الأدب الصغير والأدب الكبير

من ويكي الاقتباس
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الأدب الكبير: يعترف ابن المقفع بأنه أخذ كتابه هذا من أقوال المتقدمين، وقد قدم له بتوطئة (( في فضل الأقدمين على العلم وشروط درسه والغرض من هذا الكتاب)) وقسمة إلى مبحثين: الأول في السلطان ومصاحبه وما يجمل بكل منهما من الخلال، وفي هذا المبحث بابان الأول السلطان والثاني في صحبة السلطان. أما المبحث الثاني فقد خصه بالأصدقاء، وحسن اختيار الصديق، وحسن معاملته، وكل ما له علاقة بالأصدقاء.

الأدب الصغير: كان ابن المقفع في الأدب الصغير ناقلاً ايضاً. فقد قال: (( وقد وضعت في هذا الكتاب من كلام الناس المحفوط حروفاً)) غير أنه تصرف فيما نقله. وهذا الكتاب كناية عن دروس أخلاقية اجتماعية ترغب في العلم وتدعو المرء إلى تأديب نفسه، ويوصي بالصديق، ويتكلم على سياسة الملوك والولاة.

اقتباسات[عدل]

  • “سُئل ابن المقفّع "من أدّبك"؟ فقال: "نفسي. إذا رأيت من غيري حسنا آتيه، وإن رأيت قبيحا أبَيْته".”
  • “التوفيق والاجتهاد زوجٌ. فالاجتهاد سبب التوفيق، وبالتوفيق ينجح الاجتهاد.”
  • “أعدل السِّيَرِ أن تقيس الناس بنفسك، فلا تأتي إليهم إلا ما ترضى أن يؤتى إليكَ. المقفع.”

أنظرأيضاً[عدل]