عالية طالب

من ويكي الاقتباس
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث


عالية طالب (13 أكتوبر 1957، بغداد) روائية وصحفية عراقية.

ليس اروع ولا احلى ولا ابهى من ان تكون قادرا على اعادة صياغة انفعالاتك وهواجسك ونقل ما تراه بعد ان تتمثله وجدانيا للاخرين.

اقتباسات[عدل]

  • ليست الكتابة عندي ترفا بقدر ما هي ملاذي الخاص من نفسي احيانا.
  • أكتب لاشعر أنني لست بحاجة للاخرين لكي يدرون خيبتهم بنظرة اشقفاق لمن يعيد الخلق من جديد، واكتب لاشعر بلذة الاشياء التي تنبع من حولي كالفراشات المضيئة، واكتب لانني موجودة على خارطة الاشياء، وكلما تراكمت سنوات كتاباتي كلما شعرت باهمية ان نكون محترفي الكتابة.
  • ليس هنا اروع ولا احلى ولا ابهى من ان تكون قادرا على اعادة صياغة انفعالاتك وهواجسك ونقل ما تراه بعد ان تتمثله وجدانيا للاخرين، الكتابة هبة يعطيها الله لمن يحبه، هكذا ايماني بها ومن هنا اتعامل مع اصحابها ومع نفسي عبر هذه الزاوية النبيلة.
  • لحظة الكتابة تعتاش ثوانيها معي حتى وانا في نومي.
  • من قال ان المرأة كائن هامشي – هذا كلام مرفوض تماما – انها كائن متجذر في حيواتنا وقدم ويقدم الكثير لكن النظرة المحددة له تجعله احيانا يبدو وكانه يقبل الوصف.
  • لا توجد امرأة حتى في اقسى الظروف الاجتماعية السلبية عربيا ترضى بتسمية هامشي.
  • انا كتبت للمرأة التي اعرف انها موجودة هي الانثى التي تريد ان تشعر الاخر بانوثتها وليس برغباتها وهي الحبيبة التي لا تقبل التسطح في المشاعر والافعال وهي المخلوق الذي يصرح بكل كنوزه المعرفية ما ان تضع يدك عليها وما ان تعرف كيف تحاور عينين يفيضان حبا وحنانا ويساهمان في ديمومة الكائنات السلبية والايجابية.
  • ان المرأة كائن ذكي يقود العالم في ذات اللحظة التي يشعر العالم انه ينتظر منه ان يقاد، وتلك براعة المرأة التي ايتدات قيادية في مجتمعها الانساني ولكن دورها تعرض للتناسخ فاقترن بقبول تراجع صوري لكنه تراجع وهمي اقنعت به مجتمعا ذكوريا يحب ان يقال عنه انه الاول فيما هو يتلقى تعليماته من حواء ليقول ما يريد ؟.
  • اخترت ابتعادي عن وطني كي استطيع استيعاب كامل المشهد المذبوح الذي يعيش فيه العراق اليوم واعرف جيدا من القاتل ومن الضحية.
  • ما أكثر حقائبنا الفارغة من ارض الوطن والمليئة بالحب اليه ابدا.
    • 24 أكتوبر 2007 [1]

مراجع[عدل]

وصلات خارجية[عدل]

Wikipedia logo اقرأ عن عالية طالب. في ويكيبيديا، الموسوعة الحرة