انتقل إلى المحتوى

حافظ إبراهيم

من ويكي الاقتباس


حافظ إبراهيم
(1872 - 1932)

حافظ إبراهيم
حافظ إبراهيم
طالع أيضاً...

السيرة في ويكيبيديا

أعماله في ويكي مصدر

حافظ إبراهيم شاعر مصري لمع نجمه في سماء المحروسة في الفترة مما بين 1901 إلى عام وفاته 1932 ، يمتاز بجزالة العبارة وورنق الأسلوب ونصاعة البيان والروح الساخرة التي تود أن تجلد بألفاظها جميع الكسالي والطالحين على أرض مصر وتحثهم مع ذلك إلى بذل الجهد لطموح الوطن ، أجاد الرثاء وبرع فيه ورأى نفسه شاعر البؤس والفقراء وشاعر النيل الذي يهتم بالطبقة العاملة في مصر ..

من أقواله[عدل]

  • من لي بتربية النساء فإنها *** في الشرق علة ذلك الإخفاق

الأم مدرسة إذا أعددتها *** أعددت شعباً طيب الأعراق

  • لا تطهر الأرض من رجس ومن درن ٍ *** حتى يعاودها نوح بطوفان
  • ولكنني في معرض القول شاعراً *** أضاف إلى التاريخ قولاً مخلدا
  • سلام على الشرق سلام الودود ** وأن طأطأ الشرق للمغرب ِ

لقد كان خصباً بجدب الزمان ** فأجدب في الزمن المخصب ِ

  • يا قوم إنجيل عيسى *** وأمة القرآن

لا تقتلوا الدهر حقداً *** فالملك للديان

  • قصيدة ايها القائمون

أَيُّهَـا القَـائِمُـوْنَ بِـالأَمْـرِ فِيْـنَا *** هَـلْ نُـسَيِّــمُ وَلاَءَنَـا وَالـوِدَادَا

خَفِّظُـوا جَيْشُكُـمْ وَنَامُـوا هَـنِيْئـاً *** وَابْتَغُـوا صَيْدُكُـمْ وَجُـوْبُوْا البِـلادَا

وَإِذَا أَعْـوَزَتْـكُـمُ ذَاتَ طَـــوْقٍ *** بَيْـنَ تِلْكَ الرُّبَـى فَصِيْـدُوا العِبَـادَا

وَإِنَّـمَـا نَحْـنُ وَالحَـمَامُ سَــوَاءٌ *** لَـمْ تُغَـادِرْ أَطْـوَاقُنَـا الأَجْـيَـادَا

  • قصيدة يوما لذكراك

جِبْتُ أنْ جَعَلُوا يَومـاً لذِكْراكـا *** كأنّنا قـد نَسِينـا يـومَ مَنْعَاكـا

إذا سَلَـتْ يا أبا شـادي مُطَوَّقَـةٌ *** ذِكْرَ الـهَديلِ فثِـقْ أنّا سَلَوْناكـا

فِي مُهْجَةِ النِّيلِ والـوادي وساكِنِـه *** رَجْعٌ لصَوتِكَ مَوْصُـولٌ بذكْراكَـا

Wikimedia Commons هناك ملفات عن Hafez Ibrahim في ويكيميديا كومنز.