جرير

من ويكي الاقتباس
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

جرير
(650 - 728)

طالع أيضاً...

Wikipedia-logo.png السيرة في ويكيبيديا

Wikisource-logo.png أعماله في ويكي مصدر


جرير بن عطية الكلبي اليربوعي التميمي (33 هـ - 110 هـ/ 653 - 728 م) شاعر من بني كليب بن يربوع من قبيلة بني تميم وهي قبيلة في نجد، ولد في بادية نجد ويؤكد ذلك قوله في إحدى مطلع قصائده انظر خليلي بأعلى ثرمداء ضحى ـ والعيس جائلة، أعراضها جُنُفُ. حيث أن ثرمداء مدينة في منطقة الوشم في قلب نجد وفي باديتها وادي إسمه وادي الكليبية نسبةً إلى بني كليب قبيلة الشاعر.

يعد جرير من أشهر شعراء العرب في فن الهجاء وكان بارعًا في المدح أيضًا. كان جرير أشعر أهل عصره، ولد ومات في نجد، وعاش عمره كله يناضل شعراء زمنه ويساجلهم فلم يثبت أمامه غير الفرزدق والأخطل. كان عفيفاً، وهو من أغزل الناس شعراً. بدأ حياتة الشعرية بنقائض ضد شعراء محليين ثم تحول إلى الفرزدق "ولج الهجاء بينهما نحوا من أربعين سنة" وإن شمل بهجائة أغلب شعراء زمانة مدح بني أمية ولازم الحجاج زهاء العشرين سنة. وصلت أخباره وأشعاره الآفاق وهو لا يزال حيا، واشتغلت مصنفات النقد والأدب به. اقترن ذكره بـ الفرزدق والأخطل الكبير.

Wikipedia logo اقرأ عن جرير. في ويكيبيديا، الموسوعة الحرة

اقتباسات من أشعاره[عدل]

ثِقي بالله لَيْسَ لَهُ شَرِيكٌ،
 
ومنِ عندِ الخليفة ِ بالنجاحِ
ألـَسْتُم خَيَرَ مَنْ ركب المطايا
 
وأندي العالمين بطونَ راحٍ
إذا غَضِبَتْ عليكَ بنو تميم
 
حَسِبْت الناس كلَّهُم غِضابا
أعد الله للشعراء مني
 
صواعق يخضعون لها الرقابا
يا صاحبي دنا الرواح فسيرا
 
غلب الفرزدق في الهجاء جريرا


مما قال في الغزل[عدل]

إنّ العُيُونَ التي في طَرْفِها حَوَرٌ،
 
قتلننا ثمَّ لمْ يحيينَ قتلانا
يَصرَعنَ ذا اللُّبّ حتى لا حَرَاكَ بهِ،
 
و هنَّ أضعفُ خلقْ اللهِ أركانا


لقدْ كتمتُ الهوى حتى تهيمنى
 
لا أستطيعُ لهذا الحبَّ كتمانا


طارَ الفؤادُ معَ الخودِ التي طرقتْ
 
في النومِ طيبة َ الأعطافِ مبدانا
مثلوجة َ الريقِ بعدَ النومِ واضعة
 
عنْ ذي مثانٍ تمجُ المسكَ والبانا


يا جنة للعاشقين تزخرفت
 
جودي بوصل فالمتيم ما أتنس


المصادر[عدل]