سيد القمني

من ويكي الاقتباس
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث


سيد القمني هو كاتب علماني من مواليد 13 مارس 1947 بمدينة الواسطى في محافظة بني سويف. معظم أعماله الأكاديمية تناولت منطقة شائكة في التاريخ الإسلامي. البعض يعتبره باحثاً في التاريخ الإسلامي من وجهة نظر ماركسية والبعض الآخر يعتبره صاحب أفكار اتسمت بالجرأة في تصديه للفكر الذي تؤمن به جماعات الإسلام السياسي، بينما يعتبر السيد القمني نفسه وعلى لسانه من على قناة الجزيرة الفضائية إنه إنسان يتبع فكر المعتزلة.

اقتباسات[عدل]

1999[عدل]

  • ان الخطوه الاولي في علاج السقم و العلل ان يعترف المريض انه مريض و بحاجه للعلاج . يجب أن نعترف بأننا شعوب مهزومه متخلفه تستشري فيها الاميه المعممه و الاميه الثقافيه , و يجب أن يأتي هذا الاعتراف عن قناعه و بساطه و لا ندفن رؤوسنا في اوهام تضخم الذات المرضي حتي نجد لعللنا علاجاً و لحالنا صلاحاً .و بذات الهدوء و البساطه يجب أن نعترف اننا نعاني من تخلف حضاري كامل حتي بات نصيبنا صفراً فيا تقدمه شعوب العالم يومياً من ألوف الاكتشافات و الاختراعات التي تعمق الهوه بيننا و بين المتقدمين كل ليله بل كل ساعه دون مجاز أو مبالغة.
  • ان زعم امتلاك الحقيقه المطلقه ادي الي الانغلاق علي الذات و نفي المختلف وعدم الاعتراف للاخر بحقه الديني و الإنساني في الاختلاف ,بل و اصبح ينظر للمختلف بحسبانه تابعاً لمؤامرات عالميه و انه ضد الهويه و من هنا تجوز تصفيته بعد تكفيره .

و يتصور هؤلاء لانفسهم كل الفضائل و الحق و الوطنيه , ولا يستطيعون رؤيه المختلف كعنصر مكمل أو مماثل أو محاور في ساحه لا يملكها احداً يرون انفسهم الحق المطلقاً و غيرهم يتكلم عن هوي و ضلال , ناقص عقل , قليل الدين ,ضعيف الخلق تشوبه النوازع الإنسانيه المتحلله الخاسره , و لا علاج له الا القتل.

    • كتاب الفاشيون والوطن، 1999.[1]

2006[عدل]

  • في هذا الزمن يتصور بعضنا أنه ممثل الرب في الأرض و أنه الوحيد الذي اطلع علي المقصد الإلهي من كل نصوصه دون غيره من البشر و من ثم ينفي و يصادر و يكفر رأياً يخالفه لأن رأيه هو الصواب المطلق و رأي أي مختلف معه هو الكفر المطلق”
    • كتاب أهل الدين والديمقراطية، 2006.[2]

2007[عدل]

  • نحن نرى الغرب بعيوننا التي لا ترى في حضارتهم سوى الأفخاذ العارية؛ لأننا بين الأفخاذ نركز عيوننا؛ فيكون العيب في عيوننا وليس في الأفخاذ.
    • مقالة في الحوار المتمدن، العدد: 1816، 4 فبراير 2007.[3]

2016[عدل]

  • أنا هنا لتنبيه الإنسانية إلى خطر هائل يتمثل فيما نراه من حركات إرهابية إسلامية في العالم.
  • علينا أن نقف على منصة الأمم المتحدة ونقول للعالم من هو الخطر الذي يواجهه، الأزهر منظمة متعددة الوجوه والماسكات
    • محاضرة في بروكسل، بلجيكا ضمن فعاليات منطمة ادهوك البريطانية، 22 مايو 2016[4]

2020[عدل]

  • وبينما أوغلت الديانات الذكورية في تبخيس الأنثى حتى سلبتها أعز ألوية ملكيتها السيادية وسر مجدها، فحولت الدم الأزرق من دم مقدس إلى حيض نجس به تتنجس المرأة كالمرض المعدي الذي لا تبرأ منه إلا بانقطاعه.
    • مقالة الأنثى والدم الأزرق في الحوار المتمدن، العدد: 6502، 29 فبراير 2020.[5]

مراجع[عدل]

Wikipedia logo اقرأ عن سيد القمني. في ويكيبيديا، الموسوعة الحرة