الفرزدق

من ويكي الاقتباس
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث


الفرزدق
(641 - 728)

طالع أيضاً...

Wikipedia-logo.png السيرة في ويكيبيديا

Wikisource-logo.png أعماله في ويكي مصدر


CarpetmakingAlgiers1899.jpg

همام بن غالب بن صعصعة الدارمي التميمي أبو فراس الشهير بالفرزدق (38هـ / 658م - 110هـ / 728م) شاعر من النبلاء من أهل البصرة كثير الشعر, عاش في العصر الأموي سمي الفرزدق لضخامة وتجهم وجهه ومعناها الرغيف، ولد الفرزدق في كاظمة لبني تميم، اشتهر بشعر المدح والفخر وشعر الهجاء.

من أشعاره[عدل]

تَضاحَكَت أَن رَأَت شَيباً[عدل]

تَضاحَكَت أَن رَأَت شَيباً تَفَرَّعَني
 
كَأَنَّها أَبصَرَت بَعضَ الأَعاجيبِ
مِن نِسوَةٍ لِبَني لَيثٍ وَجيرَتِهِم
 
بَرَحنَ بِالعَينِ مِن حُسنٍ وَمِن طيبِ
فَقُلتُ إِنَّ الحَوارِيّاتِ مَعطَبَةٌ
 
إِذا تَفَتَّلنَ مِن تَحتِ الجَلابيبِ
يَدنَونَ بِالقَولِ وَالأَحشاءُ نائِيَةٌ
 
كَدَأبِ ذي الصِعنِ مِن نَأيٍ وَتَقريبِ
وَبِالأَمانِيَّ حَتّى يَختَلِبنَ بِها
 
مَن كانَ يُحسَبُ مِنّا غَيرَ مَخلوبِ
يَأبى إِذا قُلتُ أَنسى ذِكرَ غانِيَةٍ
 
قَلبٌ يَحِنُّ إِلى البيضِ الرَعابيبِ
أَنتِ الهَوى لَو تُواتينا زِيارَتُكُم
 
أَو كانَ وَليُكِ عَنّا غَيرَ مَحجوبِ
يا أَيُّها الراكِبُ المُزجي مَطِيَّتُهُ
 
يُريدُ مَجمَعَ حاجاتِ الأَراكيبِ
إِذا أَتَيتَ أَميرَ المُؤمِنينَ فَقُل
 
بِالنَصحِ وَالعِلمِ قَولاً غَيرَ مَكذوبِ
أَمّا العِراقُ فَقَد أَعطَتكَ طاعَتَها
 
وَعادَ يَعمُرُ مِنها كُلُّ تَخريبِ
أَرضٌ رَمَيتَ إِلَيها وَهيَ فاسِدَةٌ
 
بِصارِمٍ مِن سُيوفِ اللَهِ مَشبوبِ
لا يَغمِدُ السَيفَ إِلّا ما يُجَرِّدَهُ
 
عَلى قَفا مُحرِمٍ بِالسوقِ مَصلوبِ
مُجاهِدٍ لِعُداةِ اللَهِ مُحتَسِبٍ
 
جِهادَهُم بِضِرابٍ غَيرَ تَذبيبِ
إِذا الحُروبُ بَدَت أَنيابُها خَرَجَت
 
ساقا شِهابٍ عَلى الأَعداءِ مَصبوبِ
فَالأَرضُ لِلَّهِ وَلّاها خَليفَتُهُ
 
وَصاحِبُ اللَهِ فيها غَيرُ مَغلوبِ
بَعدَ الفَسادِ الَّذي قَد كانَ قامَ بِهِ
 
كَذّابُ مَكَّةَ مِن مَكرٍ وَتَخريبِ
راموا الخِلافَةَ في غَدرٍ فَأَخطَأَهُم
 
مِنها صُدورٌ وَفازوا بِالعَراقيبِ
كانوا كَسالِئَةٍ حَمقاءَ إِذ حَقَنَت
 
سِلاءَها في أَديمٍ غَيرِ مَربوبِ
وَالناسُ في فُتنَةٍ عَمياءَ قَد تَرَكَت
 
أَشرافَهُم بَينَ مَقتولٍ وَمَحروبِ
دَعوا لِيَستَخلِفَ الرَحمَنُ خَيرَهُمُ
 
وَاللَهُ يَسمَعُ دَعوى كُلِّ مَكروبِ
فَاِنقَضَّ مِثلَ عَتيقِ الطَيرِ تَتبَعُهُ
 
مَساعِرُ الحَربِ مِن مُردٍ وَمِن شَيبِ
لا يَعلِفُ الخَيلَ مَشدوداً رَحائِلُها
 
في مَنزِلٍ بِنَهارٍ غَيرَ تَأويبِ
تَغدو الجِيادُ وَيَغدو وَهوَ في قَتَمِ
 
مِن وَقعِ مُنعَلَةٍ تُزجى وَمَجنوبِ
قيدَت لَهُ مِن قُصورِ الشامِ ضُمَّرُها
 
يَطلُبنَ شَرقِيَّ أَرضٍ بَعدَ تَغريبِ
حَتّى أَناخَ مَكانَ الضَيفِ مُغتَصِباً
 
في مُكفَهِرَّينِ مِثلَي حَرَّةِ اللوبِ
وَقَد رَأى مُصعَبٌ في ساطِعٍ سَبِطٍ
 
مِنها سَوابِقَ غاراتٍ أَطانيبِ
يَومَ تَرَكنَ لِإِبراهيمَ عافِيَةً
 
مِنَ النُسورِ وُقوعاً وَاليَعاقيبِ
كَأَنَّ طَيراً مِنَ الراياتِ فَوقُهُمُ
 
في قاتِمٍ لَيطُها حُمرُ الأَنابيبِ
أَشطانَ مَوتٍ تَراها كُلَّما وَرَدَت
 
حُمراً إِذا رُفِعَت مِن بَعدِ تَصويبِ
يَتبَعنَ مَنصورَةً تَروى إِذا لَقِيَت
 
بِقانِئٍ مِن دَمِ الأَجوافِ مَغصوبِ
فَأَصبَحَ اللَهُ وَلّى الأَمرُ خَيرَهُمُ
 
بَعدَ اِختِلافٍ وَصَدعٍ غَيرِ مَشعوبِ
تُراثَ عُثمانَ كانوا الأَولِياءَ لَهُ
 
سِربالَ مُلكٍ عَلَيهِم غَيرَ مَسلوبِ
يَحمي إِذا لَبِسوا الماذِيُّ مُلكَهُمُ
 
مِثلَ القُرومِ تَسامى لِلمَصاعيبِ
قَومٌ أَبوهُم أَبو العاصي أَجادَ بِهِم
 
قَرمٌ نَجيبٌ لِحُرّابِ مَناجيبِ
قَومٌ أُثيبوا عَلى الإِحسانِ إِذ مَلَكوا
 
وَمِن يَدِ اللَهِ يُرجى كُلُّ تَثويبِ
فَلَو رَأَيتَ إِلى قَومي إِذا اِنفَرَجَت
 
عَن سابِقٍ وَهُوَ يَجري غَيرِ مَسبوبِ
أَغَرَّ يُعرَفُ دونَ الخَيلِ مُشتَرِفاً
 
كَالغَيثِ يَحفِشُ أَطرافَ الشَآبيبِ
كادَ الفُؤادُ تَطيرُ الطائِراتُ بِهِ
 
مِنَ المَخافَةِ إِذ قالَ اِبنُ أَيّوبِ
في الدارِ إِنَّكَ إِن تُحدِث فَقَد وَجَبَت
 
فيكَ العُقوبَةُ مِن قَطعٍ وَتَعذيبِ
في مَحبِسٍ يَتَرَدّى فيهِ ذو رَيبٍ
 
يُخشى عَلَيَّ شَديدِ الهَولِ مَرهوبِ
فَقُلتُ هَل يَنفَعَنّي إِن حَضَرتُكُمُ
 
بِطاعَةٍ وَفُؤادٍ مِنكَ مَرعوبِ
ما تَنهَ عَنهُ فَإِنّي لَستُ قارِبَهُ
 
وَما نَهى مِن حَليمٍ مِثلُ تَجريبِ
وَما يَفوتُكَ شَيءٌ أَنتَ طالِبُهُ
 
وَما مَنَعَت فَشَيءٌ غَيرُ مَقروبِ


سَما لَكَ شَوقٌ[عدل]

سَما لَكَ شَوقٌ مِن نَوارٍ وَدونَها
 
سُوَيقَةُ وَالدَهنا وَعَرضُ جِوائِها
وَكُنتُ إِذا تُذكَر نَوارُ فَإِنَّها
 
لِمُندَمِلاتِ النَفسِ تَهياضُ دائِها
وَأَرضٍ بِها جَيلانُ ريحٍ مَريضَةٍ
 
يَغُضُّ البَصيرُ طَرفَهُ مِن فَضائِها
قَطَعتُ عَلى عَيرانَةٍ حِميَرِيَّةٍ
 
كُمَيتٍ يَئِطُّ النِسعُ مِن صُعَدائِها
وَوَفراءَ لَم تُخرَز بِسَيرٍ وَكيعَةٍ
 
غَدَوتُ بِها طَيّاً يَدي في رِشائِها
ذَعَرتُ بِها سِرباً نَقِيّاً كَأَنَّهُ
 
نُجومُ الثُرَيّا أَسفَرَت مِن عَمائِها
فَعادَيتُ مِنها بَينَ تَيسٍ وَنَعجَةٍ
 
وَرَوَّيتُ صَدرَ الرُمحِ قَبلَ عَنائِها
أَلِكني إِلى ذُهلِ بنِ شَيبانَ إِنَّني
 
رَأَيتُ أَخاها رافِعاً لِبِنائِها
لَقَد زادَني وُدّاً لِبَكرِ بنِ وائِلٍ
 
إِلى وُدَّها الماضي وَحُسنِ ثَنائِها
بَلاءُ أَخيهِم إِذ أَنيخَت مَطِيَّتي
 
إِلى قُبَّةٍ أَضيافُهُ بِفِنائِها
جَزى اللَهُ عَبدَ اللَهِ لَمّا تَلَبَّسَت
 
أُموري وَجاشَت أَنفُسٌ مِن ثَوائِها
إِلَينا فَباتَت لا تَنامُ كَأَنَّها
 
أُسارى حَديدٍ أُغلِقَت بِدِمائِها
بِجابِيَةِ الجَولانِ باتَت عُيونُنا
 
كَأَنَّ عَواويراً بِها مِن بُكائِها
أَرِحني أَبا عَبدِ المَليكِ فَما أَرى
 
شِفاءً مِنَ الحاجاتِ دونَ قَضائِها
وَأَنتَ اِمرُؤٌ لِلصُلبِ مِن مُرَّةَ الَّتي
 
لَها مِن بَني شَيبانَ رُمحُ لِوائِها
هُمُ رَهَنوا عَنهُم أَباكَ فَما أَلوا
 
عَنِ المُصطَفي مِن رَهنِها لِوَفائِها
فَفَكَّ مِنَ الأَغلالِ بَكرَ بنَ وائِلٍ
 
وَأَعطى يَداً عَنهُم لَهُم مِن غَلائِها
وَأَنقَذَهُم مِن سِجنِ كِسرى بنِ هُرمُزٍ
 
وَقَد يَئِسَت أَنفارُها مِن نِسائِها
وَما عَدَّ مِن نُعمى اِمرُؤٌ مِن عَشيرَةٍ
 
لِوالِدِهِ عَن قَومِهِ كَبَلائِها
أَعَمَّ عَلى ذُهلِ بنِ شَيبانَ نِعمَةً
 
وَأَدفَعَ عَن أَموالِها وَدِمائِها
وَما رُهِنَت عَن قَومِها مِن يَدِ اِمرِئٍ
 
نِزارِيَّةٍ أَغنَت لَها كَغَنائِها
أَبوهُ أَبوهُم في ذَراهُم وَأُمُّهُ
 
إِذا اِنتَسَبَت مِن ماجِداتِ نِسائِها
وَما زِلتُ أَرمي عَن رَبيعَةَ مَن رَمى
 
إِلَيها وَتُخشى صَولَتي مِن وَرائِها
بِكُلِّ شُرودٍ لا تُرَدُّ كَأَنَّها
 
سَنا نارِ لَيلٍ أوقِدَت لِصِلائِها
سَتَمنَعُ بَكراً أَن تُرامَ قَصائِدي
 
وَأَخلُفُها مَن ماتَ مِن شُعَرائِها
وَأَنتَ اِمرُؤٌ مِن آلِ شَيبانَ تَستَقي
 
إِلى دَلوِكَ الكُبرى عِظامُ دِلائِها
لَكُم أَثلَةٌ مِنها خَرَجتُم وَظِلُّها
 
عَلَيكُم وَفيكُم نَبتُها في ثَرائِها
وَأَنتَ اِمرُؤٌ مِن ذُهلِ شَيبانَ تَرتَقي
 
إِلى حَيثُ يَنمي مَجدُها مِن سَمائِها
وَقَد عَلِمَت ذُهلُ بنُ شَيبانَ أَنَّكُم
 
إِلى بَيتِها الأَعلى وَأَهلُ عَلائِها


أَبيتُ أُمَنّي النَفسَ[عدل]

أَبيتُ أُمَنّي النَفسَ أَن سَوفَ نَلتَقي
 
وَهَل هُوَ مَقدورٌ لِنَفسٍ لِقاؤُها
وَإِن أَلقَها أَو يَجمَعِ اللَهُ بَينَنا
 
فَفيها شِفاءُ النَفسِ مِنّي وَداؤُها
أُرَجّي أَميرَ المُؤمِنينَ لِحاجَةٍ
 
بِكَفَّيكَ بَعدَ اللَهِ يُرجى قَضاؤُها
وَأَنتَ سَماءُ اللَهِ فيها الَّتي لَهُم
 
مِنَ الأَرضِ يُحيِي مَيِّتَ الأَضِ ماؤُها
كِلا أَبَوَيكَ اِستَلَّ سَيفَ جَماعَةٍ
 
عَلى فِتيَةٍ تَلقى البَنينَ نِساؤُها
فَما أُغمِدَ حَتّى أَنابَت قُلوبُهُم
 
وَسَمَّحَ لِلضَربِ الشَآمي دِماؤُها
لِنِعمَ مُناخُ القَومِ حَلّوا رِحالَهُم
 
إِلى قُبَّةٍ فَوقَ الوَليدِ سَماؤُها
بَناها أَبو العاصي وَمَروانُ فَوقَهُ
 
وَيوسُفُ قَد مَسَّ النُجومَ بِناؤُها
فَإِن يَبعَثِ المَهدِيُّ لي ناقَتي الَّتي
 
يَهيجُ لِأَصحابي الحَنينَ بُكاؤُها
وَإِن يَبعَثوها بِالنَجاحِ فَقَد مَشَت
 
إِلَيكُم عَلى حَوبٍ وَطالَ ثَواؤُها
وَإِنَّ عَلَيها إِن رَأَت مِن غِمارِها
 
ثَنايا بِراقٍ أَن يَجِدَّ نَجاؤُها


بِشرِ بنِ مَروانَ[عدل]

لَولا يَدا بِشرِ بنِ مَروانَ لَم أُبَل
 
تَكَثُّرَ غَيظٍ في فُؤادِ المُهَلَّبِ
فَإِن تُغلِقِ الأَبوابَ دوني وَتَحتَجِب
 
فَما لِيَ مِن أُمٍّ بِغافٍ وَلا أَبِ
وَلَكِنَّ أَهلَ القَريَتَينِ عَشيرَتي
 
وَلَيسوا بَوادٍ مِن عُمانَ مُصَوِّبِ
غَطاريفُ مِن قَيسٍ مَتى أَدعُ فيهُمِ
 
وَخِندَفَ يَأتوا لِلصَريخِ المُثَوِّبِ
وَلَمّا رَأَيتُ الأَزدَ تَهفو لَحاهُم
 
حَوالَي مَزَونِيٍّ لَئيمِ المُرَكَّبِ
مُقَلَّدَةً بَعدَ القُلوسِ أَعِنَّةً
 
عَجِبتُ وَمَن يَسمَع بِذَلِكَ يَعجَبِ
تَغُمُّ أُنوفاً لَم تَكُن عَرَبِيَّةً
 
لَحى نَبَطٍ أَفواهُها لَم تُعَرَّبِ
فَكَيفَ وَلَم يَأتوا بِمَكَّةَ مَنسِكاً
 
وَلَم يَعبُدوا الأَوثانَ عِندَ المُحَصِّبِ
وَلَم يَدعُ داعٍ يا صَباحاً فَيَركَبوا
 
إِلى الرَوعِ إِلّا في السَفينِ المُضَبَّبِ
وَما وُجِعَت أَزدِيَّةٌ مِن خِتانَةٍ
 
وَلا شَرِبَت في جِلدِ حَوبٍ مُعَلَّبِ
وَما اِنتابَها القُنّاصُ بِالبَيضِ وَالجَنا
 
وَلا أَكَلَت فَوزَ المَنيحِ المُعَقَّبِ
وَلا سَمَكَت عَنها سَماءً وَليدَةٌ
 
مَظَلَّةُ أَعرابِيَّةٍ فَوقَ أَسقُبِ
وَلا أَوقَدَت ناراً لِيَعشُوَ مُدلِجٌ
 
إِلَيها وَلَم يُسمَع لَها صَوتُ أَكلُبِ
وَلا نَثَرَ الجاني ثِباناً أَمامَها
 
وَلا اِنتَقَلَت مِن رَهبَةٍ سَيلَ مِذنَبِ



أوصي تَميماً إِن قُضاعَةَ ساقَها
 
قَوا الغَيثِ مِن دارٍ بُدومَةَ أَو جَدبِ
إِذا اِنتَجَعَت كَلبٌ عَليكُم فَمَكِّنوا
 
لَها الدارَ مِن سَهلِ المُباءَةِ وَالشَربِ
فَإِنَّهُمُ الأَحلافُ وَالغَيثُ مَرَّةً
 
يَكونُ بِشَرقٍ مِن بِلادٍ وَمِن غَربِ
أَشَدُّ حِبالٍ بَينَ حَيَّينِ مِرَّةً
 
حِبالٌ أُمِرَّت مِن تَميمٍ وَمِن كَلبِ
وَلَيسَ قُضاعِيٌّ لَدَينا بِخائِفٍ
 
وَإِن أَصبَحَت تَغلي القُدورُ مِنَ الحَربِ
فَإِنَّ تَميماً لا يُجيرُ عَلَيهِمُ
 
عَزيزٌ وَلا صِنديدُ مَملَكَةٍ غُلبِ
هُمُ المُتَخَلّى أَن يُجارَ عَلَيهُمُ
 
إِذا اِستَعَرَت عَدوى المُعَبَّدَةِ الجُربِ
وَأَجسَمُ مِن عادٍ جُسومُ رِجالُهُم
 
وَأَكثَرُ إِن عُدّوا عَديدَ مِنَ التُربِ
مَصاليتُ عِندَ الرَوعِ في كُلِّ مَوطِنٍ
 
إِذا شَخِصَت نَفسُ الجَبانُ مِنَ الرُعبِ


أَوفى وَزادَ وَفاؤُهُ =[عدل]

لَعَمري لَقَد أَوفى وَزادَ وَفاؤُهُ
 
عَلى كُلِّ جارٍ جارُ آلِ المُهَلَّبِ
أَمَرَّ لَهُم حَبلاً فَلَمّا اِرتَقوا بِهِ
 
أَتى دونَهُ مِنهُم بِدَرءٍ وَمَنكَبِ
وَقالَ لَهُم حُلّوا الرَحالَ فَإِنَّكُم
 
هَرَبتُم فَأَلقَوها إِلى خَيرِ مَهرَبِ
أَتوهُ وَلَم يُرسِل إِلَيهِم وَما أَلوا
 
عَنِ الأَمنَعِ الأَوفى الجِوارَ المُهَذَّبِ
فَكانَ كَما ظَنّوا بِهِ وَالَّذي رَجَوا
 
لَهُم حينَ أَلقوا عَن حَراجيجَ لُغَّبِ
إِلى خَيرِ بَيتٍ فيهِ أَوفى مُجاوِرٍ
 
جِواراً إِلى أَطنابِهِ خَيرَ مَذهَبِ
خَبَينَ بِهِم شَهراً إِلَيهِ وَدونَهُ
 
لَهُم رَصَدٌ يُخشى عَلى كُلِّ مَرقَبِ
مُعَرَّقَةَ الأَلحي كَأَنَّ خَبيبَها
 
خَبيبُ نَعاماتٍ رَوايِحَ خُضَّبِ
إِذا تَرَكوا مِنهُنَّ كُلَّ شِمَلَّةٍ
 
إِلى رَخَماتٍ بِالطَريقِ وَأَذؤُبِ
حَذَوا جِلدَها أَخفافَهُنَّ الَّتي لَها
 
بَصائِرُ مِن مَخروقِها المُتَقَوِّبِ
وَكَم مِن مُناخٍ خائِفٍ قَد وَرَدنَهُ
 
حَرىً مِن مُلِمّاتِ الحَوادِثِ مُعطَبِ
وَقَعنَ وَقَد صاحَ العَصافيرُ إِذ بَدا
 
تَباشيرُ مَعروفٍ مِنَ الصُبحِ مُغرَبِ
بِمِثلِ سُيوفِ الهِندِ إِذ وَقَعَت وَقَد
 
كَسا الأَرضَ باقي لَيلَها المُتَجَوِّبِ
جَلَوا عَن عُيونٍ قَد كَرينَ كَلا وَلا
 
مَعَ الصُبحِ إِذ نادى أَذانُ المُثَوِّبِ
عَلى كُلِّ حُرجوجٍ كَأَنَّ صَريفَها
 
إِذا اِصطَكَّ ناباها تَرَنُّمُ أَخطَبِ
وَقَد عَلِمَ اللائي بَكَينَ عَلَيكُمُ
 
وَأَنتُم وَراءَ الخَندَقِ المُتَصَوِّبِ
لَقَد رَقَأَت مِنها العُيونُ وَنَوَّمَت
 
وَكانَت بِلَيلِ النائِحِ المُتَحَوِّبِ
وَلَولا سُلَيمانُ الخَليفَةُ حَلَّقَت
 
بِهِم مِن يَدِ الحَجّاجِ أَظفارُ مُغرِبِ
كَأَنَّهُمُ عِندَ اِبنِ مَروانَ أَصبَحوا
 
عَلى رَأسِ غَينا مِن ثَبيرٍ وَكَبكَبِ
أَبى وَهوَ مَولى العَهدِ أَن يَقبَلَ الَّتي
 
يُلامُ بِها عِرضُ الغَدورِ المُسَبَّبِ
وَفاءَ أَخي تَيماءَ إِذ هُوَ مُشرِفٌ
 
يُناديهِ مَغلولاً فَتىً غَيرُ جَأنَبِ
أَبوهُ الَّذي قالَ اِقتُلوهُ فَإِنَّني
 
سَأَمنَعُ عِرضي أَن يُسَبَّ بِهِ أَبي
فَإِنّا وَجَدنا الغَدرَ أَعظَمَ سُبَّةً
 
وَأَفضَحَ مِن قَتلِ اِمرِئٍ غَيرِ مُذنِبِ
فَأَدّى إِلى آلِ اِمرِءِ القَيسِ بَزَّهُ
 
وَأَدراعَهُ مَعروفَةً لَم تُغَيَّبِ
كَما كانَ أَوفى إِذ يُنادي اِبنُ دَيهَثٍ
 
وَصِرمَتُهُ كَالمَغنَمِ المُتَنَهَّبِ
فَقامَ أَبو لَيلى إِلَيهِ اِبنُ ظالِمٍ
 
وَكانَ إِذا ما يَسلُلِ السَيفَ يَضرِبِ
وَما كانَ جاراً غَيرَ دَلوٍ تَعَلَّقَت
 
بِحَبلَيهِ في مُستَحصِدِ الحَبلِ مُكرَبِ
إِلى بَدرِ لَيلٍ مِن أُمَيَّةَ ضَوءُهُ
 
إِذا ما بَدا يَعشى لَهُ كُلُّ كَوكَبِ
وَأَعطاهُ بِالبِرِّ الَّذي في ضَميرِهِ
 
وَبِالعَدلِ أَمرَي كُلَّ شَرقٍ وَمَغرِبِ



بَنو مَروانَ[عدل]

إِذا لاقى بَنو مَروانَ سَلّوا
 
لِدينِ اللَهِ أَسيافاً غِضابا
صَوارِمَ تَمنَعُ الإِسلامَ مِنهُم
 
يُوَكَّلُ وَقعُهُنَّ بِمَن أَرابا
بِهِنَّ لَقوا بِمَكَّةَ مُلحِديها
 
وَمَسكِنَ يُحسِنونَ بِها الضَرابا
فَلَم يَترُكنَ مِن أَحَدٍ يُصَلّي
 
وَراءَ مُكَذِّبٍ إِلّا أَنابا
إِلى الإِسلامِ أَو لاقى ذَميماً
 
بِها رُكنَ المَنِيَّةِ وَالحِسابا
وَعَرَّدَ عَن بَنيهِ الكَسبُ مِنهُم
 
وَلَو كانوا ذَوي غَلَقٍ شَغابا


عِرسي سُوَيدَةُ[عدل]

أَلا زَعَمَت عِرسي سُوَيدَةُ أَنَّها
 
سَريعٌ عَلَيها حِفظَتي لِلمُعاتِبِ
وَمُكثِرَةٍ يا سَودَ وَدَّت لَوَ أَنَّها
 
مَكانَكِ وَالأَقوامُ عِندَ الضَرايِبِ
وَلَو سَأَلَت عَنّي سُوَيدَةُ أُنبِئَت
 
إِذا كانَ زادُ القَومِ عَقرَ الرَكايِبِ
بِضَربي بِسَيفي ساقَ كُلُّ سَمينَةٍ
 
وَتَعليقِ رَحلي ماشِياً غَيرَ راكِبِ
وَلَولا أُبَينوها الَّذينَ أُحِبُّهُم
 
لَقَد أَنكَرَت مِنّي عُنودَ الجَنائِبِ
وَلَكِنَّهُم رَيحانُ قَلبي وَرَحمَةً
 
مِنَ اللَهِ أَعطاها مَليكُ العَواقِبِ
يَقودونَ بي إِن أَعمَرَتني مَنِيَّةٌ
 
وَيَنهونَ عَنّي كُلَّ أَهوَجَ شاغِبِ
هُمُ بَعدَ أَمرِ اللَهِ شَدّوا حِبالَها
 
وَأَوتادَها فينا بِأَبيَضَ ثاقِبِ
لَنا إِبِلٌ لا تُنكِرُ الحَبلَ عَجمُها
 
وَلا يُنكِرُ المَأثورُ ضَربَ العَراقِبِ
وَقَد نُسمِنُ الشَولَ العِجافَ وَنَبتَغي
 
بِها في المَعالي وَهيَ حُدبُ الغَوارِبِ
خَرَجنا بِها مِن ذي أُراطى كَأَنَّها
 
إِذا صَدَّها الراعي عِصِيُّ المَشاجِبِ
جُفافٌ أَجَفَّ اللَهُ عَنهُ سَحابَهُ
 
وَأَوسَعَهُ مِن كُلِّ سافٍ وَحاصِبِ
فَما ظَلَمَت أَن لا تَنورَ وَخَلفَها
 
إِذا الجَدبُ أَلقى رَحلَهُ سَيفُ غالِبِ
خَليطانِ فيها قَد أَبادا سَراتَها
 
بِعَرقِ المَناقي وَاِجتِلاحِ الغَرائِبِ
وَلَو أَنَّها نَخلُ السَوادِ وَمِثلُهُ
 
بِحافاتِها مِن جانِبٍ بَعدَ جانِبِ
وَلَو أَنَّها تَبقى لِباقٍ لَأُلجِئَت
 
إِلى رَجُلٍ فيها صَنيعٍ وَكاسِبِ


مدح الركب[عدل]

وَرَكبٍ كَأَنَّ الريحَ تَطلُبُ عِندَهُم
 
لَها تِرَةً مِن جَذبِها بِالعَصائِبِ
يَغُضّونَ أَطرافَ العِصِيِّ كَأَنَّها
 
تُخَزِّمُ بِالأَطرافِ شَوكَ العَقارِبِ
سَرَوا يَخبِطونَ اللَيلَ وَهيَ تَلُفُّهُم
 
عَلى شُعَبِ الأَكوارِ مِن كُلِّ جانِبِ
إِذا ما رَأوا ناراً يَقولونَ لَيتَها
 
وَقَد خَصِرَت أَيديهِمُ نارُ غالِبِ
إِلى نارِ ضَرّابِ العَراقيبِ لَم يَزَل
 
لَهُ مِن ذُبابَي سَيفِهِ خَيرُ حالِبِ
تَدُرُّ بِهِ الأَنساءُ في لَيلَةِ الصَبا
 
وَتَنتَفِخُ اللَباتُ عِندَ التَرائِبِ


هجاء الباهلي[عدل]

أَكانَ الباهِلِيُّ يَظُنُّ أَنّي
 
سَأَقعُدُ لا يُجاوِزُهُ سِبابي
فَإِنّي مِثلُهُ إِن لَم أُجاوِز
 
إِلى كَعبٍ وَرابِيَتَي كِلابِ
أَأَجعَلُ دارِماً كَاِبنَي دُخانٍ
 
وَكانا في الغَنيمَةِ كَالرِكابِ
وَلَو سَيَّرتُمُ فيمَن أَصابَت
 
عَلى القَسِماتِ أَظفاري وَنابي
إِذاً لَرَأَيتُمُ عِظَةً وَزَجراً
 
أَشَدَّ مِنَ المُصَمِّمَةِ العِضابِ
إِذا سَعدُ بنُ زَيدِ مَناةَ سالَت
 
بِأَكثَرِ في العَديدِ مِنَ التُرابِ
رَأَيتَ الأَرضَ مَغضِيَةً بِسَعدٍ
 
إِذا فَرَّ الذَليلُ إِلى الشِعابِ
وَإِنَّ الأَرضُ تَعجَزُ عَن رِجالٍ
 
وَهُم مِثلُ المُعَبَّدَةِ الجِرابِ
رَأَيتُ لَهُم عَلى الأَقوامِ فَضلاً
 
بِتَوطاءِ المَناخِرِ وَالرِقابِ
أَباهِلَ أَينَ مَنجاكُم إِذا ما
 
مَلَأنا بِالمُلوكِ وَبِالقِبابِ
تِهامَةَ وَالبِطاحَ إِذا سَدَدنا
 
بِخِندِفَ مِن تِهامَةَ كُلَّ بابِ
فَما أَحَدٌ مِنَ الأَقوامِ عَدّوا
 
عُروقَ الأَكرَمينَ عَلى اِنتِسابِ
بِمُحتَفِظينَ إِن فَضَّلتُمونا
 
عَلَيهِم في القَديمِ وَلا غِضابِ
وَلَو رَفَعَ الإِلَهُ إِلَيهِ قَوماً
 
لَحِقنا بِالسَماءِ مَعَ السَحابِ
وَهَل لِأَبيكَ مِن حَسَبٍ يُسامي
 
مُلوكَ المالِكَينِ ذَوي الحِجابِ


غِيّاً لِباهِلَةَ[عدل]

غِيّاً لِباهِلَةَ الَّتي شَقِيَت بِنا
 
غِيّاً يَكونُ لَها كَغُلٍّ مُجلَبِ
فَلَعَلَّ باهِلَةَ بنَ يَعصُرَ مِثلُنا
 
حَيثُ اِلتَقى بِمِنىً مُناخُ الأَركُبِ
تُعطى رَبيعَةُ عامِرٍ أَموالَها
 
في غَيرِ ما اِجتَرَموا وَهُم كَالأَرنَبِ
تُرمى وَتُحذَفُ بِالعِصِيِّ وَما لَها
 
مِن ذي المَخالِبِ فَوقَها مِن مَهرَبِ
أَنتُم شَرارُ عَبيدِ حَيِّيُ عامِرٍ
 
حَسَباً وَأَلأَمُهُ سَنوخَ مُرَكَّبِ
لا تَمنَعونَ لَهُم حَرامَ حَليلَةٍ
 
وَتُنالُ أَيُّمُهُم وَإِن لَم تُخطَبِ
أَظَنَنتُمُ أَن قَد عُتِقتُم بَعدَما
 
كُنتُم عَبيدَ إِتاوَةٍ في تَغلِبِ
مِنّا الرَسولُ وَكُلُّ أَزهَرَ بَعدَهُ
 
كَالبَدرِ وَهوَ خَليفَةٌ في المَوكِبِ
لَو غَيرُ عَبدِ بَني جُؤَيَّةَ سَبَّني
 
مِمَّن يَدِبُّ عَلى العَصا لَم أَغضَبِ
وَجَدَتكَ أُمُّكَ وَالَّذي مَنَّيتَها
 
كَالبَحرِ أَقبَلَ زاخِراً وَالثَعلَبِ
أَقعى لِيَحبِسَ بِاِستِهِ تَيّارَهُ
 
فَهوى عَلى حَدَبٍ لَهُ مُتَنَصِّبِ
كَم فِيَّ مِن مَلِكٍ أَغَرَّ وَسوقَةٍ
 
حَكَمٍ بِأَردِيَةَ المَكارِمِ مُحتَبي
وَإِذا عَدَدتَ وَجَدتَني لِنَجيبَةٍ
 
غَرّاءَ قَد أَدَّت لِفَحلٍ مُنجِبِ
إِنّي أَسُبُّ قَبيلَةً لَم يَمنَعوا
 
حَوضاً وَلا شَرِبوا بِصافي المَشرَبِ
وَالباهِلِيُّ بِكُلِّ أَرضٍ حَلَّها
 
عَبدٌ يُقِرُّ عَلى الهَوانِ المُجلِبِ
وَالباهِلِيُّ وَلَو رَأى عِرساً لَهُ
 
يُغشى حَرامُ فِراشِها لَم يَغضَبِ


دَعاني جَريرُ[عدل]

دَعاني جَريرُ بنُ المُراغَةِ بَعدَما
 
لَعِبنَ بِنَجدٍ وَالمَلا كُلَّ مَلعَبِ
فَقُلتُ لَهُ دَعني وَتَيماً فَإِنَّني
 
وَأُمِّكَ قَد جَرَّبتُ ما لَم تُجَرِّبِ


أَنا اِبنُ ضَبَّةَ[عدل]

أَنا اِبنُ ضَبَّةَ فَرعٌ غَيرُ مُؤتَشَبِ
 
يَعلو شِهابي لَدى مُستَخمَدِ اللَهَبِ
سَعدُ بنُ ضَبَّةَ تَنميني لِرابِيَةٍ
 
تَعلو الرَوابِيَ في عِزٍّ وَفي حَسَبِ
إِذا حَلَلتَ بِأَعلاها رَأَيتَ بِها
 
دوني حَوامِيَ مِن عِرّيسِها الأَشِبِ
المانِعينَ غَداةَ الرَوعِ نِسوَتَهُم
 
وَالضارِبينَ كِباشَ العارِضِ اللَجِبِ
ما زِلتُ أَتبَعُ أَشياخي وَأُتعِبُهُ
 
حَتّى تَذَبذَبتَ يا اِبنَ الكَلبِ بِالنَسَبِ
أَنا اِبنُ ضَبَّةَ لِلقَومِ الَّذي خَضَعَت
 
خَيرُ القُرومِ فَهَذا خَيرُ مُنتَسَبِ
اللَهُ يَرفَعُني وَالمَجدُ قَد عَلِموا
 
وَعِدَّةٌ في مَعَدٍّ غَيرُ ذي رِيَبِ
وَبَيتُ مَكرُمَةٍ في عِزِّ أَوَّلِنا
 
مَجدٌ تَليدٌ إِلَيهِ كُلُّ مُنتَجَبِ
مِن دارِمٍ حينَ صارَ الأَمرُ وَاِشتَبَهَت
 
مَصادِرُ الناسِ في رَجّافَةِ الكُرَبِ
قَد عَلِمَت خِندِفٌ وَالمَجدُ يَكنُفُها
 
أَنَّ لَنا عِزِّها في أَوَّلِ الحِقَبِ
وَفي الحَديثِ إِذا الأَقوالُ شارِعَةٌ
 
في باحَةِ الشُركِ أَو في بَيضَةِ العَرَبِ
وَكُلِّ يَومِ هِياجٍ نَحنُ قادَتُهُ
 
إِذا الكُماةُ جَثَوا وَالكَبشُ لِلرُكَبِ
مِنّا كَتائِبُ مِثلُ اللَيلِ نَجنِبُها
 
بِالجُردِ وَالبارِقاتِ البيضِ وَاليَلَبِ
وَكُلِّ فَضفاضَةٍ كَالثَلجِ مُحكَمَةٍ
 
ما تَرثَعِنَّ لِدَسِّ النَبلِ بِالقُطَبِ


البَيتُ الَّذي أَنتَ هايِبُه[عدل]

أَلا حَبَّذا البَيتُ الَّذي أَنتَ هايِبُه
 
تَزورُ بُيوتاً حَولَهُ وَتُجانِبُه
تُجانِبُهُ مِن غَيرِ هَجرٍ لِأَهلِهِ
 
وَلَكِنَّ عَيناً مِن عَدُوٍّ تُراقِبُه
أَرى الدَهرَ أَيّامُ المَشيبِ أَمَرُّهُ
 
عَلَينا وَأَيّامُ الشَبابِ أَطايِبُه
وَفي الشَيبِ لَذّاتٍ وَقُرَّةُ أَعيُنٍ
 
وَمِن قَبلِهِ عَيشٌ تَعَلَّلَ جادِبُه
إِذا نازَلَ الشَيبُ الشَبابَ فَأَصلَتا
 
بِسَيفِهِما فَالشَيبُ لا بُدَّ غالِبُه
فَيا خَيرَ مَهزومٍ وَيا شَرَّ هازِمٍ
 
إِذا الشَيبُ راقَت لِلشَبابِ كَتايِبُه
وَلَيسَ شَبابٌ بَعدَ شَيبٍ بِراجِعٍ
 
يَدَ الدَهرِ حَتّى يَرجَعَ الدَرَّ حالِبُه
وَمَن يَتَخَمَّط بِالمَظالِمِ قَومَهُ
 
وَلَو كَرُمَت فيهِم وَعَزَّت مَضارِبُه
يُخَدَّش بِأَظفارِ العَشيرَةِ خَدُّهُ
 
وَتُجرَح رُكوباً صَفحَتاهُ وَغارِبُه
وَإِنَّ اِبنُ عَمِّ المَرءِ عِزُّ اِبنِ عَمِّهِ
 
مَتى ما يَهِج لا يَحلُ لِلقَومِ جانِبُه
وَرُبَّ اِبنِ عَمٍّ حاضِرِ الشَرِّ خَيرُهُ
 
مَعَ النَجمِ مِن حَيثُ اِستَقَلَّت كَواكِبُه
فَلا ما نَأى مِنهُ مِنَ الشَرِّ نازِحٌ
 
وَلا ما دَنا مِنهُ مِنَ الخَيرِ جالِبُه
فَما المَرءُ مَنفوعاً بِتَجريبِ واعِظٍ
 
إِذا لَم تَعِظهُ نَفسُهُ وَتَجارِبُه
وَلا خَيرَ ما لَم يَنفَعِ الغُصنُ أَصلَهُ
 
وَإِن ماتَ لَم تَحزَن عَلَيهِ أَقارِبُه


الشيب والشباب[عدل]

إِن يُظعِنِ الشَيبُ الشَبابَ فَقَد تُرى
 
لَهُ لِمَّةٌ لَم يُرمَ عَنها غُرابُها
لَئِن أَصبَحَت نَفسي تُجيبُ لَطالَ ما
 
أَقَرَّت بِعَيني أَن يُغيمَ سَحابُها
وَأَصبَحتُ مِثلَ النَسرِ أَصبَحَ واقِعاً
 
وَأَفناهُ مِن كَرِّ اللَيالي ذَهابُها
وَمايِرَةِ الأَعضادِ قَد أَجهَضَت لَها
 
نَتيجَ خِداجٍ وَهيَ ناجٍ هَبابُها
تَعالَلتُها بِالسَوطِ بَعدَ اِلتِياثِها
 
بِمُقوَرَّةِ الأَعلامِ يَطفو سَرابُها
فَقُلتُ لَها زوري بِلالاً فَإِنَّهُ
 
إِلَيهِ مِنَ الحاجاتِ تُنضى رِكابُها
حَلَفتُ وَمَن يَأثَم فَإِنَّ يَمينَهُ
 
إِذا أَثِمَت لاقيهِ مِنها عَذابُها
لَئِن بَلَّ لي أَرضي بِلالٌ بِدَفقَةٍ
 
مِنَ الغَيثِ في يُمنى يَدَيهِ اِنسِكابُها
أَكُن كَالَّذي صابَ الحَيا أَرضَهُ الَّتي
 
سَقاها وَقَد كانَت جَديباً جَنابُها
فَأَصبَحَ قَد رَوّاهُ مِن كُلِّ جانِبٍ
 
لَهُ مَطَراتٌ مُستَهَلٌّ رَبابُها
فَتىً تَقصُرُ الفِتيانُ دونَ فَعالِهِ
 
وَكانَ بِهِ لِلحَربِ يَخبو شِهابُها
هُوَ المُشتَري بِالسَيفِ أَفضَلَ ما غَلا
 
إِذا ما رَحى الحَربِ اِستَدَرَّ ضِرابُها
أَبى لِبِلالٍ أَنَّ كَفَّيهِ فيهِما
 
حَيا الأَرضَ يَسقي كُلَّ مَحلٍ حَبابُها
هُوَ اِبنُ أَبي موسى الَّذي كانَ عِندَهُ
 
لِحاجاتِ أَصحابِ الرَسولِ كِتابُها
رَأَيتُ بِلالاً إِذ جَرى جاءَ سابِقاً
 
وَذَلَّت بِهِ لِلحَربِ قَسراً صِعابُها
بِهِ يَطمَئِنُّ الخائِفونَ وَغَيثُهُ
 
بِهِ مِن بِلادِ المَحلِ يَحيا تُرابُها
أَبَيتَ عَلى الناهيكَ إِلّا تَدَفُّقاً
 
كَما اِنهَلَّ مِن نَوءِ الثُرَيّا سَحابُها
رَحَلتُ مِنَ الدَهنا إِلَيكَ وَبَينَنا
 
فَلاةٌ وَأَنياهٌ تَعاوى ذِئابُها
لِأَلقاكَ وَاللاقيكَ يَعلَمُ أَنَّهُ
 
سَيَملَأُ كَفَّي ساعِدَيهِ ثَوابُها
نَماكَ أَبو موسى أَبوكَ كَما نَمى
 
وُعولاً بِأَعلى صاحَتَينِ هِضابُها
وَكُلُّ يَمانٍ أَنتَ جُنَّتُهُ الَّتي
 
بِها تُتَّقى لِلحَربِ إِذ فُرَّ نابُها
وَأَنتَ اِمرُؤٌ تُعطي يَمينُكَ ما غَلا
 
وَإِن عاقَبَت كانَت شَديداً عِقابُها



أَبوكَ وَعَمّي[عدل]

أَبوكَ وَعَمّي يا مُعاوِيَ أَورَثا
 
تُراثاً فَأَولى بِالتُراثِ أَقارِبُه
فَما بالُ ميراثِ الحُتاتِ أَكَلتَهُ
 
وَميراثُ حَربٍ جامِدٌ لَكَ ذائِبُه
فَلَو كانَ هَذا الحُكمُ في جاهِلِيَّةٍ
 
عَرَفتَ مَنِ المَولى القَليلُ حَلائِبُه
وَلَو كانَ هَذا الأَمرُ في غَيرِ مِلكِكُم
 
لَأَدَّيتَهُ أَو غَصَّ بِالماءِ شارِبُه
وَلَو كانَ إِذ كُنّا وَلِلكَفِّ بَسطَةٌ
 
لَصَمَّمَ عَضبٌ فيكَ ماضٍ مَضارِبُه
وَقَد رُمتَ أَمراً يا مُعاوِيَ دونَهُ
 
خَياطِفُ عِلوَدٍّ صِعابٌ مَراتِبُه
وَما كُنتُ أُعطي النِصفَ مِن غَيرِ قُدرَةٍ
 
سِواكَ وَلَو مالَت عَلَيَّ كَتايِبُه
أَلَستَ أَعَزَّ الناسِ قَوماً وَأُسرَةً
 
وَأَمنَعَهُم جاراً إِذا ضيمَ جانِبُه
وَما وَلَدَت بَعدَ النَبِيِّ وَأَهلِهِ
 
كَمِثلي حِصانٌ في الرِجالِ يُقارِبُه
أَبي غالِبٌ وَالمَرءُ صَعصَعَةُ الَّذي
 
إِلى دارِمٍ يَنمي فَمَن ذا يُناسِبُه
أَنا اِبنُ الجِبالِ الشُمِّ في عَدَدِ الحَصى
 
وَعِرقُ الثَرى عِرقي فَمَن ذا يُحاسِبُه
وَبَيتي إِلى جَنبٍ رَحيبٍ فِناؤُهُ
 
وَمِن دونِهِ البَدرُ المُضيءُ كَواكِبُه
وَكَم مِن أَبٍ لي يا مُعاوِيَ لَم يَزَل
 
أَغَرَّ يُباري الريحَ ما اِزوَرَّ جانِبُه
نَمَتهُ فُروعُ المالِكينِ وَلَم يَكُن
 
أَبوكَ الَّذي مِن عَبدِ شَمسٍ يُخاطِبُه
تَراهُ كَنَصلِ السَيفِ يَهتَزُّ لِلنَدى
 
جَواداً تَلاقى المَجدَ مُذ طَرَّ شارِبُه
طَويلِ نِجادِ السَيفِ مُذ كانَ لَم يَكُن
 
قُصَيٌّ وَعَبدُ الشَمسِ مِمَّن يُخاطِبُه



أَبا حاتِمٍ[عدل]

أَبا حاتِمٍ ما حاتِمٌ في زَمانِهِ
 
وَلا النَيلُ تَرمي بِالسَفينِ غَوارِبُه
بِأَجوَدَ عِندَ الجودِ مِنكَ وَلا الَّذي
 
عَلا بِغُثاءٍ سورَ عانَةَ غارِبُه
يَداكَ يَدٌ يُعطي الجَزيلَ فَعالُها
 
وَأُخرى بِها تَسقي دَماً مَن تُحارِبُه
وَلَو عُدَّ ما أَعطَيتَ مِن كُلِّ قَينَةٍ
 
وَأَجرَدَ خِنذيذٍ طِوالٍ ذَوائِبُه
لِيَعلَمَ ما أَحصاهُ فيمَن أَشَعتَهُ
 
جَميعاً إِلى يَومِ القِيامَةِ حاسِبُه
وَأَنتَ اِمرُؤٌ لا نايِلُ اليَومِ مانِعٌ
 
مِنَ المالِ شَيئاً غَدٍ أَنتَ واهِبُه
وَما عَدَّ ذو فَضلٍ عَلى أَهلِ نِعمَةٍ
 
كَفَضلُكَ عِندي حينَ عَبَّت عَواقِبُه
تَدارَكَني مِن خالِدٍ بَعدَما اِلتَقَت
 
وَراءَ يَدي أَنيابُهُ وَمَخالِبُه
وَكَم أَدرَكَت أَسبابَ حَبلَكَ مِن رَدٍ
 
عَلى زَمَنٍ باداكَ وَالمَوتُ كارِبُه
مَدَدتَ لَهُ مِنها قِوىً حينَ نالَها
 
تَنَفَّسَ في رَوحٍ وَأَسهَلَ جانِبُه
وَثَغرٍ تَحاماهُ العَدُوُّ كَأَنَّهُ
 
مِنَ الخَوفِ ثَأرٌ لا تَنامُ مَقانِبُه
وَقَومٌ يَهُزّونَ الرِماحَ بِمُلتَقىً
 
أَساوِرُهُ مَرهوبَةٌ وَمَزارِبُه
تَرى بِثَناياهُ الطَلايِعِ تَلتَقي
 
عَلى كُلِّ سامي الطَرفِ ضافٍ سَبايِبُه
كَأَنَّ نَسا عُرقوبِهِ مُتَحَرِّفٌ
 
إِذا لاحَهُ المِضمارُ وَاِنضَمَّ حالِبُه
لَهُ نَسَبٌ بَينَ العَناجيجِ يَلتَقي
 
إِلى كُلِّ مَعروفٍ مِنَ الخَيلِ ناسِبُه
رَكِبتُ لَهُ سَهلَ الأُمورِ وَحَزنَها
 
بِذي مِرَّةٍ حَتّى أُذِلَّت مَراكِبُه



أَبانَ بنَ الوَليدِ[عدل]

إِلَيكَ أَبانَ بنَ الوَليدِ تَغَلغَلَت
 
صَحيفَتِيَ المُهدى إِلَيكَ كِتابُها
وَأَنتَ اِمرُؤٌ نُبِّئتُ أَنَّكَ تَشتَري
 
مَكارِمَ وَهّابُ الرِجالِ يَهابُها
بِإِعطائِكَ البيضَ الكَواعِبَ كَالدُمى
 
مَعَ الأَعوَجِيّاتِ الكِرامِ عِرابُها
وَشَهباءَ تُعشي الناظِرينَ إِذا اِلتَقَت
 
تَرى بَينَها الأَبطالَ تَهفو عُقابُها
وَسَلَّةَ سَيفٍ قَد رَفَعتَ بِها يَداً
 
عَلى بَطَلٍ في الحَربِ قَد فُلَّ نابُها
رَأَيتُ أَبانَ بنَ الوَليدِ نَمَت بِهِ
 
إِلى حَيثُ يَعلو في السَماءِ سَحابُها
رَأَيتُ أُمورَ الناسِ بِاليَمَنِ اِلتَقَت
 
إِلَيكُم بِأَيديها عُراها وَبابُها
وَكُنتُم لِهَذا الناسِ حينَ أَتاهُمُ
 
رَسولُ هُدى الآياتِ ذَلَّت رِقابُها
لَكُم أَنَّها في الجاهِلِيَّةِ دَوَّخَت
 
لَكُم مِن ذُراها كُلَّ قَرمٍ صِعابُها
أَخَذتُم عَلى الأَقوامِ ثِنتَينِ أَنَّكُم
 
مُلوكٌ وَأَنتُم في العَديدِ تُرابُها
وَجَدتُ لَكُم عادِيَّةً فَضَلَت بِها
 
مُلوكٌ لُكُم لا يُستَطاعَ خِطابُها
فَما أَحيَ لا تَنفَكُّ مِنّي قَصيدَةٌ
 
إِلَيكَ بِها تَأتيكَ مِنّي رِكابُها
فَدونَكَ دَلوي يا أَبانُ فَإِنَّهُ
 
سَيَروي كَثيراً مِلؤُها وَقُرابُها
رَحيبَةُ أَفواهِ المَزادِ سَجيلَةٌ
 
ثَقيلٌ عَلى أَيدي السُقاةِ ذِنابُها
أَعِنّي أَبانَ بنَ الوَليدِ بِدَفقَةٍ
 
مِنَ النيلِ أَو كَفَّيكَ يَجري عُبابُها


ملك بَني مَروانَ[عدل]

رَأَيتُ بَني مَروانَ يَرفَعُ مُلكَهُم
 
مُلوكٌ شَبابٌ كَالأُسودِ وَشيبُها
بِهِم جَمَعَ اللَهُ الصَلاةَ فَأَصبَحَت
 
قَدِ اِجتَمَعَت بَعدَ اِختِلافٍ شُعوبُها
وَمَن وَرِثَ العودَينِ وَالخاتَمَ الَّذي
 
لَهُ المُلكُ وَالأَرضُ الفَضاءُ رَحيبُها
وَكانَ لَهُم حَبلاً قَدِ اِستَكرَبوا بِهِ
 
عَراقِيَ دَلوٍ كانَ فاضَ ذَنوبُها
عَلى الأَرضِ مَن يَنهَز بِها مِن مُلوكِهِم
 
يَفِض كَالفُراتِ الجَونِ عَفواً قَليبُها
تُرَدِّدُني بَينَ المَدينَةِ وَالَّتي
 
إِلَيها قُلوبُ الناسِ يَهوي مُنيبُها
هِيَ القَريَةُ الأولى الَّتي كُلُّ قَريَةٍ
 
لَها وَلَدٌ يَنمي إِلَيها مُجيبُها
هُدوءً رِكابي لا تَزالُ نَجيبَةً
 
إِلى رَجُلٍ مُلقىً تَحِنُّ سُلوبُها
وَلَم يَلقَ ما لاقَيتُ إِلّا صَحابَتي
 
وَإِلّا رِكابٌ لا يُراحُ لُغوبُها
أَتَتكَ بِقَومٍ لَم يَدَع سارِحاً لَهُم
 
تَتابُعُ أَعوامٍ أَلَحَّت جُدوبُها
وَخَوقاءِ أَرضٍ مِن بَعيدٍ رَمَت بِنا
 
إِلَيكَ مَعَ الصُهبِ المَهاري سُهوبُها
بِمَتَّخِذينَ اللَيلَ فَوقَ رِحالِهِم
 
بِها جَبَلاً قَد كانَ مَشياً خَبيبُها
إِلَيكَ بِأَنضاءٍ عَلى كُلِّ نَضوَةٍ
 
نَجيبَتُها قَد أُدرِجَت وَنَجيبُها
رَأَيتُ عُرى الأَحقابَ وَالغُرَضِ اِلتَقَت
 
إِلى فُلفُلِ الأَطباءِ مِنها دُؤوبُها
كَأَنَّ الخَلايا فَوقَ كُلِّ ضَريرَةٍ
 
تُخَطِّمُهُ في دَوسَرِ الماءِ نيبُها
أَقولُ لِأَصحابي وَقَد صَدَقَتهُمُ
 
مِنَ الأَنفُسِ اللاتي جَزِعنَ كَذوبُها
عَسى بِيَدي خَيرِ البَرِيَّةِ تَنجَلي
 
مِنَ اللَزَباتِ الغُبرِ عَنّا خُطوبُها
إِذا ذُكِّرَت نَفسي اِبنَ مَروانَ صاحِبي
 
وَمَروانَ فاضَت ماءَ عَيني غُروبُها
هُما مَنَعاني إِذ فَرَرتُ إِلَيهِما
 
كَما مَنَعَت أَروى الهِضابِ لُهوبُها
فَما رُمتُ حَتّى ماتَ مَن كُنتُ خائِفاً
 
وَطومِنَ مِن نَفسِ الفَروقِ وَجيبُها
وَهَل دَعوَتي مِن بَعدِ مَروانَ وَاِبنِهِ
 
لَها أَحَدٌ إِذ فارَقاها يُجيبُها
وَكُنتُ إِذا ما خِفتُ أَو كُنتُ راغِباً
 
كَفانِيَ مِن أَيديهِما لي رَغيبُها
بِأَخلاقِ أَيدي المُطعِمينَ إِذا الصَبا
 
تَصَبَّبَ قُرّاً غَيرَ ماءٍ صَبيبُها
رَأَيتُ بَني مَروانَ إِذ شُقَّتِ العَصا
 
وَهَرَّ مِنَ الحَربِ العَوانِ كَليبُها
شَفَوا ثائِرَ المَظلومِ وَاِستَمسَكَت بِهِم
 
أَكُفُّ رِجالٍ رُدَّ قَسراً شَغوبُها
وَرَثتَ إِلى أَخلاقِهِ عاجِلَ القِرى
 
وَضَربَ عَراقيبِ المَتالي شَبوبُها
رَأَيتَ بَني مَروانَ ثَبَّتَ مُلكَهُم
 
مَشورَةُ حَقٍّ كانَ مِنها قَريبُها
جَزى اللَهُ خَيراً مِن خَليفَةِ أُمَّةٍ
 
إِذا الريحُ هَبَّت بَعدَ نوءٍ جَنوبُها
كَفي أُمَّةَ الأُمِّيَّ كُلَّ مُلِحَّةٍ
 
مِنَ الدَهرِ مَحذورٍ عَلَينا شَصيبُها
عَسَت هَذِهِ اللَأواءُ تَطرُدُ كَربَها
 
عَلَينا سَماءٌ مِن هِشامٍ تُصيبُها
كَما كانَ أَروى إِذ أَتاهُم بِأَهلِهِ
 
حُطَيئَةُ عَبسٍ مِن قُرَيعٍ ذَنوبُها
فَهَب لِيَ سَجلاً مِن سَجالِكَ يُروِني
 
وَأَهلي إِذا الأَورادُ طالَ لُؤوبُها
وَكَم أَنعَمَت كَفّا هِشامٍ عَلى اِمرِئٍ
 
لَهُ نِعمَةٌ خَضراءَ ما يَستَثيبُها



أَلَم يَكُ جَهلاً[عدل]

أَلَم يَكُ جَهلاً بَعدَ سَبعينَ حِجَّةً
 
تَذَكُّرُ أُمَّ الفَضلِ وَالرَأسُ أَشيَبُ
وَقيلُكَ هَل مَعروفُها راجِعٌ لَنا
 
وَلَيسَ لِشَيءٍ قَد تَفاوَتَ مَطلَبُ
عَلى حينَ وَلّى الدَهرُ إِلّا أَقَلَّهُ
 
وَكادَت بَقايا آخِرِ العَيشِ تَذهَبُ
فَإِن تُؤذِنينا بِالفِراقِ فَلَستُمُ
 
بِأَوَّلِ مَن يَنسى وَمَن يَتَجَنَّبُ
وَرُبَّ حَبيبٍ قَد تَناسَيتُ فَقدَهُ
 
يَكادُ فُؤادي إِثرَهُ يَتَلَهَّبُ
أَخي ثِقَةٍ في كُلِّ أَمرٍ يَنوبُني
 
وَعِندَ جَسيمِ الأَمرِ لا يَتَغَيَّبُ
قَرَعتُ ظَنابيبي عَلى الصَبرِ بَعدَهُ
 
فَقَد جَعَلَت عَنهُ الجَنائِبُ تُصحِبُ
دَعانِيَ سَيّارٌ وَقَد أَشرَفَت بِهِ
 
مَهالِكُ يُلفى دونَها يَتَذَبذَبُ
فَقُلتُ لَهُ إِنّي أَخوكَ الَّذي بِهِ
 
تَنوءُ إِذا عَمَّ الدُعاءَ المُثَوَّبُ
فَإِن تَكُ مَظلوماً فَإِنَّ شِفاءَهُ
 
بِوَردٍ وَبَعضُ الأَمرِ لِلأَمرِ مُجلِبُ
هُوَ الحَكَمُ الراعي وَأَنتَ رَعِيَّةٌ
 
وَكُلَّ قَضاءٍ سَوفَ يُحصى وَيُكتَبُ
وَأَنتَ وَلِيُّ الحَقِّ تَقضي بِفَصلِهِ
 
وَأَنتَ وَلِيُّ العَفوِ إِذ هُوَ مُذنِبُ
يَزينُ عُبَيداً كُلُّ شَيئاً بَنَيتَهُ
 
وَأَنتَ فَتاها وَالصَريحُ المُهَذَّبُ
نَمَتكَ قُرومٌ مِن حَنيفَةَ جِلَّةٌ
 
إِلى عيصِها الأَعلى الَّذي لا يُشَذَّبُ
وَجُرثومَةُ العِزِّ الَّتي لا يَرومُها
 
عَدُوٌّ وَلا يَسطيعُها المُتَوَثِّبُ
وَما قايَسَت حَيّاً حَنيفَةُ سوقَةً
 
وَلَو جَهِدوا إِلّا حَنيفَةُ أَطيَبُ
وَكانَت إِذا خافَت تَضايُقَ مُقدَمٍ
 
تَمِدُّ بِأَيديها السُيوفَ فَتَضرِبُ
إِذا مَنَعوا لَم يُرجَ شَيءٌ وَراءَهُم
 
وَإِن لَقِحَت حَربٌ يَجيؤوا فَيَركَبوا
إِلَيهِم رَأَت ذاكُم مَعَدٌّ وَغَيرُها
 
يُحِلُّ اليَتامى وَالصَعيبُ المُعَصَّبُ
تَحِلُّ بُيوتَ المُعتَفينِ إِلَيهِمُ
 
إِذا كانَ عامٌ خادِعُ النَوءِ مُجدِبُ
وَقَعتُم بِصُفرَيِّ الخَضارِمِ وَقعَةً
 
فَجَلَّلتُموها عارَها لَيسَ يَذهَبُ
وَلَمّا رَأَوا بِالأَبرَقَينِ كَتيبَةً
 
مُلَملَمَةً تَحمي الذِمارَ وَتَغضَبُ
دَعا كُلُّ مَنحوبٍ حَنيفَةَ فَاِلتَقَت
 
عَجاجَةُ مَوتٍ وَالدِماءُ تَصَبَّبُ
وَجاؤو بِوِردٍ مِن حَنيفَةَ صادِقٍ
 
تُطاعِنُ عَن أَحسابِها وَتُذَبِّبُ
مَصاليتُ نَزّالونَ في حَومَةِ الوَغى
 
تَخوضُ المَنايا وَالرِماحُ تُخَضَّبُ
وَرائِمَةٍ وَلَّهتُموها وَفاقِدٍ
 
تَرَكتُم لَها شَجواً تُرِنُّ وَتَنحَبُ
وَقَد عَصَبَت أَهلَ الشَواجِنِ خَيلُهُم
 
وَقَد سارَ مِنها بِالمَجازَةِ مِقنَبُ
إِذا وَرَدوا الماءَ الرَواءَ تَظامَأَت
 
أَوائِلُهُم أَو يَحفِروا ثُمَّ يَشرَبوا
تَفارَطُ هَمدانَ الجِبالَ وَغافِقاً
 
وَزُهدَ بَني نَهدٍ فَتُسمى وَتَحرُبُ
تَوَثَّبُ بِالفُرسانِ خوصاً كَأَنَّها
 
سَعالٍ طَواها غَزوُهُم فَهيَ شُزَّبُ
وَهُم مِن بَعيدٍ في الحُروبِ تَناوَلوا
 
عِياذاً وَعَبدَ اللَهِ وَالخَيلُ تُجذَبُ
بِذي الغافِ مِن وادي عُمانَ فَأَصبَحَت
 
دِماؤُهُمُ يُجرى بِها حَيثُ تَشخَبُ
أَذاقوهُمُ طَعمَ المَنايا فَعَجَّلوا
 
وَمَن يَلقَهُم في عَرصَةِ المَوتِ يُشجُبوا
شَفَوا مِنهُما ما في النُفوسِ وَشَذَّبوا
 
بِوَقعِ العَوالي كُلَّ مَن يَتَكَتَّبُ
وَأَضحى سَعيدٌ في الحَديدِ مُكَبَّلاً
 
يُعاني وَأَحياناً يُقادُ فَيَصحَبُ
رَأى قَومَهُ إِذ كانَ غَدواً جِلادُهُم
 
مَعَ الصُبحِ حَتّى كادَتِ الشَمسُ تَغرُبُ
فَما أُعطِيَ الماعونُ حَتّى تَحاسَرَت
 
عَلَيهِم جُموعٌ مِن حَنيفَةَ لُجَّبُ
وَحَتّى عَلَوهُم بِالسُيوفِ كَأَنَّها
 
مَصابيحُ تَعلو مَرَّةً وَتَصَبَّبُ
فَلَم يُرَ يَومٌ كانَ أَكثَرَ عَولَةً
 
وَأَيتَمَ لِلوِلدانِ مِن يَومِ عوتِبوا
وَمَن يَصطَلي في الحَربِ ناراً تَحُشُّها
 
حَنيفَةُ يَشقى في الحُروبِ وَيُغلَبُ
وَما زالَ دَرءٌ مِن حَنيفَةَ يُتَّقى
 
وَما زالَ قَرمٌ مِن حَنيفَةَ مُصعَبُ
لَهُ بَسطَةٌ لا يَملُكُ الناسُ رَدَّها
 
يَدينُ لَهُ أَهلُ البِلادِ وَيُحجَبوا
تَرى لِلوُفودِ عَسكَراً عِندَ بابِهِ
 
إِذا غابَ مِنهُم مَوكِبٌ جاءَ مَوكِبُ



رَأَيتُ نَوارَ[عدل]

رَأَيتُ نَوارَ قَد جَعَلَت تَجَنّى
 
وَتُكثِرُ لي المَلامَةَ وَالعِتابا
وَأَحدَثُ عَهدِ وَدَّكَ بِالغَواني
 
إِذا ما رَأسُ طالِبِهِنَّ شابا
فَلا أَسطيعُ رَدَّ الشَيبِ عَنّي
 
وَلا أَرجو مَعَ الكِبَرِ الشَبابا
فَلَيتَ الشَيبَ يَومَ غَدا عَلَينا
 
إِلى يَومِ القِيامَةِ كانَ غابا
فَكانَ أَحَبَّ مُنتَظَرٍ إِلَينا
 
وَأَبغَضَ غائِبٍ يُرجى إِيابا
فَلَم أَرَ كَالشَبابِ مَتاعَ دُنيا
 
وَلَم أَرَ مِثلَ كِسوَتِهِ ثِيابا
وَلَو أَنَّ الشَبابَ يُذابُ يَوماً
 
بِهِ حَجَرٌ مِنَ الجَبَلَينِ ذابا
فَإِنّي يا نُوارُ أَبى بَلائي
 
وَقَومي في المَقامَةِ أَن أُعابا
هُمُ رَفَعوا يَدَيَّ فَلَم تَنَلني
 
مُفاضَلَةً يَدانِ وَلا سِبابا
ضَبَرتُ مِنَ المِئينَ وَجَرَّبَتني
 
مَعَدٌّ أُحرِزَ القُحامَ لِرِغابا
بِمُطَّلِعِ الرِهانِ إِذا تَراخى
 
لَهُ أَمَدٌ أَلَحَّ بِهِ وَثابا
أَميرَ المُؤمِنينَ وَقَد بَلَونا
 
أُمورَكَ كُلَّها رُشداً صَوابا
تَعَلَّم إِنَّما الحَجّاجُ سَيفٌ
 
تُجَذُّ بِهِ الجَماجِمَ وَالرِقابا
هُوَ السَيفُ الَّذي نَصَرَ اِبنَ أَروى
 
بِهِ مَروانُ عُثمانَ المُصابا
إِذا ذَكَرَت عُيونُهُمُ اِبنَ أَروى
 
وَيَومَ الدارِ أَسهَلَتِ اِنسِكابا
عَشِيَّةَ يَدخُلونَ بِغَيرِ إِذنٍ
 
عَلى مُتَوَكِّلٍ وَفّى وَطابا
خَليلِ مُحَمَّدٍ وَإِمامِ حَقٍّ
 
وَرابِعِ خَيرِ مَن وَطِئَ التُرابا
فَلَيسَ بِزايِلٍ لِلحَربِ مِنهُم
 
شِهابٌ يُطفِؤونَ بِهِ شِهابا
بِهِ تُبنى مَكارِمُهُم وَتُمرى
 
إِذا ما كانَ دِرَّتُها اِعتِصابا
وَخاضِبِ لِحيَةٍ غَدَرَت وَخانَت
 
جَعَلتَ لِشَيبِها دَمَهُ خِضابا
وَمُلحَمَةٍ شَهِدتَ لِيَومَ بَأسٍ
 
تَزيدُ المَرءَ لِلأَجَلِ اِقتِرابا
تَرى القَلعِيَّ وَالماذِيَّ فيها
 
عَلى الأَبطالِ يَلتَهِبُ اِلتِهابا
شَدَختَ رُؤوسَ فِتيَتَها فَداخَت
 
وَأَبصَرَ مَن تَرَبَّصَها فَتابا
رَأَيتُكَ حينَ تَعتَرِكُ المَنايا
 
إِذا المَرعوبُ لِلغَمَراتِ هابا
وَأَذلَقَهُ النِفاقُ وَكادَ مِنهُ
 
وَجيبُ القَلبِ يَنتَزِعُ الحِجابا
تَهونُ عَلَيكَ نَفسُكَ وَهوَ أَدنى
 
لِنَفسِكَ عِندَ خالِقِها ثَوابا
فَمَن يَمنُن عَلَيكَ النَصرَ يَكذِب
 
سِوى اللَهِ الَّذي رَفَعَ السَحابا
تَفَرَّد بِالبَلاءِ عَلَيكَ رَبٌّ
 
إِذا ناداهُ مُختَشِعٌ أَجابا
وَلَو أَنَّ الَّذي كَشَّفتَ عَنهُم
 
مِنَ الفِتَنِ البَلِيَّةَ وَالعَذابا
جَزوكَ بِها نُفوسَهُمُ وَزادوا
 
لَكَ الأَموالَ ما بَلَغوا الثَوابا
فَإِنّي وَالَّذي نَحَرَت قُرَيشٌ
 
لَهُ بِمِنىً وَأَضمَرَتِ الرِكابا
إِلَيهِ مُلَبَّدينَ وَهُنَّ خوصٌ
 
لِيَستَلِموا الأَواسِيَ وَالحِجابا
لَقَد أَصبَحتُ مِنكَ عَلَيَّ فَضلٌ
 
كَفَضلِ الغَيثِ يَنفَعُ مَن أَصابا
وَلَو أَنّي بِصينِ اِستانَ أَهلي
 
وَقَد أَغلَقتُ مِن هَجرَينِ بابا
عَلَيَّ رَأَيتُ يا اِبنَ أَبي عَقيلٍ
 
وَرائي مِنكَ أَظفاراً وَنابا
فَعَفوُكَ يا اِبنَ يوسُفَ خَيرُ عَفوٍ
 
وَأَنتَ أَشَدُّ مُنتَقِمٍ عِقابا
رَأَيتُ الناسَ قَد خافوكَ حَتّى
 
خَشوا بِيَدَيكَ أَو فَرَقوا الحِسابا


بَني تَميمٍ[عدل]

أَنا اِبنُ العاصِمينَ بَني تَميمٍ
 
إِذا ما أَعظَمُ الحَدَثانِ نابا
نَما في كُلِّ أَصيَدَ دارِمِيٍّ
 
أَغَرَّ تَرى لِقُبَّتِهِ حِجابا
مُلوكٌ يَبتَنونَ تَوارَثوها
 
سُرادِقَها المُقاوِلُ وَالقِبابا
مِنَ المُستَأذَنينَ تَرى مَعَدّاً
 
خُشوعاً خاضِعينَ لَهُ الرِقابا
شُيوخٌ مِنهُمُ عُدُسُ بنُ زَيدٍ
 
وَسُفيانُ الَّذي وَرَدَ الكُلابا
يَقودُ الخَيلَ تَركَبُ مِن وَجاها
 
نَواصِيَها وَتَغتَصِبُ الرِكابا
تَفَرَّعَ في ذُرى عَوفِ بنِ كَعبٍ
 
وَتَأبى دارِمٌ لي أَن أُعابا
وَضَمرَةُ وَالمُجَبِّرُ كانَ مِنهُم
 
وَذو القَوسِ الَّذي رَكَزَ الحِرابا
يَرُدّونَ الحُلومَ إِلى جِبالٍ
 
وَإِن شاغَبتَهُم وَجَدوا شِغابا
أُلاكَ وَعيرِ أُمَّكَ لَو تَراهُم
 
بِعَينِكَ ما اِستَطَعتَ لَهُم خِطابا
رَأَيتَ مَهابَةً وَأُسودَ غابٍ
 
وَتاجَ المُلكِ يَلتَهِبُ اِلتِهابا
بَنو شَمسِ النَهارِ وَكُلِّ بَدرٍ
 
إِذا اِنجابَت دُجُنَّتُهُ اِنجِيابا
فَكَيفَ تُكَلِّمُ الظَربى عَلَيها
 
فِراءُ اللُؤمِ أَرباباً غِضابا
لَنا قَمَرُ السَماءِ عَلى الثُرَيّا
 
وَنَحنُ الأَكثَرونَ حَصىً وَغابا
وَلَستُ بِنائِلٍ قَمَرَ الثُرَيّا
 
وَلا جَبَلي الَّذي فَرَعَ الهِضابا
أَتَطلُبُ يا حِمارَ بَني كُلَيبٍ
 
بِعانَتِكَ اللَهاميمَ الرِغابا
وَتَعدِلُ دارِماً بِبَني كُلَيبٍ
 
وَتَعدِلُ بِالمُفَقّئَةِ السِبابا
فَقُبِّحَ شَرُّ حَيَّينا قَديماً
 
وَأَصغَرُهُ إِذا اِغتَرَفوا ذِنابا
وَلَم تَرِثِ الفَوارِسِ مِن عُبَيدٍ
 
وَلا شَبَثاً وَرِثتَ وَلا شِهابا
وَطاحَ اِبنُ المَراغَةِ حينَ مَدَّت
 
أَعِنَّتُنا إِلى الحَسَبِ النِسابا
وَأَسلَمَهُم وَكانَ كَأُمِّ حِلسٍ
 
أَقَرَّت بَعدَ نَزوَتِها فَغابا
وَلَمّا مُدَّ بَينَ بَني كُلَيبٍ
 
وَبَيني غايَةٌ كَرِهوا النِصابا
رَأَوا أَنّا أَحَقُّ بِآلِ سَعدٍ
 
وَأَنَّ لَنا الحَناظِلَ وَالرِبابا
وَأَنَّ لَنا بَني عَمروٍ عَلَيهِم
 
لَنا عَدَدٌ مِنَ الأَثَرَينِ ثابا
ذُبابٌ طارَ في لَهَواتِ لَيثٍ
 
كَذاكَ اللَيثُ يَلتَهِمُ الذُبابا
هِزَبرٌ يَرفِتُ القَصَراتِ رَفتاً
 
أَبى لِعُداتِهِ إِلّا اِغتِصابا
مِنَ اللائي إِذا أُرهِبنَ زَجراً
 
دَنَونَ وَزادَهُنَّ لَهُ اِقتِرابا
أَتَعدِلُ حَومَتي بِبَني كُلَيبٍ
 
إِذا بَحرِي رَأَيتَ لَهُ اِضطِرابا
تَرومُ لِتَركَبَ الصُعَداءَ مِنهُ
 
وَلَو لُقمانُ ساوَرَها لَهابا
أَتَت مِن فَوقِهِ الغَمَراتُ مِنهُ
 
بِمَوجٍ كادَ يَجتَفِلُ السَحابا
تَقاصَرَتِ الجِبالُ لَهُ وَطَمَّت
 
بِهِ حَوماتُ آخَرُ قَد أَنابا
بِأَيَّةِ زَنمَتَيكَ تَنالُ قَومي
 
إِذا بَحرِي رَأَيتُ لَهُ عُبابا
تَرى أَمواجَهُ كَجِبالِ لُبنى
 
وَطَودِ الخَيفِ إِذ مَلَأَ الجَنابا
إِذا جاشَت ذُراهُ بِجُنحِ لَيلٍ
 
حَسِبتَ عَلَيهِ حَرّاتٍ وَلابا
مُحيطاً بِالجِبالِ لَهُ ظِلالٌ
 
مَعَ الجَرباءِ قَد بَلَغَ الطِبابا
فَإِنَّكَ مِن هِجاءِ بَني نُمَيرٍ
 
كَأَهلِ النارِ إِذ وَجَدوا العَذابا
رَجَوا مِن حَرِّها أَن يَستَريحوا
 
وَقَد كانَ الصَديدُ لَهُم شَرابا
فَإِن تَكُ عامِراً أَثرَت وَطابَت
 
فَما أَثرى أَبوكَ وَما أَطابا
وَلَم تَرِثِ الفَوارِسِ مِن نُمَيرٍ
 
وَلا كَعباً وَرِثتَ وَلا كِلابا
وَلَكِن قَد وَرِثتَ بَني كُلَيبٍ
 
حَظائِرَها الخَبيثَةَ وَالزِرابا
وَمَن يَختَر هَوازِنَ ثُمَّ يَختَر
 
نُمَيراً يَختَرِ الحَسَبَ اللُبابا
وَيُمسِك مِن ذُراها بِالنَواصي
 
وَخَيرَ فَوارِسٍ عُلِموا نِصابا
هُمُ ضَرَبوا الصَنائِعَ وَاِستَباحوا
 
بِمَذحِجَ يَومَ ذي كَلَعٍ ضِرابا
وَإِنَّكَ قَد تَرَكتَ بَني كُلَيبٍ
 
لِكُلِّ مُناضِلٍ غَرَضاً مُصابا
كُلَيبٌ دِمنَةٌ خَبُثَت وَقَلَّت
 
أَبى الآبي بِها إِلّا سِبابا
وَتَحسِبُ مِن مَلائِمِها كُلَيبٍ
 
عَلَيها الناسُ كُلَّهُمُ غِضابا
فَأَغلَقَ مِن وَراءِ بَني كُلَيبٍ
 
عَطِيَّةُ مِن مَخازي اللُؤمِ بابا
بِثَديِ اللُؤمِ أُرضِعَ لِلمَخازي
 
وَأَورَثَكَ المَلائِمَ حينَ شابا
وَهَل شَيءٌ يَكونُ أَذَلَّ بَيتاً
 
مِنَ اليَربوعِ يَحتَفِرُ التُرابا
لَقَد تَرَكَ الهُذَيلُ لَكُم قَديماً
 
مَخازِيَ لا يَبِتنَ عَلى إِرابا
سَما بِرِجالِ تَغلِبَ مِن بَعيدٍ
 
يَقودونَ المُسَوَّمَةَ العِرابا
نَزائِعَ بَينَ حُلّابٍ وَقَيدٍ
 
تُجاذِبُهُم أَعِنَّتَها جِذابا
وَكانَ إِذا أَناخَ بِدارِ قَومٍ
 
أَبو حَسّانَ أَورَثَها خَرابا
فَلَم يَبرَح بِها حَتّى اِحتَواهُم
 
وَحَلَّ لَهُ التُرابُ بِها وَطابا
عَوانِيَ في بَني جُشَمَ بنِ بَكرٍ
 
فَقَسَّمَهُنَّ إِذ بَلَغَ الإِيابا
نِساءٌ كُنَّ يَومَ إِرابَ خَلَّت
 
بُعولَتَهُنَّ تَبتَدِرُ الشِعابا
خُواقُ حِياضِهِنَّ يَسيلُ سَيلاً
 
عَلى الأَعقابِ تَحسِبُهُ خِضابا
مَدَدنَ إِلَيهِمُ بِثُدِيِّ آمٍ
 
وَأَيدٍ قَد وَرِثنَ بِها حِلابا
يُناطِحنَ الأَواخِرَ مُردَفاتٍ
 
وَتَسمَعُ مِن أَسافِلِها ضِغابا
لَبِئسَ اللاحِقونَ غَداةَ تُدعى
 
نِساءُ الحَيِّ تَرتَدِفُ الرِكابا
وَأَنتُم تَنظُرونَ إِلى المَطايا
 
تَشِلُّ بِهِنَّ أَعراءً سِغابا
فَلَو كانَت رِماحُكُمُ طِوالاً
 
لَغِرتُمُ حينَ أَلقَينَ الثِيابا
يَئِسنَ مِنَ اللَحاقِ بِهِنَّ مِنكُم
 
وَقَد قَطَعوا بِهِنَّ لِوىً حِدابا
فَكَم مِن خائِفٍ لي لَم أَضِرهُ
 
وَآخَرَ قَد قَذَفتُ لَهُ شِهابا
وَغُرٍّ قَد نَسَقتُ مُشَهَّراتٍ
 
طَوالِعَ لا تُطيقُ لَها جَوابا
بَلَغنَ الشَمسَ حَيثُ تَكونُ شَرقاً
 
وَمَسقَطَ قَرنِها مِن حَيثُ غابا
بِكُلِّ ثَنِيَّةٍ وَبِكُلِّ ثَغرٍ
 
غَرائِبُهُنَّ تَنتَسِبُ اِنتِسابا
وَخالي بِالنَقا تَرَكَ اِبنَ لَيلى
 
أَبا الصَهباءِ مُحتَفِراً لِهابا
كَفاهُ التَبلِ تَبلَ بَني تَميمٍ
 
وَأَجزَرَهُ الثَعالِبَ وَالذِئابا


يا هِندُ[عدل]

لَعَمري لَقَد نَبَّهتِ يا هِندُ مَيِّتاً
 
قَتيلَ كَرىً مِن حَيثُ أَصبَحتُ نائِيا
وَلَيلَةَ بِتنا بِالجُبوبِ تَخَيَّلَت
 
لَنا أَو رَأَيناها لِماماً تَمارِيا
أَطافَت بِأَطلاحٍ وَطَلحٍ كَأَنَّما
 
لَقوا في حِياضِ المَوتِ لِلقَومِ ساقِيا
فَلَمّا أَطافَت بِالرِحالِ وَنَبَّهَت
 
بِريحِ الخُزامى هاجِعَ العَينِ وانِيا
تَخَطَّت إِلَينا سَيرَ شَهرٍ لِساعَةٍ
 
مِنَ اللَيلِ خاضَتها إِلَينا الصَحارِيا
أَتَت بِالغَضا مِن عالِجٍ هاجِعاً هَوى
 
إِلى رُكبَتَي هَوجاءَ تَخشى الفَيافِيا
فَباتَت بِنا ضَيفاً دَخيلاً وَلا أَرى
 
سِوى حُلُمٍ جاءَط بِهِ الريحُ سارِيا
وَكانَت إِذا ما الريحُ جاءَط بِبَشرِها
 
إِلَيَّ سَقَتني ثُمَّ عادَت بِدائِيا
وَإِنّي وَإِيّاها كَمَن لَيسَ واجِداً
 
سِواها لِما قَد أَنطَفَتهُ مُداوِيا
وَأَصبَحَ رَأسي بَعدَ جَعدٍ كَأَنَّهُ
 
عَناقيدُ كَرمٍ لا يُريدُ الغَوالِيا
كَأَنّي بِهِ اِستَبدَلتُ بَيضَةَ دارِعٍ
 
تَرى بِحَفافَي جانِبَيهِ العَناصِيا
وَقَد كانَ أَحياناً إِذا ما رَأَيتَهُ
 
يَروعُ كَما راعَ الغِناءُ العَذارِيا
أَتَيناكَ زُوّاراً وَسَمعاً وَطاعَةً
 
فَلَبَّيكَ يا خَيرَ البَرِيَّةِ داعِيا
فَلَو أَنَّني بِالصينِ ثُمَّ دَعَوتَني
 
وَلَو لَم أَجِد ظَهراً أَتَيتُكَ ساعِيا
وَما لِيَ لا أَسعى إِلَيكَ مُشَمِّراً
 
وَأَمشي عَلى جَهدٍ وَأَنتَ رَجائِيا
وَكَفّاكَ بَعدَ اللَهِ في راحَتَيهِما
 
لِمَن تَحتَ هَذي فَوقَنا الرِزقُ وافِيا
وَأَنتَ غِياثُ الأَرضِ وَالناسِ كُلِّهِم
 
بِكَ اللَهُ قَد أَحيا الَّذي كانَ بالِيا
وَما وَجَدَ الإِسلامُ بَعدَ مُحَمَّدٍ
 
وَأَصحابِهِ لِلدينِ مِثلَكَ راعِيا
يَقودُ أَبو العاصي وَحَربٌ لِحَوضِهِ
 
فُراتَينِ قَد غَمّا البُحورَ الجَوارِيا
إِذا اِجتَمَعا في حَوضِهِ فاضَ مِنهُما
 
عَلى الناسِ فَيضٌ يَعلُوانِ الرَوابِيا
فَلَم يُلقَ حَوضٌ مِثلُ حَوضٍ هُما لَهُ
 
وَلا مِثلُ آذِيٍّ فُراتَيهِ ساقِيا
وَما ظَلَمَ المُلكَ اِبنُ عاتِكَةَ الَّتي
 
لَها كُلُّ بَدرٍ قَد أَضارَ اللَيالِيا
أَرى اللَهَ بِالإِسلامِ وَالنَصرِ جاعِلاً
 
عَلى كَعبِ مَن ناواكَ كَعبَكَ عالِيا
سَبَقتُ بِنَفسي بِالجَريضِ مُخاطِراً
 
إِلَيكَ عَلى نِضوي الأُسودَ العَوادِيا
وَكُنتُ أَرى أَن قَد سَمِعتَ وَلَو نَأَت
 
عَلى أَثَري إِذ يُجمِرونَ بِدائِيا
بِخَيرِ أَبٍ وَاِسمٍ يُنادى لِرَوعَةٍ
 
سِوى اللَهِ قَد كانَت تُشيبُ النَواصِيا
تُريدُ أَميرَ المُؤمِنينَ وَلَيتَها
 
أَتَتكَ بِأَهلي إِذ تُنادي وَمالِيا
بِمُدَّرِعينَ اللَيلَ مِمّا وَرائَها
 
بِأَنفُسِ قَوماً قَد بَلَغنَ التَراقِيا
إِلَيكَ أَكَلنا كُلَّ خُفٍّ وَغارِبٍ
 
وَمُخٍّ وَجاءَت بِالجَريضِ مَناقِيا
تَرامَينَ مِن يَبرينَ أَو مِن وَرائَها
 
إِلَيكَ عَلى الشَهرِ الحُسومِ تَرامِيا
وَمُنتَكِثٍ عَلَّلتُ مُلتاثَهُ بِهِ
 
وَقَد كَفَّنَ اللَيلُ الخُروقَ الخَوالِيا
لَأَلقاكَ إِنّي إِن لَقيتُكَ سالِماً
 
فَتِلكَ الَّتي أُنهى إِلَيها الأَمانِيا
لَقَد عَلِمَ الفُسّاقُ يَومَ لَقيتَهُم
 
يَزيدُ وَحَوّاكُ البُرودِ اليَمانِيا
وَجاؤوا بِمِثلِ الشاءِ غُلفاً قُلوبُهُم
 
وَقَد مَنَّياهُم بِالضَلالِ الأَمانِيا
ضَرَبتَ بِسَيفٍ كانَ لاقى مُحَمَّدٍ
 
بِهِ أَهلَ بَدرٍ عاقِدينَ النَواصِيا
فَلَمّا اِلتَقَت أَيدٍ وَأَيدٍ وَهَزَّتا
 
عَوالِيَ لاقَت لِلطِعانِ عَوالِيا
أَراهُم بَنو مَروانَ يَومَ لَقوهُمُ
 
بِبابِلَ يَوماً أَخرَجَ النَجمَ بادِيا
بَكَوا بِسُيوفِ اللَهِ لِلدينِ إِذ رَأَوا
 
مَعَ السودِ وَالحُمرانِ بِالعَقرِ طاغِيا
أَناخوا بِأَيدي طاعَةٍ وَسُيوفُهُم
 
عَلى أُمَّهاتِ الهامِ ضَرباً شَآمِيا
فَما تَرَكَت بِالمَشرِعَينِ سُيوفُكُم
 
نُكوباً عَنِ الإِسلامِ مِمَّن وَرائِيا
سَعى الناسُ مُذ سَبعونَ عاماً لِيَقلَعوا
 
بِئالِ أَبي العاصي الجِبالَ الرَواسِيا
فَما وَجَدوا لِلحَقِّ أَقرَبَ مِنهُمُ
 
وَلا مِثلَ وادي آلَ مَروانَ وادِيا


في العقل[عدل]

لا خير في حُسن الجسوم وطولِها
 
ان لم يزن حُسنَ الجسوم عقول


Wikipedia logo اقرأ عن الفرزدق. في ويكيبيديا، الموسوعة الحرة