الأعلى

من ويكي الاقتباس
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Wikipedia logo اقرأ عن الأعلى. في ويكيبيديا، الموسوعة الحرة

الأعلي من أسماء الله الحسنى.

في القرآن الكريم[عدل]

  • Ra bracket.png سَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ الْأَعْلَى Aya-1.png La bracket.png

[1]

  • Ra bracket.png وَمَا لِأَحَدٍ عِنْدَهُ مِنْ نِعْمَةٍ تُجْزَى Aya-19.png إِلَّا ابْتِغَاءَ وَجْهِ رَبِّهِ الْأَعْلَى Aya-20.png La bracket.png

[2].

في السنة النبوية[عدل]

عن حذيفة بن اليمان قال:

صَلَّيْتُ مَعَ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم ذَاتَ لَيْلَةٍ فَافْتَتَحَ الْبَقَرَةَ، فَقُلْتُ: يَرْكَعُ عِنْدَ الْمِائَةِ، ثُمَّ مَضَى، فَقُلْتُ: يُصَلِّي بِهَا فِي رَكْعَةٍ، فَمَضَى، فَقُلْتُ: يَرْكَعُ بِهَا، ثُمَّ افْتَتَحَ النِّسَاءَ، فَقَرَأَهَا، ثُمَّ افْتَتَحَ آلَ عِمْرَانَ فَقَرَأَهَا، يَقْرَأُ مُتَرَسِّلًا، إِذَا مَرَّ بِآيَةٍ فِيهَا تَسْبِيحٌ سَبَّحَ، وَإِذَا مَرَّ بِسُؤَالٍ سَأَلَ، وَإِذَا مَرَّ بِتَعَوُّذٍ تَعَوَّذَ، ثُمَّ رَكَعَ، فَجَعَلَ يَقُولُ: «سُبْحَانَ رَبِّيَ الْعَظِيمِ»، فَكَانَ رُكُوعُهُ نَحْوًا مِنْ قِيَامِهِ، ثُمَّ قَالَ: «سَمِعَ اللَّهُ لِمَنْ حَمِدَهُ، رَبَّنَا لَكَ الْحَمْدُ»، ثُمَّ قَامَ طَوِيلًا قَرِيبًا مِمَّا رَكَعَ، ثُمَّ سَجَدَ فَقَالَ: «سُبْحَانَ رَبِّيَ الأَعْلَى»، فَكَانَ سُجُودُهُ قَرِيبًا مِنْ قِيَامِهِ[3].
أنَّ النَّبيَّ صلى الله عليه وسلم كانَ إذا قرأَ: ﴿سَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ الْأَعْلَى﴾ قالَ: «سبحانَ ربِّيَ الأعلى»[4].

اقتباسات[عدل]

﴿وَلِلّهِ الْمَثَلُ الأَعْلَىَ﴾ أي: وله الصفة العجيبة الشأن التي هي مَثْلٌ في العُلّو مطلقًا، وهو الوجوب الذاتي والغنى المطلق والجود الواسع والنزاهة عن صفات المخلوقين ويدخل فيه علوه تعالى عما يقولون علوًا كبيرًا.
  • قال السعدي: «"العلي الأعلى": وهو الذي له العلو المطلق من جميع الوجوه: علو الذات، وعلو القدر والصفات، وعلو القهر، فهو الذي على العرش استوى، وعلى الملك احتوى، وبجميع صفات العظمة والكبرياء والجلال والجمال وغاية الكمال اتصف، وإليه فيها المنتهى.[6] »
  • ويقول ابن القيم في النونية:
هذا وثانيها صريح علوه
 
وله بحكم صريحه لفظان
لفظ العلي ولفظة الأعلى معرفة
 
أتتك هنا لقصد بيان
إن العلو له بمطلقه على التعميم
 
والإطلاق بالبرهان
وله العلو من الوجوه جميعها
 
ذاتاً وقهراً من علو الشان


مراجع[عدل]

  1. سورة الأعلى:1
  2. سورة الليل:19-20
  3. صحيح مسلم: [772]
  4. صححه الألباني،سنن أبي داود: [883]
  5. روح المعاني
  6. تفسير السعدي (500/3)