موسوليني

من ويكي الاقتباس
اذهب إلى: تصفح، ابحث

بينيتو أندريا موسوليني (29 يوليو 1883 - 28 أبريل 1945) حاكم إيطاليا ما بين 1922 و1943. شغل منصب رئيس الدولة الإيطالية ورئيس وزرائها وفي بعض المراحل وزير الخارجية والداخلية. وهو من مؤسسي الحركة الفاشية الإيطالية وزعمائها، سمي بالدوتشي (بالإيطالية: Il Duce) أي القائد من عام 1930 م إلى 1943 م. يعتبر موسيليني من الشخصيات الرئيسية المهمة في خلق الفاشية.

Wikipedia logo اقرأ عن موسوليني. في ويكيبيديا، الموسوعة الحرة

أشهر إقتباساته[عدل]

  • إن انعدام النشاط بمثابة الموت.
  • كل فوضوي هو ديكتاتور مرتبك.
  • إن الحرية هي أن الناس تعبت من الحرية.
  • الاشتراكية زيف، كوميديا، شبح، ابتزاز.
  • وظيفة المواطن والجندي لا يمكن الفصل بينهما.
  • تاريخ القديسين هو بشكل أساسي تاريخ أشخاص مجانين.
  • الجموع، سواء كانت زحام أو جيش، حقيرة.
  • كل شيء داخل الدولة، لا شيء خارج الدولة، لا شيء ضد الدولة.
  • من الجيد الثقة في الآخرين، ولكن عدم الثقة فيهم أفضل بكثير.
  • إن أفضل الدماء ستدخل أحيانًا في دم أحمق أو ناموسة.
  • إن العصبة جيدة جدًا حينما تصيح العصافير، ولكنها ليست جيدة على الإطلاق حينما تسقط النسور.
  • الفاشية هي دين. والقرن العشرين سيُعرف في التاريخ بأنه قرن الفاشية.
  • ليكن هناك خنجر بين أسناننا، وقنبلة في أيدينا، وسخرية لا نهائية في قلوبنا.
  • أشعر أننا نصبح أقوياء حينما لا يكون لدينا أصدقاء نعتمد عليهم، أو نتطلع إليهم للتوجيه الأخلاقي.
  • إن الدولة الليبرالية هي قناع لا يوجد وجه وراءه، إنها سقالة لا يوجد وراءها مبنى.
  • الحرب بالنسبة للرجل هي كالأمومة بالنسبة لـ المرأة. من المنظور الفلسفي والمذهبي، لا اؤمن بالسلام الدائم.
  • إن الدولة هي التي تعلم مواطنيها الفضيلة المدنية، وتعطيهم وعيًا بمهمتهم، وتجعلهم يلتحمون في وحدة واحدة.
  • إن الحرب وحدها تُخرج كل طاقات البشر لأقصى حدودها، وتفرض طابع النبالة على الناس الذين ليس لديهم الشجاعة لتحقيقها.
  • إن قدر الأمم مقيد بشكل وثيق بقواها التكاثرية. كل الدول وكل الإمبراطوريات شعرت بأنها تنحل لأول مرة حينما انخفض معدل المواليد فيها.