قس بن ساعدة الإيادي

من ويكي الاقتباس
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
CarpetmakingAlgiers1899.jpg

قُسُّ بن ساعدة بن حُذَافة بن زُهَير ابن إياد بن نِزَار الإيادي. من حكماء العرب قبل الإسلام. توفي حوالي عام 600 م (حوالي 23 قبل الهجرة).

يذكر أحمد أمين أن أدباء العرب ذكروا أن ابن ساعدة كان نصرانيا وأنه أسقف كعبة نجران وكذلك محمد حسين هيكل، بينما يقطع لامانس في كتابه عن يزيد ببطلان ذلك ويذكر أنه لم يكن له صلة بنجران ويرجِّح أنه من الحنيفية، ويعده الشهرستاني في كتاب الملل والنحل بين من "يعتقد التوحيد ويؤمن بيوم الحساب"، كما روى السيوطي أن الرسول محمد قال: "أن رحم الله قسا! إنه كان على دين أبي إسماعيل بن إبراهيم"

من أشعارة[عدل]

موارد الموت[عدل]

في الذاهبين الأولين
 
في الشعوب لنا بصائر
لما رأيت مواردا للموت
 
ليس لها مصادر
ورأيت قومي نحوها
 
تسعي الأصاغر والأكابر
لا يرجعن قومي إلي
 
ولا من الباقين غابر
أيقنت أني لا محالة
 
حيث صار القوم صائر


يا ناعي الموت[عدل]

يا ناعي الموت والملحود في جدث
 
عليهم من بقايا قولهم خرق
دعهم فإن لهم يوما يصاح بهم
 
فهم إذا انتبهوا من نومهم أرقوا
حتى يعودوا بحال غير حالهم
 
خلقا جديدا كما من قبله خلقوا
منهم عراه ومنهم في ثيابهم
 
منها الجديد ومنها المنهج الخلق


من الحكم[عدل]

إذا خاصمت فاعدل ، وإذا قلت فاصدق، ولا تستودعن سرك أحدا، فإنك إن فعلت لم تزل وجلا، وكان بالخيار، إن جنى عليك كنت أهلا لذلك، وإن وفى لك كان الممدوح دونك. وكن عف العيلة مشترك الغنى تسد قومك". ومنها: " من عيرك شيئا ففيه مثله، ومن ظلمك وجد من يظلمه، وإذا نهيت عن الشيء فابدأ بنفسك. ولا تشاور مشغولا وإن كان حازما، ولا جائعا وإن كان فهما، ولا مذعورا وإن كان ناصحا

من خطبه[عدل]

خطبته الشهيره في سوق عكاظ[عدل]

يا أيها الناس اسمعوا وعوا وإذا وعيتم فانتفعوا إنه من عاش مات ومن مات فات وكل ما هو آت آت مطر ونبات وأرزاق وأقوات وآباء وأمهات وأحياء وأموات جمع وأشتات وآيات وأرض ذات فجاج ,وبحار ذات أمواج ما لي أرى الناس يذهبون فلا يرجعون أرضوا بالمقام فأقاموا أم تركوا هناك فناموا أقسم قس قسماً لا حانث فيه ولا آثماً إن لله ديناً هو أحب إليه من دينكم الذي أنتم عليه ونبياً قد حان حينه وأظلكم أوانه فطوبى لمن آمن به فهداه , وويل لمن خالفه وعصاه ثم قال تباً لأرباب الغفلة من الأمم الخالية والقرون الماضية يا معشر إياد أين الآباء والأجداد وأين ثمود وعاد وأين الفراعنة الشداد أين من بنى وشيد وزخرف ونجد وغره المال والولد أين من بغى وطغى وجمع فأوعى وقال أنا ربكم الأعلى ألم يكونوا أكثر منكم أموالاً وأطول منكم آجالاً وأبعد منكم آمالاً طحنهم الثرى بكلكله ومزقهم بتطاوله فتلك عظامهم بالية وبيوتهم خاوية عمرتها الذئاب العاوية كلا بل هو الله الواحد المعبود ليس والد ولا مولود ثم أنشأ يقول اه اي اه اي بوجع في الذاهبين الأولين من القرون لنا بصائر***ورأيت قومي نحوها تمضي الأصاغر والأكابر لا يرجع الماضي إلى ولا من الباقين غابر***أيقنت أني لا محالة حيث صار القوم صائر

Wikipedia logo اقرأ عن قس بن ساعدة الإيادي. في ويكيبيديا، الموسوعة الحرة