إدريس الخوري

من ويكي الاقتباس
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث


إدريس الخوري

طالع أيضاً...

Wikipedia-logo.png السيرة في ويكيبيديا

إدريس الخوري قاص وروائي وناثر وكاتب مقالة مغربي.

أشهر اقتباساته[عدل]

أحن إلى الغابة، أحن إلى الأشجار الخضراء، إلى المياه والأنهار وإلى هواء نقي يغسل رئتي معا ويزيل ما لصق بهما من دخان السجائر ودخان الحافلات الأسود. مع ذلك أستمر في التدخين وشم دخان السيارات ودخان الحافلات.

—إدريس الخوري

من اقتباساته[عدل]

  • وجه شهرزاد الممتلئ، ذي النقط السوداء، أنزل أندوبودو نظره ووضعه فوق ركبتها العاريتين. اللحم كثير، لكن بلا معنى، كان الإشتهاء يلح على أندوبودو يريد أن يخرج من الفم، لكن بأية طريقة ؟ في المرة السابقة، وهما معا داخل قاعة السينما، لم يتمالك أندوبودو نفسه عندما قارنت شهرزاد فخدها الأيمن بفخدها الأيسر : كلاهما كان يغلي حرارة، تذكر أندوبود زوجته ، ليست مثل شهرزاد إغراء، ولكنها ذات جادبية سحرية خالصة. فأين الجاذبية عند شهرزاد ؟ ما دام الجسد وحده يغلي فيجب إطفاؤه. فكر أندوبودو أن يستدعيها لغرفته، لكن تذكر لونه الأسود.
  • بعد أن تعب من التجوال، والانتقال من قبر إلى قبر، قرر أن يرحل إلى الغابة، هناك سيكون عليه أن يستريح من عذاب الدنيا.
  • للرجل جسد خشن، للفتاة جسد بض، حي، فائر، جسد ساخن، كانت الفتاة أرضا يانعة، وكان الرجل مطرا.
  • اهتم برصيدك في البنك ودع الآخرين يموتون جوعا .
  • في الغابة كانت الأشجار متعانقة، وتمنى أن يكون شاعرا ليكتب قصيدة عن القبور.
  • أحن إلى الغابة، أحن إلى الأشجار الخضراء، إلى المياه والأنهار وإلى هواء نقي يغسل رئتي معا ويزيل ما لصق بهما من دخان السجائر ودخان الحافلات الأسود. مع ذلك أستمر في التدخين وشم دخان السيارات ودخان الحافلات.
  • إلى اليمين عائلة يهودية، إلى اليسار عائلة مسلمة، كنت الوحيد الذي ينتمي إلى أي أحد، كنت نفسي. وقد حمدت الله على أني لا زلت موجودا رغم كل شيء.
  • أرتقب الشارع بمنتهى البرود وأحس أنني بلا معنى، مع ذلك كان عندي إحساس ببأني عادي. ماذا يفيد لو انقلبت إلى حالة أخرى ؟
  • أتصفح جريدة يومية وأجد أن العلاقات مع الكلمات أفضل من العلاقة مع بعضهم. وقد شدتني انطباعات عن بلد عربي وعن الفقر المدقع هناك، وانتقلت إلى بقية الإنطباعات فأحسست نشوة خاصة (ضغط علي إحساس الآن بأن أعود إلى البيت لأدفن نفسي)، مه ذلك أحاول أن أتمالك نفسي وأحن إلى العشب الأخضر.
  • إننا لا نملك علاقة مع الوقت لأننا لا نخوض صراعا ضده.
  • لنادين ابتسامة طفولية، وعندما تبتسم تكاد عيناها القبائليتين تختفيان. نادين امرأة، نادين أم، نادين طفلة ... وكنا جميعا (في لاوعينا) نريدها !

مراجع[عدل]

[1]

  1. ظـلال: قصص/ تقديم محمد زفزاف، دار النشر المغربية، الدار البيضاء، 1977.