محمد الفاتح

من ويكي الاقتباس
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

مُحمَّد الفاتح
(1429 - 1481)

مُحمَّد الفاتح
طالع أيضاً...

Wikipedia-logo.png السيرة في ويكيبيديا

Commons-logo.svg وسائط متعددة في كومنز

صاحب البِشارة الملكُ المُجاهد والسُلطان الغازي أبي الفتح والمعالي مُحمَّد خان الثاني بن مُراد بن مُحمَّد العُثماني (بالتُركيَّة العُثمانيَّة: صاحب بِشارۀ الملكُ المُجاهد غازى سُلطان مُحمَّد خان ثانى بن مُراد بن مُحمَّد عُثمانى؛ وبالتُركيَّة المُعاصرة: Sultan II. Mehmed Han ben Gazi Murad)، ويُعرف اختصارًا باسم مُحمَّد الثاني، وبِلقبه الأشهر مُحمَّد الفاتح (بالتُركيَّة العُثمانيَّة: مُحمَّد ثانى أو مُحمَّد فاتح أو فاتح سُلطان مُحمَّد؛ وبالتُركيَّة المُعاصرة: II. Mehmed أو Fatih Sultan Mehmed)؛ هو سابع سلاطين آل عُثمان وخامس من تلقَّب بِلقب سُلطانٍ بينهم بعد والده مُراد وجدُّه مُحمَّد الأوَّل وجدَّاه بايزيد ومُراد، وثاني من لُقِّب بِالـ«ثاني» من سلاطين آل عُثمان، وأوَّل من حمل لقب «قيصر الروم» من الحُكَّام المُسلمين عُمومًا والسلاطين العُثمانيين خُصوصًا. يُلقَّب بِـ«صاحب البِشارة» اعتقادًا من جُمهُور المُسلمين أنَّ نُبُوءة الرسول مُحمَّد القائلة بِفتح القُسطنطينيَّة قد تحققت على يديه، كما لُقِّب في أوروپَّا بِـ«التُركي الكبير» و«إمبراطور التُرك» نظرًا لِأهميَّة وعظمة إنجازاته وانتصاراته العسكريَّة التي حققها على حساب القوى المسيحيَّة، علمًا بِأنَّ المقصود بِـ«التُركي» هُنا هو «المُسلم» عُمومًا، وليس التُركي عرقيًّا، لأنَّ التسميتان كانتا تعنيان شيئًا واحدًا في المفهوم الأوروپي آنذاك.

لمَّا تولَّى مُحمَّد الثاني المُلك بعد أبيه لم يكن بِآسيا الصُغرى خارجًا عن سُلطانه إلَّا جُزءٌ من بلاد القرمان وبعض مُدن ساحل بحر البنطس (الأسود) وإمبراطوريَّة طرابزون الروميَّة. وصارت الإمبراطوريَّة البيزنطيَّة قاصرة على مدينة القُسطنطينيَّة وضواحيها. وكان إقليم المورة مُجزَّأ بين البنادقة وعدَّة إمارات صغيرة يحكُمُها بعض أعيان الروم أو الإفرنج الذين تخلَّفوا عن إخوانهم بعد انتهاء الحُرُوب الصليبيَّة، وبلاد الأرناؤوط وإپيروس في حمى العاصي إسكندر بك، وبلاد البُشناق مُستقلَّة والصرب تابعة لِلدولة العُثمانيَّة تابعيَّة سياديَّة، وقسمٌ كبير ممَّا بقي من شبه الجزيرة البلقانيَّة داخلًا تحت السُلطة العُثمانيَّة. وقد سعى السُلطان الشاب إلى تحقيق وصيَّة والده بِفتح القُسطنطينيَّة ورغب بِتتميم فتح ما بقي من بلاد البلقان أيضًا حتَّى تكون أملاكه مُتصلة لا يتخلَّلُها أعداءٌ وثغراتٌ أمنيَّة. وفي سنة 857هـ المُوافقة لِسنة 1453م، حاصر السُلطان مُحمَّد القُسطنطينيَّة بعد أن حشد لِقتال البيزنطيين جيشًا عظيمًا مُزوَّدًا بِالمدافع الكبيرة، وأُسطُولًا ضخمًا، وبِذلك حاصرهم من ناحيتيّ البر والبحر معًا. والواقع أنَّ البيزنطيين استماتوا في الدفاع عن عاصمتهم، ولكنَّ جُهُودهم ذهبت أدراج الريح، فما انقضى شهرٌ على الحصار حتَّى تهدَّمت بعض أجزاء الأسوار التي كانت تحمي المدينة، وتدفَّق العُثمانيُّون من خلال الثغرات إلى قلب القُسطنطينيَّة، فسقطت في أيديهم وأصبحت جُزءًا من ديار الإسلام، وشكَّل سُقُوطُ المدينة نهاية الإمبراطوريَّة البيزنطيَّة بعد أن استمرَّت أحد عشر قرنًا ونيفًا، وعدَّ المُؤرِّخون الغربيُّون هذا الحدث نهاية العُصُور الوُسطى وبداية الحقبة الحديثة، ومُنذ تلك الفترة عُرفت القُسطنطينيَّة باسم «إستانبول أو إسلامبول» أو «الآستانة»

اقتباسات[عدل]


Cquote2.png «إِن كُنتَ سُلطَانًا فَظَاهِر أَنَّ عَلَيكَ مُحَافَظَةُ البِلَادِ وَالعِبَادِ، وَإِن لَم تَكُن سُلطَانًا فَيَجِب عَلَيكَ طَاعَةُ السُّلطَانِ وَامتِثَالُ أَمرِه» Cquote1.png

في رسالةٍ كتبها إلى والده السُلطان مُراد الثاني كي يعود لِقيادة الجُيُوش ضدَّ الحلف الصليبي بِقيادة أمير الأردل يُوحنَّا هونياد.[1]


Cquote2.png «إِنَّ لَكُم القُسطَنطِينِيَّةَ بِأسوَارِهَا وَلَيسَ لَكُم وَرَاءَ ذَلِكَ مِن شَيءٍ، وَهَل نَسِيتُم مَا انتَابَ وَالِدي مِنَ الفَزَعِ عِندَمَا تَحَالَفَ إِمبَرَاطُورُكُم مَعَ المَجَرِ؟... وَقَد ارتَعَد المُسلِمُونَ مِنَ الخَوفِ والفَزَعِ، وكُنتُم تسخَرُونَ مِنهُم وَتشمَتُون» Cquote1.png

كلامٌ وجهه إلى الوفد البيزنطي الذي أرسله الإمبراطور قُسطنطين الحادي عشر لِلاعتراض على بناء قلعة روملّي حصار.[2]


Cquote2.png «اذْهَبُوا إِلَى سَيِّدِكُمْ وَأَخْبَرُوهُ أَنَّ السُّلْطَانَ العُثْمانِيُّ الآنَ يَخْتَلِفُ عَن أَجدَادِهِ فَإِنَّ لِي عَزمًا فَوقَ عَزمِهِم وَقُوَّةً فَوقَ قُوَّتِهم، اِنصَرِفُوا الآنَ إِلَى دِيَارِكُم بِسَلَامٍ، وَواللهِ مَا جَائَنِي أَحَدٌ مِنكُم بَعدَ ذَلِكَ بِمِثلِ هَذِهِ الرِّسَالَةِ إلَّا قَتَلتُه» Cquote1.png

كلامٌ وجهه إلى الوفد البيزنطي الذي أرسله الإمبراطور قُسطنطين الحادي عشر لِلاعتراض على بناء قلعة روملّي حصار.[2]


Cquote2.png «لَو أَنَّ شَعرَةً فِي لِحيَتِي عَرَفَت ذَلِكَ لَنَتَفتُهَا وَقَذّفتُ بِهَا فِي النَّارِ» Cquote1.png

عبارةٌ قالها قبل الخُرُوج لِقتال الجنويين وأوزون حسن.[3]


Cquote2.png «يَا أُمَّاه، إنَّ الله قَد وَضَعَ هَذَا السَّيفَ فِي يَدِي لِأُجَاهِدَ بِهِ في سَبِيلِهِ، فَإِذَا أَنَا لَم أَتَحَمَّل هّذِهِ المَتَاعِب وَأُؤَدِّ بِهَذَا السَّيفَ حَقَّهُ فَلَن أَكُونَ جَدِيرًا بِلَقَبِ الغَازِي الَّذِي أَحمِلُه، وَكَيفَ أَلقَى الله بَعدَ ذَلِكَ يَومَ القِيَامَة؟» Cquote1.png

كلامٌ قاله لِسارة خاتون والدة أوزون حسن، خلال مسيرها مع العُثمانيين المُتوجهين لِفتح طرابزون.[4]


Cquote2.png «عَن قَرِيْبٍ سِيَكُونُ لِي فِي القُسْطَنْطِينِيَّةَ عَرْشٌ أو يَكُونُ لِي فِيْهَا قَبْرٌ» Cquote1.png

عبارة قالها لِلتعبير عن إصراره في فتح القُسطنطينيَّة.[5]


Cquote2.png «هذا ما أخبر بِهِ الشَّيخ! ما فرحتُ بِهذا الفتح، وإنَّما فرحي بِوُجُود مثل هذا الرجل في زماني» Cquote1.png

عبارة قالها عند تمام فتح القُسطنطينيَّة.[6]


Cquote2.png «إِعلَمُوا أَنَّ وَلَدِيَ هَذَا هُوَ الذِي يَملِكُ هَذَا التَّخت!» Cquote1.png

كلامٌ قاله لِوُزرائه مُتوقعًا أن يكون العرش لِحفيده سليم بن بايزيد، الذي أظهر عدائيَّةً وعنادًا في حضرة السُلطان عندما اختتنه.[7]

وصيَّة مُحمَّد الفاتح إلى ابنه بايزيد[عدل]

بسم الله الرحمٰن الرحيم

ها أنذا أموت ولكنني غير آسف لِأنِّي تاركٌ خلفًا مثلُك. كُن عادلًا صالحًا رحيمًا، وابسط على الرعيَّة حمايتك بِدون تمييز، واعمل على نشر الدين الإسلامي، فإنَّ هذا هو واجب المُلُوك على الأرض. قدِّم الاهتمام بِأمر الدين على كُلِّ شيء، ولا تفتر بِالمُواظبة عليه، ولا تستخدم الأشخاص الذين لا يهتمُّون بِأمر الدين، ولا يجتنبون الكبائر وينغمسون في الفُحش، وجانب البدع المُفسدة، وباعد الذين يُحرِّضونك عليها. وسِّع رُقعة البلاد بِالجهاد، واحرُس أموال بيت المال من أن تتبدَّد. إيَّاك أن تمُدَّ يدك إلى مال أحدٍ من رعيَّتك إلَّا بِحق الإسلام، واضمن لِلمعوزين قوتهم، وابذل إكرامك لِلمُستحقين. وبِما أنَّ العُلماء هم بِمثابة القُوَّة المبثوثة في جسم الدولة، فعظِّم جانبهم وشجعِّهُم، وإذا سمعت بِأحدٍ منهم في بلدٍ آخر فاستقدمه إليك وأكرمه بِالمال. حذارِ حذارِ لا يغُرَّنَّك المال ولا الجُند، وإيَّاك أن تُبعد أهل الشريعة عن بابك، وإيَّاك أن تميل إلى أيِّ عملٍ يُخالف أحكام الشريعة، فإنَّ الدين غايتنا، والهداية منهجنا، وبِذلك انتصرنا. خُذ منِّي هذه العبرة: حضرتُ هذه البلاد كنملةٍ صغيرة، فأعطاني الله تعالىٰ هذه النعم الجليلة، فالزم مسلكي، واحذُ حُذوي، واعمل على تعزيز هذا الدين وتوقير أهله، ولا تصرف أموال الدولة في ترفٍ أو لهوٍ أو أكثر من قدر اللُّزوم، فإنَّ ذلك من أعظم أسباب الهلاك.[8]

قيل عنه[عدل]

  • أحمد بن يُوسُف القرماني، مُؤرِّخ مُسلم عُثماني.[9]
...وَهُوَ السُّلطَانُ الضِّلِّيلُ، الفَاضِلُ النَّبِيلُ، أَعظَمَ المُلُوكِ جِهَادًا، وَأَقوَاهُم إِقدَامًا وَاجتِهَادًا، وَأَكثَرُهُم تَوَكُّلًا عَلَى اللهِ تَعَالَىٰ وَاعتِمَادًا. وَهُوَ الذِي أَسَّسَ مُلكَ بَنِي عُثمَان، وَقَنَّنَ لَهُم قَوَانِين، صَارَت كَالطَّوقِ فِي أَجيَادِ الزَّمَانِ. وَلَهُ مَنَاقِبَ جَمِيلَة، ومَزَايَا فَاضِلَة جَلِيلَة، وَآثَارٌ بَاقِيَةٌ فِي صَفَحَاتِ اللَّيَالِي وَالأَيَّام، وَمَآثِرٌ لَا يَمحُوهَا تَعَاقُب السِّنِينِ وَالأَعوَام
  • نامق كمال، أديب وشاعر عُثماني.[10]
أَكثَرُ مَا يَلفِتُ الانتِبَاهَ فِيهِ طِبَاعَهُ، وَجَبهَتُهُ العَرِيضَةِ الصَّافِيَةِ، وَعَينَاهُ البَرَّاقَتَانِ الرَّائِعَتَان، وَأَنفِهِ المُقَوَّس الشَّبِيهِ بِمِنقَارِ الصَّقرِ فَوقَ فَمِهِ الصَّغِيرِ جِدًا دَائِم الحَرَكَةِ الأَحمَرِ نَاهِضِ الطَّرَفَينِ. كَأَنَّ تِلكَ العَلَامَاتِ حُفِرَت لِتَكُونَ دَلِيلًا وَاضِحًا عَلَى مِيزَاتِهِ العُظمَى؛ كَذَكَائِهِ الحَاد، وَنَظَرِهِ الثَّاقِب، وَحِلمِه، وَأَخلَاقِه السَّامِيَةِ المَجبُولِ عَلَيهَا، وَمُتعَتِهِ بِالإِدَارَةِ، وَمَوهِبَتِهِ الحَربِيَّةِ
  • إرنست لاڤيس، مُؤرِّخ فرنسي.[11]
كَانَ مُحَمَّد الثانِي لَا يَحمِلُ إِطلَاقًا مَوقِفًا مُعَادِيًا تِجَاهَ الأَديَانِ الأُخرَى وَذَلِكَ عَلَى خِلَافِ الحُكَّامِ الأَترَاكِ وَالمَغُولِ... وَفِي أَعمَارِ إِسْتَانبُولِ، أَصبَحَ جُستِنيَانَ المُسلِم... وَكَافَّة الرُّوحَانِيَين الأُرثُوذُكسِ يَلهَجُونَ بِالامتِنَانِ لِحَارِسِ دِينِهِمُ العَجِيبِ. وَقَد أَظهَرُوا هَذَا الامتِنَانِ فِي كُلِّ مُنَاسَبَة
  • فرانتس بابنگر، مُؤرِّخ ألماني.[11]
يُعدُّ فاتح بِالنسبة لِلعالم التُركي، هو أكبر الأباطرة حتَّى يومنا هذا، من الصعب مُقارنته بِأيِّ شخصيَّةٍ في التاريخ البشري... مُحمَّد الفاتح، كان بِالنسبة لِلشعب التُركي، الشخصيَّة الخارقة لِلعادة، والتي لا يُمكن تكرارها في التاريخ كُلِّه
ظُهُور فاتح، خطَّط مصير الغرب بِشكلٍ واضح. إنَّ شخصيَّته القويَّة التي يُحتمل أن تُقاس بِنابليون فقط، قد غيَّر أوروپَّا بِصُورةٍ جذريَّة. إنَّ شخصيَّة فاتح تعكس الذكاء البشري في أعلى مراتبه، لقد مثَّلت نظرة فاتح إلى البشريَّة والعالم طرازًا فريدًا ومُتميزًا عند الخُرُوج من القُرُون الوُسطى

مراجع[عدل]

  1. مُنجِّم باشي، أحمد بن لُطف الله السلانيكي الرُّومي المولوي الصدِّيقي؛ دراسة وتحقيق: د. غسَّان بن عليّ الرمَّال (1430هـ - 2009م). كتاب جامع الدُول: قسم سلاطين آل عُثمان إلى سنة 1083هـ. بيروت - لُبنان: دار الشفق لِلطباعة والنشر. صفحة 437 - 444. 
  2. 2٫0 2٫1 الرشيدي، سالم (2013). مُحمَّد الفاتح (الطبعة الثانية). القاهرة - مصر: دار البشير لِلثقافة. صفحة 71 - 73. تمت أرشفته من الأصل في 6 كانون الثاني (يناير) 2020م. اطلع عليه بتاريخ 6 كانون الثاني (يناير) 2020م. 
  3. الرشيدي، سالم (2013). مُحمَّد الفاتح (الطبعة الثانية). القاهرة - مصر: دار البشير لِلثقافة. صفحة 219 - 223. تمت أرشفته من الأصل في 6 كانون الثاني (يناير) 2020م. اطلع عليه بتاريخ 6 كانون الثاني (يناير) 2020م. 
  4. الصلَّابي، علي مُحمَّد (2010). الدولة العُثمانيَّة: عوامل النُهُوض وأسباب السُقُوط. الجُزء الأوَّل. بيروت - لُبنان: مكتبة حسن العصريَّة لِلطباعة والنشر والتوزيع. صفحة 181. ISBN 9796500031675. تمت أرشفته من الأصل في 5 آذار (مارس) 2020م. اطلع عليه بتاريخ 5 آذار (مارس) 2020م. 
  5. العُمري، عبدُ العزيز بن إبراهيم بن سُليمان (1418هـ-1997م). الفتوح الإسلاميَّة عبر العُصور، دراسة تاريخيَّة لحركة الجهاد الإسلاميّ من عصر الرسول صلى الله عليه وسلم حتى آواخر العصر العثماني (الطبعة الأولى). الرياض-السعودية: مركز الدراسات والإعلام دار إشبيليا. صفحة 376. ISBN 996072719X. 
  6. القرماني، أحمد بن يُوسُف (1282هـ). أخبار الدُول وآثار الأُول في التاريخ (PDF). بغداد: مطبعة الميرزا عبَّاس التبريزي. صفحة 310. تمت أرشفته من الأصل (PDF) في 24 كانون الأوَّل (ديسمبر) 2019م. اطلع عليه بتاريخ 24 كانون الأوَّل (ديسمبر) 2019م. 
  7. القرماني، أحمد بن يُوسُف (1282هـ). أخبار الدُول وآثار الأُول في التاريخ (PDF). بغداد: مطبعة الميرزا عبَّاس التبريزي. صفحة 311. تمت أرشفته من الأصل (PDF) في 24 كانون الأوَّل (ديسمبر) 2019م. اطلع عليه بتاريخ 24 كانون الأوَّل (ديسمبر) 2019م. 
  8. فهمي، عبدُ السَّلام عبد العزيز (1413هـ - 1993م). السُلطان مُحمَّد الفاتح: فاتح القُسطنطينيَّة وقاهر الرُّوم (PDF) (الطبعة الخامسة). دمشق - سوريا: دار القلم. صفحة 171 - 172. تمت أرشفته من الأصل (PDF) في 7 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 18 كانون الثاني (يناير) 2020م. 
  9. القرماني، أحمد بن يُوسُف (1282هـ). أخبار الدُول وآثار الأُول في التاريخ (PDF). بغداد: مطبعة الميرزا عبَّاس التبريزي. صفحة 306 - 309. تمت أرشفته من الأصل (PDF) في 24 كانون الأوَّل (ديسمبر) 2019م. اطلع عليه بتاريخ 24 كانون الأوَّل (ديسمبر) 2019م. 
  10. أرمغان، مُصطفى؛ ترجمة: مُصطفى حمزة (1435هـ - 2014م). التَّاريخ السرّي للإمبراطوريَّة العُثمانيَّة: جوانب غير معروفة من حياة سلاطين بني عُثمان (الطبعة الأولى). بيروت - لُبنان: الدار العربيَّة للعُلوم ناشرون. صفحة 40 - 46. ISBN 9786140111226. 
  11. 11٫0 11٫1 أوزتونا، يلماز؛ ترجمة: عدنان محمود سلمان (1431هـ - 2010م). موسوعة تاريخ الإمبراطوريَّة العُثمانيَّة السياسي والعسكري والحضاري (PDF). المُجلَّد الأوَّل (الطبعة الأولى). بيروت - لُبنان: الدار العربيَّة للموسوعات. صفحة 180 - 181. تمت أرشفته من الأصل (PDF) في 1 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 1 أيَّار (مايو) 2019م. 

وصلات خارجيَّة[عدل]

Wikipedia logo اقرأ عن محمد الفاتح. في ويكيبيديا، الموسوعة الحرة