رحلة ابن فطومة

من ويكي الاقتباس
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

رحلة ابن فطومة هي إحدى قصص نجيب محفوظ، كتبها عام 1983 وترجمت إلى الإنجليزية في عام 1992.

Wikipedia logo اقرأ عن رحلة ابن فطومة. في ويكيبيديا، الموسوعة الحرة

اجزاء الرواية[عدل]

الوطن[عدل]

الحياة والموت، الحلم واليقظة، محطات للروح الحائر، يقطعها مرحلة بعد مرحلة، متلقياً من الأشياء إشارات وغمزات، متخبطاً في بحر الظلمات، متشبثاً في عناد بأمل يتجدد باسماً في غموض. عم تبحث أيها الرحالة؟ أى العواطف يجيش بها صدرك؟ كيف تسوس غرائزك وشطحاتك؟ لم تقهقه ضاحكاً كالفرسان؟ ولم تذرف الدمع كالأطفال؟ وتشهد مسرات الأعياد الراقصة، وترى سيف الجلاد وهو يضرب الأعناق، وكل فعل جميل أو قبيح يستهل باسم الله الرحمن الرحيم.[1]
يوماً سألته:

-اذا كان الإسلام كما تقول فلماذا تزدحم الطرقات بالفقراء والجهلاء؟

فأجابني بأسى:

-الإسلام اليوم قابع في الجوامع لا يتعداها إلى الخارج!

- وما خطورة دار الجبل؟

فقال متنهداً:

- تسمع عنها الكثير،كأنها معجزة البلاد، كأنها الكمال الذي ليس بعده كمال...

وتأملت كيف نزخرف أهواءنا بكلمات التقوى المضيئة، وكيف ندارى حياءنا بقسمات الوحى الإلهى.

دار المشرق[عدل]

دار الحيرة[عدل]

دار الحلبة[عدل]

كالٱيام الخالية تحركت القافلة في تؤدة وجلال. انغمسنا في ظلمة الفجر الرفيقة، لا لأنهل من الشعر هذه المرة ولكن لأتلقى لطمات من ذكريات السجن، وحسرات من العمر الضائع.

المراجع[عدل]