علمانية

من ويكي الاقتباس
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

قد تشير علمانية إلى أي رؤية للعالم أو مبدأ يحدد الدنيوية في سياق معين ، ويضعها في أولوياتها أو يبررها أو يعززها على غير العلماني.

اقتباسات[عدل]

  • فإذا كانت أوروبا قد تمكنت من فصل الدين عن الدولة، فلماذا لا يتمكن العرب من فعل الشيء نفسه وهم الذين كانوا في التاريخ الباكر متطورين وأحراراً؟
  • الديمقراطية تبدأ بفصل الدين عن الدولة.
  • الحقيقة أن الدول الإسلامية في مختلف مراحلها التاريخية عرفت الفصل بين الدولة والدين، وإن بدرجات متفاوتة، لكنها لم تكن دولاً علمانية.
    • خالد الدخيل، في "ما هي معالم الفصل بين الدين والدولة إذا لم تكن علمانية؟" [2]
  • هناك فرق بين ان اكون متدينًا كانسان ولدي علاقة مع الخالق سبحانه وتعالى، وبين ان ياتي شخص يريد أن يفرض علي الدين بنفاصيل الحياة اليومية. لنتكلم بصراحة لا بد من فصل الدين عن الدولة.
  • كلما اغرق رجال الدين انفسهم بالشكليات او التفاصيل الصغيرة كلما ابتعدوا عن جوهر الدين، فالدين هو علاقة بين العبد والخالق.
  • عندما اقول فصل الدين عن الدولة البعض يراها كفرًا. انا لا اراها كفرًا، فالخدمة الحقيقية للدين ان اتعلم، ان تسود القيم، ان اجد لنفسي مكانًا في هذا العالم.
  • العلمانية ليست حلاً سحرياً، هي لا تقدم منظوراً اجتماعياً ولا حلولاً اقتصادية ولا آرء في التطوير التعليمي، هي لا تفلسف علاقات الدول الخارجية وطريقة تداولها لشؤونها الداخلية.
  • لا علاقة للعلمانية ببقية التصنيفات السياسية والاجتماعية والسياسية والدينية والحربية والتعليمية والإسكانية والصحية والمرورية وغيرها، لها علاقة بجانب واحد فقط: فصل السياسة عن التشريع الديني.
  • الشريعة الإسلامية تتضمن تعليمات أخلاقية للفرد المسلم. لكن يجب الفصل بين الدولة والدين بشكل واضح. أرى كمسلم أنه يتوجب على الدولة أن تكون علمانية من أجل أن أتمكن من ممارسة ديني انطلاقا من قناعاتي وحريتي. وبعبارة أخرى -انطلاقا من وجهة نظر إسلامية- فإن ذلك لا علاقة له بالتنوير الأوروبي. ولا يحق للدولة أن تتدخل بمعتقداتي سواء أكنت ملحدا أم مؤمنا.
  • إنني أميز بين الدولة والسياسة. لا علاقة للدولة بالدين، ولكن الدين حاضر لا ريب في السياسة، مثل الحزب المسيحي الديمقراطي في ألمانيا، الذي يرى أن قيمه السياسية مستلهمة من الديانة المسيحية. وبغض النظر عن قيامنا بفصل الشريعة عن السياسة أم عدم إلغاء حضورها في المجال السياسي، فإنها ستظل محدِّدة للسلوك السياسي للمسلمين. ومن أراد منع ذلك فهو يحرم المسلمين من حقوقهم الأساسية.
  • أعتقد أن فكرة الفصل بين المجالين إلى العلماني والديني هي خيال إدراكي مفيد. إنها خيال سياسي انبثق عن الصراع الأوروبي الفريد من نوعه للفصل بين سلطة الكنيسة وسلطة الحكومة. هذا جزء من تاريخ أوروبا، ولكنه ليس جزءاً من تاريخ شمال أفريقيا أو الشرق الأوسط. الإصرار على هذا النموذج لكل شعوب الأرض ما هو إلا إكراه لهم عليه.
  • نشوء العلمانيَّة في الغرب في غُضون القرن الثامن عشر كان ابتكارًا جذريًا. وكان الدين قبل الحداثة ينفذ إلى جميع مجالات الحياة بسبب رغبة الناس في إضفاء مغزى على حياتهم. إنَّ فكرة النظر إلى "الدين" باعتباره مسعى خاصًا مفصولاً عن نشاطات الحياة الأخرى كانت قبل الحداثة غير معروفة في أوروبا كما هي الحال في بقيَّة أنحاء العالم.... وهذا ليس لأنهم أغبياء غير قادرين على تمييز مجالين مختلفين بعضهما عن بعض، إنما بسبب الأهميَّة المقدسة التي كانت تولى لقضايا مثل مصير الفقراء والحفاظ على النظام العام والعدالة.
  • ارتبطت العلمانيَّة في العالم العربي بالخضوع أكثر مما ارتبطت بالحريَّة السياسيَّة. وبعد مغادرة السادة المُسْتَعْمِرين، فُرضت العلمانيَّة بالعنف في الكثير من الأحيان، بحيث بدت وكأنها شرٌّ.
  • يجب أن يُرى دول العلمانية بكونها أتاحت حرية الأديان, وليس بكونها قيدت الأديان. العلمانية كسرت احتكار دين معين، وشجعت تعددية الأديان, لكن ذلك كله في نطاق الفضاء الخاص.
  • العلمانية تقدم فكرة التعايش بين الأديان والتي تفترض مواقع متساوية لها وتنزع أية تراتبيات أو أفضليات، ولا يكون هناك "دين رسمي" للدولة أو المجتمع حتى لو وجدت الرموز والطقوس التي تحوم حول النظام السياسي .
  • اليمين المسيحي المتطرف يرى في العلمانية الليبرالية النظام المُتساهل والإسترخائي الذي سمح للمسلمين في أوروبا بحرية العمل والتنظيم وتعامل بلا مبالاة تجاه اتساع نطاق تأثير الجماعات المتطرفة. واليمين الإسلاموي المتطرف يرى في العلمانية الليبرالية (والغرب كله) عدوا أزليا لا طريقة للتعامل معه سوى إعلان كفره والحرب ضده.
  • العلمانية عندي تعني التفكير في النسبي بما هو نسبي وليس بما هو مطلق، ولكن اليوم نعيش كارثة، حيث تحول كل شيء إلى مطلق عن طريق الفتاوى الدينية.
  • [تتحدث عن العلمانية وكأنها الحل السحري لكافة المشكلات؟] لا ليست حلا سحريا ولكنها التطور الطبيعي للحضارة الإنسانية التي بدأت منذ القرن ال16 لكونها تؤكد أن كل شيء نسبي وأن الإنسان لم يعد مركزا للكون ويستحيل عليه الوصول للحقيقة المطلقة.
  • لن تتحقق الديمقراطية بدون العلمانية.
  • إن حركة العلمنة التي بدأت منذ أربعمائة عام، توسعت لتشمل مجالات الحياة بشكل بطيء. إننا نفرق بين "الشخصي" و"الخاص" والعمومي"؟ إننا لن نقوم بشيء ينتمي إلى دائرة الشخصي بشكل علني، ومن يقوم بذلك، يثير الإنتباه، وينظر إلى ما يفعله كنوع من الإزعاج. هذا يعني أن هذا التقسيم إلى مجالات ثلاثة، جاء نتيجة لسيرورة العلمنة.

مراجع[عدل]

وصلات خارجية[عدل]

Wikipedia logo اقرأ عن علمانية. في ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
Wikimedia Commons هناك ملفات عن Secularism في ويكيميديا كومنز.