جزيرة الكنز

من ويكي الاقتباس
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث


جزيرة الكنز (باليابانية: Takarajima، وبالإنجليزيّة: Treasure Island) مسلسل رسوم متحركة ياباني (أنمي)، من ستٍ وعشرين حلقة. عُرض (باليابانية) عام 1978، وهو مأخوذ عن رواية جزيرة الكنز لرُبرت لويس ستفنسُن، ومن إخراج أُسامو دزاكي (مخرج رسوم متحركة ياباني معروف).

نالت النسخة العربية من هذا المسلسل شهرة واسعة، وقد أدى صوتَ القرصان جون سلفر (الذي يعد بطل المسلسل) المدبلجُ اللبناني المعروف باسم وحيد جلال، وهو الدور الذي لأجله كثر معجبوه وصار عَلَماً في عالم دبلجة الرسوم المتحركة.

اقتباسات[عدل]

  • الحلقة الثالثة والعشرون:
    • بنغان: سيلفر لن يغفر لأحد، لن يتراجع عن قراره مهما كانت حالته. القبطان فلنت كان يخشاه لهذا أخفى عنه مكان الكنز. سيلفر رجل من الصعب أن يُقهر حتى ولو ساءت صحته.
  • الحلقة الرابعة والعشرون:
    • سلفر: جم، جم أنت مستعد لكل شيء حتى النهاية. أنا فخور لأنك تحملت كل هذه المصاعب وأنت في هذه السن. أنا أحترمك جداً جم!
  • الحلقة السادسة والعشرون والأخيرة:
    • غري (أثناء استشهاده): سلفر، ماذا كنت فعلت لو كنت مكاني يا سيلفر!
    • جون سلفر (أثناء لقائه الثاني بجم): كل منا يحتاج إلى الإرادة، حتى يستطيع أن يقوم بعمله.
    • جم: غري وسلفر أمضيا حياتهما في ساحة النضال. ربما أفضل إنسان فهم سلفر، كان غري.

حوارات[عدل]

الحلقة الأولى:[عدل]

جم: سمعت صوتاً آتياً من جهة الصخرة؛ صوت رجل يصرخ أو يستغيث لا أعرف، يبدو غريباً.

الأم: متأكد أنه ليس صوت البحر؟ عاصفة مثل هذه تُسمع أصواتاً كثيرة.

جم: لست متأكداً، ولكنني سمعت شيئاً.


الأم: هل يمكن أن توقع على هذا السجل؟

بلي بُنز: أنا القبطان، ههه، القبطان، اكتبي اسم القبطان فقط.


جم: لقد وجدت السعادة قرب أمي، ها ها ها، لقد وجدت السعادة قر...

الأم: هششش، جم، الضيف ما زال نائماً فوق، اهدأ قليلاً.

جم: هه، أجل، لقد نسيت.


بلي بُنز: اسمعوا، الكل يغني معي الآن، هيا، خمسة عشر رجلاً من أجل.

بلي بُنز: ما بكم لا ترددون ما أقوله؟ توقفوا عن اللهو والحديث الآن، غنوا، غنوا معي.

بلي بُنز: هيا، خمسة عشر رجلاً ماتوا من أجل صندوق. لم لا يغني الكل معي؟ لم لا تغنون؟

بلي بُنز: هيا، غنوا معي، خمسة عشر رجلاً ماتوا من أجل صندوق.

بلي بُنز: غنوا معي هيا حالاً غنوا معي!


بلي بُنز: هي، أنت هناك، تعال لنجلس سوياً؛ لا أحب الوَحدة طويلاً.

بلي بُنز: تعال لنغني معاً أغنية جميلة.

بلي بُنز: همممم خمسة عشر رجلاً من أجل صندوق.

بلي بُنز: ابتعد عن دربي! لم لا تغني معي أنت؟

بلي بُنز: اسمع أيها الرجل! أمرتك بالغناء ألم تسمعني جيداً؟

القاضي (رفرسي): هل أنت توجه كلامك إليّ أيها السيد؟

بلي بُنز: طبعاً أكلمك، هل يوجد أحد غيرنا نحن الاثنين هنا.

القاضي: أنا رجل مسالم أيها السيد، ثم لا تنس أنك تتكلم مع رجل مهنته حماية القانون.

بلي بُنز: هه، تتتـ... تحمي القانون.

القاضي: أنا أحمي القانون وأنا طبيب أيضاً، وأعتني بكل المرضى هنا.

القاضي: وسوف أهتم بك إذا أصابك أي مكروه، يجب أن تعلم هذا.

بلي بُنز: ها تتكلم وكأنك تعرف كل شيء!

القاضي: قلت لك إن مهمتي حماية الناس من كل شخص يخرج على القانون، أنا القاضي في هذه المنطقة!

بلي بُنز: هه، أنت، الققـ... قاضي، (يسقط)، تقول أنت القاضي.

القاضي: اسمع يا هذا، إذا تعرضت لأحد من الناس سوف أضطر لتوقيفك ووضعك في السجن، يجب أن يكون هذا الأمر واضحاً.

القاضي: لن أتأخر بأخذ الإجراءات الحاسمة بحق كل شخص يخالف القانون في هذه المنطقة.


بلي بُنز: أحب أن أطلب منك معروفاً.

جم: معروفاً؟

بلي بُنز: أجل. الذي أريده منك هو أن تبحث لي عن رجل ساقه من خشب.

جم: ساقه خشب؟

بلي بُنز: أريد أن أعرف كل شيء عن رجل ساقه من خشب.

جم: من هو الرجل ذو الساق الخشبية من هو؟

بلي بُنز: لا داعي للأسئلة. كل ما أستطيع قوله، إنه رجل متوحش جداً.


الحلقة الثالثة:[عدل]

بلي بُنز: أخيراً حصلت على الحلْقة السوداء الرهيبة.

جم: وما تعني هذه الحلقة؟

بلي بُنز: إنها علامة فصل وتبرئة عن مجموعة القراصنة.

بلي بُنز: كل شخص يحصل على هذه العلامة تصبح حياته جحيماً؛ لأن كل قراصنة العالم يبحثون عنه.

بلي بُنز: الرجل الذي يملك العلامة السوداء هو رجل مباح دمه، وكل قرصان يستطيع قتله بأي وقت يشاء حتى وإن كان نائماً.

بلي بُنز: لن يستطيع أحدٌ أن ينالَ مني. هذا الرجل الواقف أمامكم كان الساعد الأيمن للقبطان الكبير فلنت!


الحلقة الخامسة:[عدل]

بلاك دُغ: آاع، والآن، قل لي مع من الخريطة؟

جم: لا أعرف.

بلاك دُغ: آاع؟ إن لم تقل لي سوف أشطرك إلى شطرين. تكلم، هيا.

الأم: انتظر، دع يدك عن الصبي!

جم: أو أمي!

بلاك دُغ: سوف تنالين عقابك أيتها السيدة لتصرفك هذا.

الأم: أنت من سينال عقابه الآن، يوجد عشرة رجال في الفندق ينتظرون مني إشارة بسيطة أتريدني أن أناديهم؟

بلاك دُغ: آاع، ماذا.

الأم: تحرك واترك الصبي الآن.

بلاك دُغ: إه.

جم: أيها الرجال تعالوا يوجد قرصان هنا، هيا.

بلاك دُغ: لا تفعلي لا تفعلي (يهرب)، لن أنسى هذا أبداً.

الأم: يوجد قرصان هنا، أسرعوا.

الأم: يا لك من جبان!

الأم: هل أنت بخير يا حبيبي؟

جم: آه طبعاً يا أمي، لم أكن خائفاً من هذا الرجل أبداً، لن يتغلب عليّ.

الأم: ولكني رأيتك مرتبكاً فخفت عليك منه.

جم: آ لا أبداً يا أمي كنت أمازحه فقط. على فكرة أين الرجال العشرة؟

الأم: هاها، كذبة اخترعتها لأنقذك.

جم: ها؟

الأم: هل أعجبتك إنها جميلة آ هاهاها.


الحلقة الثامنة عشرة:[عدل]

سلفر: ما هذه المفاجآت أهلاً وسهلاً بجم!

سلفر: مفاجأة غير منتظرة منك. بالمناسبة هه، لم أنت هنا يا جم؟ لم أنت هنا ها؟

(سلفر يرى جثث رجاله في كل مكان، ويُدهش)

سلفر: هانز!

سلفر: جم! أنت قتلت الرجال؟ جم هل أنت من فعل كل هذا؟

جم: رجالك تصرفوا كالمجانين.

جم: لا أدري ماذا أصابهم أخذوا يتضاربون ويتقاتلون. أنا لا دخل لي في هذا إطلاقاً.

جم: الرجال أصابهم مسٌ من الجنون على ما أعتقد. لا دخل لي في هذا.

سلفر: هكذا إذن، الرجال جُنوا.

جم: أجل وأنت أكثرهم جنوناً، يا لك من رجل شرير أنت رجل شرير!


سلفر: جم، هل إن الموت يخيفك أنت أيضاً؟

جم (يصرخ): أنا لست خائفاً!

سلفر: إذا كان الأمر هكذا فأنت شجاع، أما أنا فأعترف لك بأني خائف جداً.

سلفر: إذا كنت لست خائفاً فهذا أمر عظيم جداً يا جم، هاهاهاها.

سلفر: أيها الببغاء اهزأ من جم إنه لا يخاف الموت.

الببغاء فلنت: عاء، عاء، عاء، عاء.

سلفر: سوف آخذ مكانك الآن، لا تخف، لا أنوي أن أموت أريد أن أحيا أنا أيضاً، فالحياة جميلة وأريد أن أعيشها بكل لحظة.


سلفر: إمم إممم (يشرب الماء)، ما رأيك بكوب من الماء يا جيم؟ ألا تريد أن تشرب ألست عطشاناً؟

جم: لا أريد أن أشرب.

سلفر: حسناً، هم.

سلفر: أتذكر كيف كنا نقشر البطاطا هنا يا جم؟ ماذا كنت تحب من أصناف الطعام الذي كنت أصنعه، اللحم المشوي أم صنف آخر؟ إيه؟

سلفر: إذا استطعنا أن ننجو من هذه العاصفة فسوف أصنع لك أشهى المأكولات، ما رأيك يا جم ما رأيك؟

جم: لا أريد أن آكل طعاماً يحضره مجرم!

سلفر: هم؟

جم: أنت قتلت ردرُث وجويس. أنت مجرم وقرصان وفوق كل هذا أنت خائن.

جم: لن تستطيع خداعي بعد الآن مهما كان طعامك شهياً لن آكل منه بعد الآن أبداً أبداً.

جم: أنت لم تعد صديقي، بعد الآن لم تعد صديقي لم تعد صديقي يا سلفر، إه إه إه.


هانز: هههههه، أنت ما زلت حيّاً! اعتقدت أني أرسلتك إلى عالم آخر.

هانز: يبدو أنك ما زلت على قيد الحياة رد هات، هل تريد أن تموت؟ هههه.

جم: آااه، أنا لست رد هات لست رد هات.

هانز: لا تخف سوف أدعك تشعر بالاطمئنان الآن.

جم: آااا.

سلفر: توقف هانز توقف، دع جم حالاً لوحده دعه.

هانز: اعتقدت أنك مُت أنت أيضاً سكلي دُغ أنت حي!

سلفر: ماذا جرى لك ألم تعرفني يا صديقي؟ أنا سلفر.

سلفر: اعتقدت أنك مت ولكنك ما زلت على قيد الحياة. أنا مسرور لرؤيتك يا هانز مسرور.

سلفر: أنا صديقك القديم سلفر.

سلفر: دعني أساعدك، أين أصبت في صدرك أم في كتفك؟ أنا صديقك.

هانز: لا تقترب مني أيها الشيطان!

هانز: لن أدعك ترسلني إلى الجحيم بعد الآن ههه.

سلفر: مسكين يا هانز، صار الرجل مجنوناً!


الحلقة التاسعة عشرة:[عدل]

الببغاء فلنت (يرفرف): نقود ذهبية، نقود ذهبية، نقود، نقود ذهبية، نقود، نقود، نقود.

جم: الببغاء! ماذا تفعل؟

(يظهر سلفر، ثم يبتسم)

جم: سلفر! (يمسك بردائه) سلفر سلفر ما زلت حياً!

سلفر: هيا، أسرع واترك الحصن يا جيم

جم: ها؟

سلفر: هيا أسرع!


سلفر: توقف أنت توقف يا جُرج، توقف أقول لك!

سلفر: لا داعي لأن نكمل هذه اللعبة الجهنميّة، أتفهم؟

جُرج: ماذا؟ أنت تمزح. هل نسيت قوانين القراصنة يا سلفر؟

جُرج: بقطع النظر عمن يربح، الرابح يجب أن يرسل الخاسر إلى العالم الآخر.

سلفر: أعرف هذا يا صديقي، ولكنه ما زال ولداً، ثم إن المعركة بينكما ليست متكافئة كنت ستربح أنت يا جُرج.

جُرج: أنت تدهشني يا سلفر، أنت تقول هذا!

أحد القراصنة: يجب أن تحترم القوانين يا سلفِر بغض النظر عن أنه ما زال فتى.

سلفر: أنت تقول هذا لأنك ترفض أن تخضع لأوامري مثل زميلك.

أحد القراصنة: ها؟

جُرج: لا تستمع إلى ما يقوله سلفر؛ إنه يتمرد على القوانين.

أحد القراصنة: هذا صحيح، لن أستمع إلى أوامرك أبداً يا سلفِر.

سلفر: أنا لست سلفر، أنا القبطان سلفر، أتفهم؟

(سلفر يصرعهما، ثم يحمل جم)

سلفر: هل يوجد من يجرؤ على مناداتي بسلفر فقط؟ هاهاهاها.


جُرج: أيها الرجال بدأت تصرفات سلفر تقلقني. لن أخضع لأوامره بعد الآن.

جُرج: لا أعرف ماذا أصابه كان مثال القرصنة فيما مضى، تغير فجأة عندما دخل هذا الصبي حياته.


سلفر: جم، كنت رائعاً في معركتك مع جُرج، لا بأس إذا أنت خسرت الجولة.

جم: سلفر، كيف بقيت حياً في خضم هذا البحر الهائج؟

سلفر: أجل هه، كنت محظوظاً لأنني قذفت إلى الشاطئ داخل صندوق التفاح.

سلفر: شكراً لك يا جم لأنك تبدو قلقاً عليّ، شكراً لك من كل قلبي.


جم: سلفر لا تخرج لا تقبل العلامة السوداء؛ بلي بُنز قُتل لأنه قبل العلامة السوداء.

سلفر: جم، قلت لك عندما كنّا معاً بأني لا أؤمن بأشياء كثيرة في هذا العالم.

سلفر: ومن بين الأشياء التي لا أؤمن بها قوانين البشر، لا أؤمن بها.

سلفر: لقد تسلمت هذه العلامة السوداء نهائياً، والآن.


الحلقة الواحدة والعشرون:[عدل]

جم (بعد سقوط أحد رجال سلفر في بحيرة الشلال): سلفر، ألن تحاول أن تساعده؟

سلفر: إذا كان محظوظاً فسوف يخلص نفسه بنفسه. لا أريد أن أستهلك قواي بعد الآن بأي شيء.


هنتر: غري، أنت متأكد من أنك ستنجح؟

غري: آمل أن أنجح في هذا، حتى وإن لم أنجح لن نخسر أكثر من رجل من رجالنا.

(غري يتسلل إلى مبيت القراصنة)

تريلُني: هل ذهب غري؟ غري إن مصير جيم بين يديك!

سلفر (بعد أن وقف ثم تثاءب): أيها الببغاء من النادر أن نرى ضيفاً يأتي في مثل هذا الوقت.

(تتلاقى عيون سلفر وغري، سلفر يلاحق غري، ويواجهه)

سلفر: أنا آسف يا صديقي فلن أدع جيم يذهب معك.

سلفر: لا تخف، أتعهد لك بسلامة حياة جم عد وأخبر من أرسلك.


سلفر: جم، لم تبدو حزيناً هكذا؟ هيا ابتسم قليلاً حتى أرى هذه الابتسامة على شفتيك أحب ابتسامتك، هيا ابتسم.

جم: بُبي قال إن تصرفاتك الأخيرة لم تكن طبيعيّة.

(ثوانٍ من الصمت)

جم: لهفتك للعثور على الكنز كانت غريبة.

سلفر: أتعني أن خطواتي كانت سريعة.

جم: هاه.

سلفر: يا جم إذا قرر الإنسان أن يفعل شيئاً فلا فرق، لا فرق إن كان عنده ساق أو ساقان.

سلفر: المهم هو أن يصل إلى هدفه بأسرع فرصة، وهذه هي فلسفتي في الحياة.

سلفر: على الإنسان أن تكون عنده إرادة الوصول كي يستطيع أن يصل.


أندرسُن (وهو يزحف نحو الحفرة، ماسكاً محفارة): إيه إيه إيه إيه، أنا أريد أن أحفر أيضاً، دعوني أساعد، إيه إيه إيه.

أحد القراصنة: لا تفعل هذا يا صديقي، لا تجبر نفسك على هذا العمل الشاق.

سلفر: لا توقفه يا رجل، دعه يفعل ما يحلو له.

أحد القراصنة: حاضر.

سلفر: أندرسن هو من أقدم أصدقائي الأعزاء، دعه يفعل ما يفرح قلبه.

أندرسُن (ما زال يزحف): إيه، إيه، إيه.

أندرسُن (تزحلق نحو الحفرة واستقرّ فيها): لقد وجدته، وجدت الكنز، (يحتضر)، لقد وجدته، وجدت الكنز، (فارق الحياة).


القرصان المتدين: الحصة تزيد إذا قل عدد الرجال؛ عندما يموت اثنان الحصة تزيد، وإذا مات ثلاثة نحصل على مئة ذهبية، وإذا مات أربعة نحصل على مئتي ذهبية، وإذا مات خمسة الحصة تصبح من الماس، وإذا مات الجميع لن يحصل أحد على شيء.

سلفر: أيها الأحمق، ما نفع كل هذا إن نحن متنا؟ الكنز لا قيمة له إلا إذا بقينا على قيد الحياة.


جم: ماذا تريدون مني أيها الرجال؟

أحد القراصنة: لا شيء سوى الحقيقة يا جم، هاها فقط الحقيقة.

سلفر (أطلق النار في السماء): كم مرة يجب أن أقول لكم بألا تلمسوا جم.

سلفر: لستم الوحيدين الذين وجدوا صندوقاً فارغاً يجب أن تعلموا هذا الأمر جيداً يجب أن تعلموه.

سلفر: أنا أنا مستاء وغاضب أيضاً لذا لا تفعلوا شيئاً يزيد من غضبي. يكفي الآن ما نحن فيه.

سلفر: إذا زدتم، إذا زدتم غضبي فلن يكون أحد منكم مسروراً أبداً.


الحلقة الثانية والعشرون:[عدل]

سلفر: على الأقل، القاضي والسيد تريلُني عرفا أنه لا يوجد كنز في هذا المكان، هذا اعتقادي على كل حال.

سلفر: لهذا السبب تخليا عن الخريطة بهذه السهولة. إذا كان ما أقوله صحيحاً يا جم يجب أن تعلم أين يوجد الكنز الحقيقي، أليس كذلك يا جم؟

سلفر: هكذا يفكر الآخرون بأنك تعرف مكان الكنز، ولكنني اختلفت مع الآخرين في هذه القضية.

سلفر: لهذا السبب لا أريد أن أتجادل معك بهذا الأمر الآن. يجب أن تفكر أنت وأنا بطريقة أفضل توصلنا لمعرفة مكان الكنز يا جم.

سلفر: أعدك بأني سأعطيك حصة كبيرة إن أنت قبلت بأن تصبح قرصاناً.

سلفر: شيء، شيء عظيم أن يصبح ولد بسنك قرصاناً يا جم.

جم: أرفض هذا!

سلفر: كما تريد، أفهمك يا جم!

سلفر: سوف أجد حلاً لهذا اللغز بنفسي، وعندها لن أزعجك بالأسئلة المحرجة ولن أطلب منك أي شيء.

سلفر: ولكنني لن أنزع هذه الحبال عنك حتى نجد الكنز الحقيقي.

سلفر: أيها الرجال لا تنسوا أن تشدوا جم إلى الشجرة!


سلفر: انتبه لنفسك يا جم؛ هذا المستنقع عميق جداً.

جم: آه آه يا إلهي، هه هه هه هه، لم أكن أعرف أن المياه عميقة إلى هذا الحد كدت أغرق!

سلفر: لقد نجحت الحيلة المياه ليست عميقة هاهاهاها.

جم: أووه اسكت أنت اسكت ألم تقل بأنك لن تتكلم معي أبداً لا توجه كلامي إليّ لم نعد صديقين أبداً.

سلفر: آه صحيح نسيت، ولكن يجب أن أقول لك شيئاً لآخر مرة.

سلفر: إذا كنت تريد أن تهرب فاذهب من هذا الاتجاه من هنا سوف تتقابل مع أصدقائك، سوف تلتقون في منتصف الطريق.

سلفر: إلى اللقاء يا جيم.

جم: سلفر...

سلفر: كنتَ آخر ورقة في يدي، في الحقيقة لا أريد أن أدعك تذهب.

سلفر: ولكن رجالي غير مرتاحين لوجودك معنا، أخشى عليك منهم وأخشى أن يقتلوك.

سلفر: أنا آسف للقساوة التي تعرضت لها، كان عليّ أن أفعل هذا حتى أهدئ من ثورتهم يا جم.

جم: ههه، هههه، شكراً لك!


سلفر: جيم، لماذا لحقت بي يا صديقي لماذا لحقت بي هم؟

جم: لا أعرف لا أعرف ثم إني لم ألحق بك، لم أتعمد اللحاق بك ولا أنوي أن أكون صديقك أبداً أيها القرصان أبداً أبداً إهه.

سلفر: هههم، حقاً، هاهاها.

جم: لا تضحك!


الحلقة الثالثة والعشرون:[عدل]

سلفر: أصبحت حياتي الآن بين أيديكم على ما أعتقد.

تريلُني: هذا صحيح، أصبحت أسيرنا منذ الآن، ومهما تفعل فلن تستطيع الإفلات منا. كل رجالك انتهوا وقضي عليهم.

تريلُني: الشخص الوحيد الذي بقي، هو ببي.

سلفر: آااه، (ينهض)، أههه، إههه، ليس باستطاعتكم القضاء عليّ، آإههه (سقط مجدداً).

سلفر: هههه، لديكم سبب وجيه حتى تبقوني على قيد الحياة.

سمُلت: ليس لدينا أي سبب إطلاقاً، إلا شنقك لتكفر عن كل الذنوب التي ارتكبتها.

القاضي: نهايته محتمة على كل حال، حتى ولو قررنا أن نتخلص منه بقتله، ولكن شهامتنا كنبلاء محترمين تدفعنا إلى الإقلاع عن هذا العمل، ثم لا تنسوا أني طبيب أيضاً. سوف نعمل ما في وسعنا كي تحاكم بعدالة يا سِلفر.

سلفر: هههه، شكراً ولكني أرفض هذه الشفقة؛ حتى بدون هذه الأسباب هناك أسبابٌ كثيرة تجبركم على إبقائي على قيد الحياة.

سلفر: هاهاها.

تريلُني: هه! ماذا تعني بهذا؟

سلفر: هل توصلتم إلى حل اللغز؟

تريلُني: ممم، ماذا؟

سلفر: منتصف الليل، بعد أول ضربة للجرس في نقطة الشيطان بقياس خمس وأربعين درجة!

سلفر: هل تمكنتم من حل هذه الكلمات أيها الأفاضل؟

سلفر: وهل باستطاعتكم أن تفهموا معنى هذه العبارات التافهة؟

سلفر: أنا وحدي أعرف الحل، كنت الصديق الوحيد والأقرب إلى القبطان فلنت.

سلفر: أنا أعرف الحل أنا سلفر أنا الوحيد الذي يعرف الحل، هاهاها.


سمُلت: والآن يجب أن تفي بالوعد الذي قطعته يا سيلفر.

سلفر: أولاً عليك أن تفك ببي، ثانياً صب لي كوباً من القهوة الساخنة إذا سمحت.

تريلُني: عممم، ماذا ماذا ماذا؟!؟

سمُلت: تتكلم من مركز قوة وكأنك تملي الأوامر!

سلفر: أوامر؟ هه طبعاً لا، أدافع عن نفسي فقط، ثم، إنكم تطلبون مني خدمة، أليس كذلك؟

سلفر: خدمة، تساعدكم على حل اللغز، هل أنا مخطئ؟

الببغاء فلنت: هل أنا مخطئ، هل أنا مخطئ، مخطئ، مخطئ، أنا مخطئ، أنا مخطئ، آنا مخطئ.


الحلقة الرابعة والعشرون:[عدل]

سلفر: لا تخف يا بُبي؛ أنا متأكد من أن حصتك من الكنز سوف تحصل عليها، أنت تستحق هذا.

سلفر: هاهاهاه، طبعاً إن نحن لم نحصل على حصتنا من الكنز هناك طرق عديدة للحصول عليها.

بُبي (وهو يتقهقر): هه هه، هه هه.

غري: دعني أقول لك شيئاً يا سِلفِر، أنا لا أهتم لما تقول ولا لما تفكر، أنت الآن أسيرٌ لدينا، مهمتك هي أن تساعدنا على اكتشاف اللغز، إذا حاولت أن تتعدى هذه المهمة فسوف يحصل لك ما لا يرضيك.

سلفر: أفهم هذا لا داعي لأن تقوله، لن تتأخر في أن تغرز خنجرك في صدري.

سلفر: ولكن اعلم جيداً أني سألتقط هذا الخنجر بيدي قبل أن يصل إليّ.

سلفر: هاهاها، سرعة يدك أصبحت أبطأ بكثير عما كانت عليه أيام القبطان فلنت، هاهاهاها.

غري: أنت تحاول إثارتي يا سلفر.

هنتر: أنتما الاثنان! توقفا عن القتال، ماذا أصابكما؟ غري من الواجب أن نبحث عن الكنز هل نسيت؟

هنتر: سلفر، أنت الذي قلت بعد يومين يصبح القمر مكتملاً ويصبح الكنز في متناولنا. أنتما تضيعان وقتاً ثميناً.

هنتر: هيا، سيد تريلُني يبحث أيضاً عن الكنز.

سلفر: وأنا أيضاً أحاول أن أجد الكنز هنتر، ولكن...

سلفر: أشعر بالضيق عندما أرى بعض الأعين تراقبني.

(قتال بين سلفر وغري، سلفر يقفز)

سلفر: هيه، أشعر بالضيق عندما أرى بعض الأعين تراقبني.

سلفر: يجب أن يعلم الجميع أني أستعمل كل مخيلتي حتى نصل إلى الكنز، وهذا شيء يرهقني لأنه يأخذ مني كل تفكيري.

سلفر: لهذا لا أريد أن يراقبني أحد، لا أريد أن يراقبني أحد، هل تفهمون؟!


الحلقة الخامسة والعشرون:[عدل]

سلفر: هي غري! دعني أتنزهُ قليلاً على سطح السفينة؛ أريد أن أرى غروب الشمس، أرجوك دعني حبل المشنقة ينتظرني عند عودتي إلى إنجلترا، وإذا كنت محظوظاً سوف أحكم مدى الحياة، أريد أن أودع البحر وأودع غروب الشمس.

(سلفر يصعد)

سلفر: ممم هذا البحر ينعشني دائماً. جم، قل لي، هل أعطوك حصتك من الكنز؟

جم: هاه.

سلفر: لا تكن متواضعاً يا جم، رغم كونك ما زلت صغيراً في السن أنت تستحق الكثير.

جم: قررنا أن ننفق كل المال لتحسين مدينتنا.

سلفر: هكذا إذن!

جم: وتركنا لوجهاء المدينة أن يقرروا كم ستكون مكافأة كل واحد منا وحصته من الكنز.

سلفر: يا لها من فكرة عجيبة! ولكن الحصة الكبيرة ستعود إلى المدينة ألم تر هذا؟

سلفر: على كل حال الشيء يعود لكم. أنا لا دخل لي في كل هذه الأمور. هاهاهاها.

سلفر: لا شك أن كثيراً من الرجال ماتوا. لا أدري من قال هذا، إذا أصبح العالم مجنوناً بسبب بريق الذهب فهذا لن يردع أحداً من الناس عن البحث عنه دائماً، دائماً.

سلفر: لم نعد نرى الجزيرة من هنا .. إييه إنني أستسلم الآن .. لم أعد أقوى على أي شيء لم أعد أقوى


جم: لا أحد يحب أن يموت شنقاً، ولكن حالة سلفر لم تعد تعجبني لم تعد تعجبني يا غري لم تعد تعجبني.

غري: أنا من رأيك أيضاً، لم أعد راضياً عن حالة سلفر، تصرفاته بدأت تقلقني.


سلفر: ممم القهوة لذيذة، هذا هو طعم القهوة الحقيقي. هل أنت من صنع هذه القهوة يا جم؟

جم: همم.

سلفر: شكراً لك إذن، شكراً لك يا جم.

جم: هناك شيء أحب أن أسألك إياه.

سلفر: إم؟

جم: قل لي يا سلفر، ما هو أهم شيء عندك في الحياة؟

سلفر: في الوقت الحاضر، هذا الكوب من القهوة.

جم: لا تسخر مني سلفر!

سلفر: أنا جاد بما أقوله، بالنسبة لي هذه اللحظة هي أهم شيء، هذا الكوب من القهوة الذي صنعته لي يا جم.

سلفر: ولكن، ولكن هذا لا يعني أن يتغير كل شيء غداً.

سلفر: وفي كلام آخر، أهم شيء عندي هو شيء أنا لا أعرفه بعد؛ لهذا السبب تراني أفتش عنه كل يوم دون أن أتعب.

سلفر: هل تظن أني أمضيت عشر سنين أبحث عن الكنز فقط للذة البحث؟

سلفر: لا يا صديقي جم لا.

سلفر: كنت أعتقد بمجرد أن أجد هذا الكنز ستتغير حياتي وأجد ما كنت أعتقد أنه أهم شيء فيها.

سلفر: ولكن، ولكن فشلت وخسرت كل شيء.

سلفر: حتى ولو امتلكت الكنز فسوف يبقى هذا الكنز كنزاً ولا شيء آخر، لن يكون شيئاً صنعته يداي.

سلفر: ألا تعتقد، ألا تعتقد أني على صواب يا جم؟

سلفر: ربما يأتي يوم، أجد فيه ما ضيعت كل عمري في البحث عنه يا جم، وإذا لم أجده، تصبح الحياة تعيسة، تصبح تعيسة جداً يا جم حياتي.


الحلقة السادسة والعشرون والأخيرة:[عدل]

جم: بالنسبة لغري، مات منذ خمس سنين.

جم: أعطى كل حصته إلى بلده، لتعطى إلى الفقراء والمحتاجين، كرس نفسه، من أجل هدف لا يكافأ بالمال.


سلفر: هيا، أرني قوة عضلاتك الآن، هيا أرني قوة عضلاتك أسرع!

أحد الرجال في الحانة: ولكن لا أحب هذه الطريقة غير اللائقة.

سلفر: تعال تعال لا تكن جباناً ولا تتخاذل.

أحد الرجال في الحانة: لا لا أريد، سبق أن تباريت معك خمس مرات.

سلفر: أي نوعٍ من الرجال أنت.

سلفر: ألا يوجد هنا أحد يريد أن يتبارى معي الآن؟

(تبادل للنظرات بين سلفر وجم)

سلفر: هذا شيء عظيم، شاب مثلك يريد أن يتبارى معي.

سلفر: أدعو لك بالتوفيق يا صديقي، تبدو شاباً شجاعاً.

جم (وهو يومئ برأسه): إمهم، شكراً، شكراً لك يا سيدي.

سلفر: حسناً، فلنبدأ الآن أيها الشاب.


سلفر (للنادل): إيه، شكراً لك، لم أذق طعم هذا الشراب منذ زمن بعيد إلى اللقاء.

جم (يصرخ): سلفر! ألا تذكر من أنا؟ ألا تذكر؟ أنا جيم هُكنز، بحثت عنك مدة طويلة، بحثت عنك. ألا تذكرني؟

سلفر: جيم هُكنز...

جم: هل تذكر؟ مدة عشر سنين!

سلفر: عشر سنين، لم أعد أذكر شيئاً. لا تغضب مني أيها الشاب، أرجوك؛ لا أريد أن أتذكر أي شيء عن حياتي الماضية.

النادل: ربما أعرف شيئاً عن هذا الرجل، لقد فقد امرأته منذ عدة سنوات، وكان يحبها.

جم (وهو يجري يحاول اللحاق به): سلفر، سِلفِر، سلفر، سلفر!


ليلي: ألم تلتق به مرة ثانية؟

جم: بلى، عدت والتقيت به، ولكن هذه المرة، رأيت سلفر الذي أعرفه.


سلفر: ماذا جرى لك أيها الببغاء؟ بدأت الشيخوخة تعصف بك الآن! يجب أن تعود إلى الطيران كما في الماضي. هيا هيا حاول الطيران مازالت أجنحتك قوية، هيا أيها الببغاء مازلت قوياً يجب أن تحاول لا ينقصك شيء انظر إليّ (يحاول الطيران وينجح) إها أحسنت، أنا مازلت أملك كل قواي ألم تر هذا أثناء المباراة؟ أرأيت، مازلت تستطيع الطيران، والآن هيا بنا نذهب.

سلفر: كلٌ منا يحتاج إلى الإرادة حتى يستطيع أن يقوم بعمله، هاهاهاهاها.

جم: هذا هو سلفر الذي أعرفه والذي أحبه، صديقي سلفر.

خريطة الكنز، الكتابة السريّة[عدل]

في ليلة يكتمل فيها البدر.

ضربة واحدة من الجرس.

دار فلنت، وفي نقطة الشيطان.

انظر إلى العين اليسرى من الجمجمة.

في مقدار لا يتجاوز خمساً وأربعين درجة.

Wikipedia logo اقرأ عن جزيرة الكنز. في ويكيبيديا، الموسوعة الحرة