ثورة 17 تشرين الأول

من ويكي الاقتباس
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

ثورة 17 تشرين الأول أو الاحتجاجات اللبنانية 2019-2021 هي سلسلة من الاحتجاجات المدنية التي تجري في لبنان، والتي اندلعت في البداية بسبب الضرائب المخططة على البنزين والتبغ و‌المكالمات عبر الإنترنت على تطبيقات مثل واتساب، لكن سرعان ما توسعت لتصبح إدانة على مستوى الدولة للحكم الطائفي، ركود الاقتصاد، البطالة التي بلغت 46% في 2018، الفساد الموجود في القطاع العام، التشريعات التي يُنظر إليها على أنها تحمي الطبقة الحاكمة من المساءلة (مثل السرية المصرفية) وإخفاقات الحكومة في توفير الخدمات الأساسية مثل الكهرباء والمياه والصرف الصحي.

اقتباسات[عدل]

  • ...كان قلبي يعصف بجنون بينما كانت قوات الأمن تقترب منا لكسر المظاهرة، مختبئين وراء دروعهم وأغطية رؤوسهم السوداء وخوذاتهم. لقد بدوا مثل آلة حديدية كبيرة مخيفة تقترب منا بحركة بطيئة... كان قلبي ينبض بقوة، فلم أكن في موقف مثل هذا من قبل، ماذا يحدث في مثل هذه الحالات؟ كيف نتفاعل؟ ثم ببطء، في وضع غريزة البقاء الطبيعي للغاية، أخذت النساء مواقعهن في الصفوف الأمامية، وجلسن على الأرض وفي المقدمة، وشبكت الشابات اللاتي يجلسن بجواري على كل جانب أذرعهن معي ومع بعضهن البعض، وتشبثنا بإحكام مع بعضنا البعض، وشكلنا درعًا بشريًا بينما لا نزال نجلس على الأرض، بدأت فجأة أشعر بهذه الطاقة الغريبة التي تملأني، الشراكة السرية مع اثنين من الغرباء المثاليين، لم أكن أعرف ما أسمائهن ومن كن، كل ما أعرفه هو أنني شعرت بطاقتنا تتماهى مع بعضنا البعض، هذه الرابطة الأصيلة التي تربط بيننا جميعًا كبشر.
  • مع اقتراب الآلات منا، مهددة وبشكل فجائي ومحاولة إبعادنا عن بعضنا البعض، في محاولة لكسر الدرع البشري، بدأنا ننظر مباشرة في عيونهم، نظرنا إلى تلك العيون لفترة طويلة وهتفنا، "سلمية، سلمية"، ثم ببطء، بدأت المعجزات تحدث، بدأت الآلات البشرية تهدأ، وعادت ببطء للوقوف بمواجهتنا وعلى بعد أمتار قليلة منا، أصبح أصوات تنفسها بشريا وثقيل، وبدأنا بتمييز العيون الجميلة الضائعة خلف الدروع وأغطية الرؤوس، هنا كانوا، ضباط لبنانيون جميلون، مواطنون لبنانيون مثلنا، ليست آلات، وليس روبوتات، لقد توقفوا للتو، فاقدين القدرة على التصرف، عيونهم دامعة، لا يعرفون كيفية الرد وكيفية التعامل معنا وكيفية التعامل مع الأوامر. مع الأوامر الواردة من هناك، الطلبات الواردة من أولئك الذين لهم قلوب الآلات وعقولها، لقد وقفوا هناك كتفا إلى كتف لساعات، بينما كنا نجلس هناك لنصبح أولياء أمورنا، بينما هتفنا بسلام من أجل حقوقنا، وفي تلك الساعات القليلة بينما جلسنا هناك، فهمت ووعيت لقوة الوحدة، قوة الخير، قوة الإرادة، طاقة العقل، قوة السلام، قوة الحب، السر الذي يربطنا ببعضنا البعض على الرغم من كل شيء، والأهم من ذلك، قوة القتال، القتال من أجل ما هو صحيح ومحق، ليس بالأسلحة، وليس بالعنف، ولكن بالأزهار والإرادة.
  • كان كل واحد منا يقاتل لسبب مختلف. كنا نقاتل من أجل الحصول على المياه النظيفة، من أجل الكهرباء، من أجل فرص عمل عادلة، من أجل حق الجميع في التعليم، والهوية، والغذاء النظيف، والهواء النقي، كنا نقاتل من أجل التسامح، والمساواة، والرعاية الصحية الملائمة، ونقاتل من أجل هؤلاء الأطفال في لبنان الذين يبلغ عددهم 60 ألف طفل يجوبون شوارع لبنان... ويقومون بأصعب الوظائف في الشوارع والمصانع، كنا نحارب الاستغلال، ونناضل من أجل حقوق أمهاتنا، من أجل حقوق أطفالنا، من أجل كبار السن وحقوقهم، من أجل محاربة زواج الأطفال، من أجل العدالة الاجتماعية، ببساطة نحارب من أجل حقوقنا، ولا يمكن لأحد أن يأخذ هذا منا، بغض النظر عن مدى قبح اللعبة. لن يمكنهم أن يأخذوا هذا منا.
  • لقد كشفت هذه الثورة عن طموحاتنا، عبقريتنا، وإمكانات شبابنا، وإبداعهم، حتى في الاضطرابات والصعوبات، لم أشعر أبداً بالأمان الذي شعرت به لأني علمت أن بلدي سيكون في أيد أمينة، وسيخرج بلدي من الفوضى التي وصفتها في الفيلم. وفي الوقت نفسه، لم أر أبداً قدرًا من اليأس والعجز وعدم الكفاءة والخوف فيما نسميه طبقتنا الحاكمة. لم أشعر أبداً بهذا القدر من الاشمئزاز لأنظمتنا الحالية.
  • وإذا سألتموني من يحكم لبنان اليوم، أقول لكم إنه الشعب، إنه ليس السياسي، ليس بالعنف، وليس بالكراهية، ولكن بإحساس كبير بالمواطنة، و بذكاء، بمقاومة سلمية، أجمل نوع من المقاومة، لقد عادت السلطة لأيدي اللبنانيين.
    • نادين لبكي، 12 نوفمبر 2019، في حفل توزيع جائزة عصام فارس للتميز لعام 2019 بلشركة الشرق الأوسط، واشنطن، وهي تتحدث عن ثورة لبنان [1][2]

مراجع[عدل]

  1. "Nadine Labaki receives 2019 Issam M. Fares Award for Excellence". 12 نوفمبر 2019. تمت أرشفته من الأصل في 3 يوليو 2022. 
  2. "نادين لبكي تفوز بجائزة للبنان... وتشعلها ثورة من أميركا!". 12 نوفمبر 2019. تمت أرشفته من الأصل في 3 يوليو 2022. 

وصلات خارجية[عدل]

Wikipedia logo اقرأ عن ثورة 17 تشرين الأول. في ويكيبيديا، الموسوعة الحرة