sana.sy/?p=1230485

وصلات خارجية[عدل]

Wikipedia logo اقرأ عن بشار الأسد. في ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
Wikimedia Commons هناك ملفات عن Bashar al-Assad في ويكيميديا كومنز.