ألباس دمبلدور

من ويكي الاقتباس
اذهب إلى: تصفح، ابحث

ألباس دمبلدور
(1881 - 1997)

طالع أيضاً...

Wikipedia-logo.png السيرة في ويكيبيديا

Commons-logo.svg وسائط متعددة في كومنز

ألباس برسيفال وولفريك برين دمبلدور (بالإنجليزية: Albus Percival Wulfric Brian Dumbledore)، شخصية خيالية لساحر في سلسلة هاري بوتر للمؤلفة البريطانية ج. ك. رولنج. مدير مدرسة هوجوورتس للسحر والشعوذة وزعيم جماعة العنقاء، وأحد أقوى السحرة على مر العصور. كما أنه حامي هاري بوتر، ومعلم لورد فولدمورت في طفولته. وُلد دمبلدور في سنة 1844، وقتل في شهر يونيو من عام 1997 على يد سيفروس سنيب رئيس منزل سليذرين إثر احتلال مدرسة هوجوورتس من قبل أكلة الموت أثناء غيابه مع هاري بوتر للحصول على أحد هوركروكسات فولدمورت، ودُفن في هوجوورتس.

ظهر دمبلدور في جميع أجزاء سلسلة هاري بوتر، منذ الكتاب الأول هاري بوتر وحجر الفيلسوف، حتى وفاته في الكتاب السادس هاري بوتر والأمير الخليط، ظهر دمبلدور في كتاب مقدسات الموت في داخل هاري بوتر في فصل كينجركروس وقدم لهاري بعض النصائح المبهمة لهزيمة فولدمورت، وظهر مرة أخرى في لوحتة الخاصة بمكتب الناظر وكان يقدم النصائح لسناب لكي يساعد هاري في هزيمة فولدمورت.

هاري بوتر وحجر الفيلسوف[عدل]

الكتاب[عدل]

  • السيِّد والسيِّدة دورسلي، أصحاب المنزل رقم أربعة، الواقع في شارع برافيت درايف، يسُرّنا إعلامكم أنهما على أحسن ما يكون، شكرًا جزيلًا لكم.
    • ص. 7
  • إنها محظوظة، إنها مظلمة. لم أحمر خجلًا لهذه الدرجة من قبل منذ أن أخبرتني السيدة بومفري أنها أعجبت بغطاء أذنيّ الجديد.
    • ص. 14
  • يُمكن للندوب أن تكون مُفيدة. عندي ندبةٌ خاصَّة أنا أيضًا على قدمي اليُسرى، تبدو كأنها خارطة واضحة لأنفاق لندن.
    • ص. 17
  • من الأفضل دائمًا الاحتفاظ بالمزيد من الجرابات.
    • ص. 157

الفيلم[عدل]

  • لا ينفع المرء إسهابه في الحلم يا هاري، ونسيانه الحياة.
  • بالنسبة إلى العقل الراجح السويّ، فإن الموت لا يغدو كونه المُغامرة التالية الكُبرى.
  • الحقيقة عبارة عن شيء جميل ورهيب في الوقت عينه، لذا على المرء التعامل معها بحذر.
  • [بعد تركه هاري على عتبة باب آل دورسلي] حظًا سعيدًا يا هاري بوتر.
حوارات في الفيلم
[السطور الأولى]
دمبلدور: (مخاطبًا الهرة) كان عليّ أن أدرك أنك ستأتين إلى هنا... أيتها الأستاذة مكغونيغل.
(تتحوَّل الهرة إلى مكونيغل)
مكونيغل: مساء الخير يا أستاذ دمبلدور. هل الشائعات صحيحة، يا ألباس؟
دمبلدور: أخشى أنها صحيحة يا أستاذة. الطيّبة والسيئة منها على حدٍ سواء.
مكونيغل: والفتى؟
دمبلدور: هاغريد يتولّى إحضاره.
مكونيغل: أتظن أنه من الحكمة الوثوق بهاغريد لأداء مهمة كهذه؟
دمبلدور: يا أستاذة. إنني أثق بهاغريد لدرجة العمى.
(يظهر هاغريد راكبًا درَّاجة نارية تطير)
هاغريد: سيدي الأستاذ دمبلدور. أستاذة مكونيغل.
دمبلدور: أه، هاغريد. آمل أنك لم تتعرض لمتاعب؟
هاغريد: لا يا سيدي. غطّ الطفل في النوم أثناء طيراننا فوق بريستول. (يُسلّم دمبلدور قماطًا فيه الطفل هاري) حاول ألّا توقظه.
(يحمل دمبلدور هاري ويتجه به إلى بيت آل دورسلي)
مكونيغل: أتظن أنه من الأمان تركه مع هؤلاء الناس؟ لقد راقبتهم طيلة النهار، أنهم أسوأ أنواع... العامَّة الذين يمكنك تصورهم. حقًا أنهم كذلك--
دمبلدور: أنهم العائلة الوحيدة التي بقيت له.
مكونيغل: سيستحيل الفتى شهيرًا، لن يبقى طفلٌ في العالم دون أن يعرف اسمه.
دمبلدور: بالضبط. من الأفضل له أن ينموا بعيدًا عن كل ذلك... حتى يصبح جاهزًا.
(يضع دمبلدور هاري على عتبة الباب. ويشهق هاغريد.)
دمبلدور: هدّئ يا هاغريد. فهذا ليس الوداع.
(يهز هاغريد برأسه نعمًا)
دمبلدور: (يضع رسالةً على هاري) حظًا سعيدًا... يا هاري بوتر.

هاري بوتر وحجرة الأسرار[عدل]

الكتاب[عدل]

  • 'ما كنت لأغادر المدرسة إلّا بحالةٍ واحدة فعليَّة عندما لا يعود أيٌ من الموجودين هنا أوفياء لي … إن هوغوورتس ستستمر بتقديم المساعدة إلى كل من يحتاجها.'
    • ص. 266
  • "خياراتنا هي من يُحدد هويتنا الحقيقية يا هاري، أكثر من قدراتنا بكثير."
    • ص. 333

الفيلم[عدل]

  • ليست قدراتنا من يُحدد هويتنا الحقيقية. بل خياراتنا.
  • لن أغادر هذه المدرسة بحق طالما بقي فيها من يكن لي الولاء.
  • ستستمر هوغوورتس بتقديم المساعدة إلى كل من يحتاجها.
حوارات

لوشيوس مالفوي: وقم تمَّ التعرف على الفاعل، كما أعتقد؟
ألباس دمبلدور: نعم، صحيح.
لوشيوس مالفوي: و...؟ من هو؟
ألباس دمبلدور: [بعد تبادله نظرة مع هاري] فولدمورت.
لوشيوس مالفوي: أه.
ألباس دمبلدور: لكن هذه المرة، قرر أن يعمل من خلال شخصٍ آخر... وبواسطة هذه. [يكشف عن مفكرة طوم ريدل - التي أدرجها لوشيوس بين أغرض جيني ويزلي. يشد دوبي بكم هاري بوتر متوترًا ويشير بعينيه ناحية سيده مالفوي.] لنأمل ألّا تقع بعد الآن أيٌ من أغراض اللورد فولدمورت المدرسيَّة القديمة في أيادٍ بريئة. فالعقوبات المُنزلة بالشخص المسؤول قد تكون... شديدة.
لوشيوس مالفوي: حسنًا... لنأمل أن يكون السيَّد بوتر موجود على الدوام ليُنقذ الموقف.
هاري: لا تقلق. سأكون موجودًا.

هاري بوتر وسجين أزكابان[عدل]

الكتاب[عدل]

  • إن عواقب أفعالنا دائمًا ما تكون متنوّعة، ومُعقدة للغاية، بحيث تجعل التنبؤ بالمستقبل عملًا صعبًا بحق.

الفيلم[عدل]

  • يُمكن العثور على السعادة حتى في أحلك اللحظات، ما أن يتذكر المرء أنَّ عليه إنارة الضوء.
  • (مُخاطبًا سنيب بشأن هاري) دعه يسبح في أعمق المحيطات أو ينزلق على أعلى الغيوم.

هاري بوتر وكأس النار[عدل]

الكتاب[عدل]

  • تذكر يا سدريك. تذكر، إن حان وقت اتخاذك قرار يفصل بين ما هو حق وبين ما هو سهل، تذكر ما حصل لفتىً كان طيبًا، ولطيفًا، وشجاعًا، بسبب اتباعه طريق اللورد فولدمورت. تذكر يا سدريك ديغوري.
  • حقًا يا هاغريد، لو كنت تطمح للشهرة العالميَّة، أخشى أنك ستبقى عالقًا في هذه الكابينة لفترةٍ طويلة جدًا.
  • إن أخي أبرفورث، حوكم كونه ألقى سحرًا غير ملائم على ماعز. وقد نُشر الأمر في جميع الصحف، لكن أتعتقد أنه اختبأ؟ كلا، لم يفعل! بل رفع رأسه عاليًا وتابع حياته كالمعتاد! غير أنني، لست متأكد تمامًا أنه كان ملمًا بالقراءة، لذا فإن هذا قد لا يكون شجاعة بعد كل حال...
  • ما كنت لأحلم بأنني أعرف كل أسرار هوغوورتس يا إيغور. فهذا الصباح على سبيل المثال، انعطفت خطأً أثناء اتجاهي إلى الحمَّام ووجدت نفسي في غرفةٍ جميلة التنسيق لم أرها من قبل، وتحتوي على تشكيلةٍ مُذهلة من كؤوس الغرف. وعندما رجعت لأتفقدها عن كثب، تبيَّن لي أن الغرفة اختفت. لكن عليّ أن أراقبها وأترقبها. ربما يُمكن الدخول إليها في الخامسة والنصف صباحًا فقط. أو ربما تظهر عندما يكون القمر في طور المُحاق أو عندما تكون مثانة الباحث ممتلئة حتى الطفح.
  • لقد أعماك (...) حب المنصب الذي تشغله، يا كورنيليوس! لطالما صببت الكثير من اهتمامك، على ما عرَّفته بنقاوة الدماء! ولم تستطع أن تفهم أنه لا يهم كيف ولمن يولد الشخص، بل ما يُصبح عليه لاحقًا!
  • إن اختلاف العادات واللغة ليس ذو أهميًّة على الإطلاق لو كانت أهدافنا متطابقة وقلوبنا مفتوحة.
  • لو اعتقدت أن باستطاعتي أن أنوّمك تنويمًا سحريًّا وأسمح لك بإطالة اللحظة التي تفكر فيها بما حصل الليلة، لكنت فعلت. لكنني أدرك خطأ هذا. تخدير الألم لفترة يجعله أسوأ عندما تشعر به. لقد أظهرت شجاعةً أكثر مما توقعت منك. أسألك الآن أن تُبدي هذه الشجاعة مرَّة واحدة بعد. أسألك أن تخبرنا بما حصل.

الفيلم[عدل]

  • أمامنا أوقاتٌ صعبة وحالكة يا هاري. قريبًا سيكون علينا جميعًا أن نختار، بين ما هو صحيح وما هو سهل.
  • لا زلت أبحث عن خطأ ما، عن إشارة معينة، عن دليلٍ ما يُشير إلى سبب وقوع هذه الأشياء، لكن كلَّما أمسك بطرف الخيط، ينزلق مني، كم هذا مثيرٌ للجنون.
  • [يدخل الخيمة عند بداية المهمة الأولى] مرحبًا بكم اليوم، أيها الأبطال. لقد انتظرتم، وتسائلتم، وأخيرًا، حانت اللحظة. لحظة يُمكن لأربعة منكم فقط أن يُقدرونها. [يُلاحظ وجود هرميون في الخيمة] ما الذي تفعلينه هنا، يا آنسة غرينجر؟
  • (مُخاطبًا الموظفين والتلاميذ في القاعة الكبرى؛ في تأبين سدريك) اليوم... نعترف بخسارة مُفجعة... سدريك ديغوري كان كما تعرفون جميعًا، يعمل بكد وجهد، وينصف الكل، وصديقًا حميمًا، حميمًا. والآن أعتقد أن من حقكم جميعًا أن تدركوا كيف مات. (ينهض واقفًا) كما ترون، فقد اغتيل سدريك! على يد اللورد فولدمورت! إن وزارة السحر، لا تريدني أن أطلعكم على هذا. لكن الاستجابة لطلبهم ستكون بمثابة إهانة لذكراه. والآن فإنَّ الألم الذي نشعر به جميعنا، يُذكرني... بل يُذكرنا. أنه على الرغم من أننا مُختلفي الجنسيات، ونتحدث بلغات متنوعة. فإنَّ قلوبنا تنبض كقلب واحد. إن روابط الصداقة التي صغناها طيلة السنوات، ستكون أكثر أهميَّة من ذي قبل. تذكروا هذا، ولن يكون سدريك ديغوري قد مات هباءً. تذكروا هذا، وسنرفع رأسنا بفتىً... كان لطيفًا، وصادقًا، وصدوقًا، وعادلًا. حتى آخر لحظاته.
حوارات

أولمبيه مكسيم: هذا الأمر خاطئ!
إيغور كاراكوف: أيتها العاهرة الفرنسية! كل شيء عبارة عن مؤامرة مُحاكة بالنسبة لكِ!
ألباس دمبلدور: صه! لا أستطيع التفكير!
كاراكوف: كل شيء عبارة عن نظرية مؤامرة!
مكسيم: أعترض!
دمبلدور: هاري!
مكسيم: أعترض!
دمبلدور: هاري. [يُمسك به] هل وضعت اسمك في كأس النار؟
هاري: لا يا سيدي.
دمبلدور: هل طلبت من أحد التلامذة الأكبر سنًا أن يفعلها بدلًا منك؟
هاري: لا يا سيدي.
دمبلدور: هل أنت متأكد تمامًا؟
هاري: نعم. نعم يا سيدي.
مكسيم: إنه كاذب بكل تأكيد!
بارتي كروتش الابن: (متنكرًا بهيئة ماد آي مودي) مستحيل أن يكون كذَاب! إن كأس النار غرضٌ سحريّ شديد القوَّة. ولا يمكن العبث فيه إلا بواسطة تعويذة كونفنديس قويَّة. ويستحيل على طالب من السنة الرابعة أن يؤديها!
كاراكوف: يظهر بأنَّك فكرت بهذه المسألة طويلًا يا ماد آي!
كروتش: (متنكرًا بهيئة ماد آي) [مُهددًا] كان عملي أن أفُكر كيف يُفكر المشعوذون الأشرار، يا كاراكوف. لعلَّك تذكر؟
دمبلدور: هذا لا يُساعدنا يا ألستر! أترك لك هذا يا بارتي.
بارتي كروتش الأب: أن القواعد جاءت مُطلقة. إن كأس النار يجعل صاحب الإسم مُقيدًا بعقد ملزم. ليس أمام السيّد بوتر أي خيار. لقد أصبح منذ هذه الليلة... بطلًا من أبطال مسابقة السحرة الثلاثيَّة.

منيرفا مكونيغل: لا يمكن لهذا أن يستمر يا ألباس. في البداية علامة الظلام، والآن هذا؟
دمبلدور: ماذا تقترحين يا مينرفا؟
مكونيغل: نضع حد له. إيَّاك أن تدع بوتر يدخل المنافسة.
دمبلدور: سمعتي بارتي. القوانين واضحة.
مكونيغل: حسنًا، سحقًا لبارتي. وقوانينه. ومنذ متى كنت تستمع وتتوافق مع الوزارة؟
سيفروس سنيب: أيها المدير، أنا أيضًا أجد من الصعب تصديق أن هذه كانت محض صدفة. على كلٍ، لو كان علينا اكتشاف المعنى الحقيقي لهذه الأحداث، لعلَّه يجب أن نتركها تكشف عن نفسها... في الوقت الحالي.
مكغونيغل: ماذا؟ لا نفعل شيئًا؟ نقدمه كطعم؟ بوتر ليس سوى فتى، وليس بقطعة لحم!
دمبلدور: أوافق... معك يا سيفروس. ألاستر، هلّا تُراقب هاري عن كثب؟
كروتش: (متنكر بهيئة ماد آي) بالطبع.
دمبلدور: لكن دون أن يدري. لا بد أنه متشوش بما فيه الكفاية... خصوصًا وأنه يدرك ما ينتظره. بعد التفكير، كلنا مشوشون.

[يُكشف الغطاء عن بارتي كروتش الابن ويتبيَّن أنه كان متنكرًا بهيئة ماد آي]
بارتي كروتش الابن: سأريكم لو أريتموني.
[يكشف رمز أكلة الموت على معصمه؛ والندبة على ذراع هاري - حيث حصل وورمتيل على بعض الدماء ليعيد إحياء فولدمورت]
بارتي كروتش الابن: تعرفون معنى هذا، صحيح؟ لقد عاد. لقد عاد اللورد فولدمورت!
دمبلدور: [مخاطبًا سنيب] أرسل بومة إلى أزكابان. أعتقد أنهم سيكتشفون أن لديهم سجين مفقود.
بارتي كروتش الابن: سيرحبون بي كبطل!
دمبلدور: ربما! شخصيًّا، لم يكن عندي متسع من الوقت أضيعه مع الأبطال.

هاري بوتر وجماعة العنقاء[عدل]

الكتاب[عدل]

  • هناك وقتٌ للخطاب، لكن ليس الآن. اندس في فراشك!
  • الشباب لا يدركون كيف يُفكر العجائز ويشعرون، لكن العجائز يصبحون من الخاطئين لو نسوا كيف يُفكر الشباب، لو نسوا ما معنى أن تكون شابًا. ويظهر بأنني نسيت، مؤخرًا...
  • لا أنوي أن أُرسل إلى أزكابان على الإطلاق. يمكنني الهروب، طبعًا - لكن كم سيكون هذا مضيعًا للوقت، وبصراحة، عندي قائمة طويلة من الأعمال التي أفضل العمل عليها حاليًا.
  • [مُخاطبًا هاري] لم أحلم يومًا أنه سيكون هكذا شخص بين يدي.
  • [مخاطبًا هاري] هناك غرفة في وزارة الألغاز تبقى مقفلةً طيلة الوقت. فيها قوَّة أكثر عجبًا بل أسوأ من الموت، وأعظم من الذكاء البشري، وأقوى من كل القوى الطبيعية. ولعلَّها أكثر الأغراض المُحتفظ بها للدراسة غموضًا. إنها تلك القوة الكامنة في الغرفة، والتي تمتلك أنت قدرًا كبيرًا منها ولا يمتلك فولدمورت أي قدر. إنها تلك القوة التي ستستخدمها الليلة لإنقاذ سيرياس. تلك القوة هي من أنقذك من تلبّس فولدمورت، لأنه لا يستطيع أن يتقمص جسد مليء بالقوَّة التي يمقتها. في النهاية، لا يهم أنك لم تتمكن من إغلاق تفكيرك. قلبك هو ما أنقذك.
حوارات

ألباس دمبلدور: كان غباءً منك أن تأتي إلى هنا الليلة يا طوم. الوزراء في طريقهم إلينا.
اللورد فولدمورت: وإلى حين وصولهم سأكون قد رحلت، وستكون ميتًا.

ألباس دمبلدور: أعرف كيف تفكر يا هاري.
هاري بوتر: لا، أنت لا تدرك ذلك.
فينياس نيغالوس: أترى يا دمبلدور؟ أيَّاك أن تحاول تفهم التلاميذ. فهم يكرهون هذا. فهم يفضلون ألا يفهم أحد بصورة مأساوية، ويفضلون أن يتمرغوا في شعور الشفقة على النفس.
ألباس دمبلدور: هذا يكفي يا فينياس.

كورنيليوس فادج: ستتم مرافقتك إلى الوزارة، حيث سيتم الإدعاء عليك بصورة رسميَّة، ومن ثم تُرسل إلى أزكابان بانتظتر المحاكمة!
ألباس دمبلدور: آه. نعم. نعم، تصورت أننا سنتطرَّق إلى هذه العقبة البسيطة.
كورنيليوس فادج: عقبة؟ لا أرى أي عقبة يا دمبلدور!
ألباس دمبلدور: أخشى أنني أرى عقبة.
كورنيليوس فادج: أحقًا؟
ألباس دمبلدور: حسنًا - يبدو لي أنك تتوهم أنني سوف- ما العبارة؟ - آتي معك بسهولة. أخشى أنني لن آتي معك بسهولة على الإطلاق يا كورنيليوس. لا أنوي أن أُرسل إلى أزكابان على الإطلاق. يمكنني الهروب، طبعًا - لكن كم سيكون هذا مضيعًا للوقت، وبصراحة، عندي قائمة طويلة من الأعمال التي أفضل العمل عليها حاليًا.

الفيلم[عدل]

حوارات

[في محاكمة هاري]
دمبلدور: شاهد مع الدفاع، ألباس برسيفال وولفريك برين دمبلدور.
فادج: أنت، ألم تصلك رسالتنا بأن مكان وزمان الجلسة قد تغيَّر؟
دمبلدور: لا بد أنها فاتتني. لكن ربَّ صدفةٍ خيرٌ من ألف ميعاد، فقد وصلت إلى دار الوزارة قبل ثلاث ساعات. [يتوقف] ماهي التهم؟
فادج: التهم المنسوبة هي ما يلي؛ أنه قام وبكامل وعيه وإدراكه لنتائج فعله، بإطلاق شعوذة بترونيس أمام شخص من العامَّة. هل تنكر أنك فعلت ذلك؟
هاري: لا، أنا--
فادج: [مُقاطعًا هاري] وهل كُنت تعرف أنه يُمنع على المرء ممارسة السحر خارج المدرسة إن كان سنه يقل عن 17 سنة؟
هاري: نعم، ولكن--
كورنيليوس فادج: سحرة ومشعوذي ويزنغاموت--
هاري: كنت أفعل ذلك فقط بسبب الديمنتوريين!
أميليا بونز: الديمنتوريين؟ بأقل صخب؟
فادج: كلامٌ حذق للغاية. العامَّة لا يستطيعون رؤية الديمنتوريين، أليس كذلك يا فتى؟ كلامك غير مُقنع بالمرَّة.
هاري: أنا لاأكذب، كان هناك اثنين منهما ولو لم أفعل--
فادج: [مُقاطعًا هاري مُجددًا] هذا يكفي! آسف على مُقاطعة ما كان سيكون قصَّةً جيدة الحبكة، لكن طالما ليس هناك من شاهد على القضيَّة--
دمبلدور: أعذرني يا حضرة الوزير، لكن هناك شاهد.

أميليا بونز: رجاءًا صف لنا الهجوم. كيف بدوا لك؟
السيدة فيغ: كان أحدهما ضخمًا للغاية، والآخر نحيف جدًا.
كورنيليوس فادج: لا نقصد الصبية، بل الديمنتوريين.
السيدة فيغ: حسنًا، في الواقع، ضخم وملتف بعباءة. ثم استحال كل شيء باردًا، وكأن كل السعادة اختفت من على وجه الأرض.
كورنيليوس فادج: إصغوا إليّ، الديمنتوريين لا يتجهون إلى ضواحي المدن حيث يقطن العامَّة ويلتقون بساحر فجأة، إنَّ فرص ذلك ضئيلة جدًا.
دمبلدور: لا أظن أنَّ أحدًا يُصدّق بأنَّ الديمنتوريين كانوا هُناك بالصدفة يا حضرة الوزير.
أومبريدج: إحم. لا بد وأنني أسأت فهمك يا أستاذ. الديمنتوريين يخضعون لسيطرة وزارة السحر على الدوام. أعرف أن هذا يبدو سخيفًا، لكن ظهر لي لثانية وكأنَّك تقول بأنَّ الوزارة هي من أمرت بالهجوم على الفتى.
دمبلدور: هذا سيكون مُخيفًا للغاية، لهذا أنا مُتأكد من أن الوزارة سوف تفتح تحقيقًا شاملًا لمعرفة سبب وجود الديمنتورين بعيدًا عن أزكابان ولماذا قاموا بهجومٍ بدون أمر. طبعًا هناك شخص يُحتمل أن يقف خلف الهجوم. كورنيليوس، أرجوك أن تفتح عينيك للمنطق. الدلائل التي تشير إلى عودة لورد الظلام لا يُمكن نكرانها.
فادج: لم يعد!
دمبلدور: بالنسبة لهاري بوتر، فإنَّ القانون يشير بصراحة إلى جواز استخدام السحر أمام العامَّة للدفاع عن النفس أو انقاذ حياة الآخرين.
كورنيليوس فادج: يُمكن تغيير القوانين عند اللزوم يا دمبلدور!
دمبلدور: من الواضح أنَّ إنشاء محاكمة كاملة قد أصبح عادة رائجة كل ما استخدم ساحرٌ قاصر سحره أمام العامَّة.
أميليا بونز: من يؤيد الإدانة؟
[يرفع فادج يده ويتبعه عدد من الحاضرين بما فيهم أومبريدج]
أميليا بونز: من يؤيد تبرئة المتهم وإسقاط كافَّة التهم؟
[يرفع معظم الحاضرين أيديهم، بما فيهم أميليا بونز والسيدة فيغ، التي لا يحق لها التصويت في واقع الأمر]
كورنيليوس فادج: [مترددًا] تمَّ إسقاط كافَّة التهم!

أومبريدج: شكرًا على كلمات الترحيب الطيبة أيها المدير. كم يسرني أن أرى وجوهكم مُشرقة مُبتسمة أمامي. [لا أحد يبتسم] أنا متأكدة من أننا سنكون أصدقاء مُقربين.
فريد وجورج: [بسخرية] واضح جدًا.
أومبريدج: لطالما اعتبرت وزارة السحر أنَّ تثقيف السحرة والمشعوذين الشباب أمرٌ في غاية الأهمية. على الرغم من أن كل مدير جاء بشيء جديد إلى هذه المدرسة... [تهز برأسها إلى دمبلدور] فإنَّ التطوير في سبيل التطوير لا بد من أن يكون مُثبطًا للعزيمة. دعونا نحافظ على ما يُمكن الحفاظ عليه، ونصقل ما يمكن صقله ونُهذب الممارسات التي يسعون إلى منعها.
[تصفيق خفيف]
دمبلدور: شكرًا لك حضرة الأستاذة أومبريدج، كان هذا مُفيدًا للغاية.
رون ويزلي: مفيد؟ يا له من رغو تافه!

[أثناء مراقبة الطلاب لأومبريدج وهي تطرد تريلاوني]
سيبيل تريلاوني: [باكيةً] لقد عشت وعلَّمت هنا طيلة ستة عشرة سنة! هوغوورتس منزلي! لا يمكنك فعل ذلك!
دولوريس أومبريدج: [تعرض أمر الطرد على تريلاوني] في الواقع، أستطيع. [تصل مكغونيغل محاولةً أن تهدئ من روع تريلاوني] [مخاطبةً مكغونيغل] أهناك ما تريدين قوله يا عزيزتي؟
منيرفا مكغونيغل: في الواقع، هناك الكثير من الأشياء التي أرغب بقولها!
ألباس دمبلدور: [يصل غاضبًا] أستاذة مكغونيغل، أرجو منك مرافقة الأستاذة تريلاوني إلى الداخل؟!
منيرفا مكونيغل: [مخاطبةً تريلاوني] سيبيل عزيزتي، من هنا.
سيبيل تريلاوني: [تصافح يد دمبلدور] شكرًا لك! شكرًا لك!
دولوريس أومبريدج: دمبلدور، هل لي أن أذكرك أنه وفقًا للمرسوم التعليمي #23، كما قال به الوزير...
ألباس دمبلدور: لديك الحق في طرد أساتذة المدرسة. لكن ليس لديك أي سلطة تخولك طردهم خارج أراضي المدرسة! فهذا يظل من حق المدير!
دولوريس أومبريدج: في الوقت الحالي.
ألباس دمبلدور: [يستدير ليواجه التلاميذ] أليس أمامكم أيّة دروس؟

[هاري واصفًا كابوسه. دمبلدور يحدثه وقد أدار ظهره.]
دمبلدور: هل كنت تقف جانب الضحية في منامك، أم تنظر من الأعلى؟
هاري: لا هذا ولا ذاك، كنت--في الواقع كان--أستاذ، هل يمكنك أن تخبرني ما الذي يجري؟
دمبلدور: إفرارد! آرثر يتولى الحراسة اليوم. تأكد من أنه عثر على الأشخاص الملائمين.
هاري: سيدي...
دمبلدور: فينياس! عليك بالذهاب إلى رسمتك في قصر غريمولد. قل لهم أن آرثر ويزلي جرح جرحًا بليغًا وأن أولاده سيصلون قريبًا إلى هناك، عبر مفتاح البوابة.
إفرارد: لقد نالوا منه يا ألباس. كان الأمر وشيكًا لكنهم يعتقدون أنه سينجوا. لقد فشل لورد الظلام مرة أخرى في الحصول عليها.
دمبلدور: أه، الحمد لله! الآن نحتاج إلى--
هاري: [غاضبًا] أنظر إليّ! [دمبلدور يواجه هاري أخيرًا] ما الذي يجري لي؟
سنيب: [يدخل إلى مكتب دمبلدور] أطلبتني أيها المدير؟
دمبلدور: سيفروس. أخشى أننا لا نستطيع الانتظار. ولو حتى مطلع الصباح. وإلا سنكون جميعنا معرضون للخطر.

أومبريدج: كنت أرقبهم طيلة أسابيع، كما ترون فإنَّ جيش دمبلدور. هو خير دليل على ما كنت أطلعك عليه منذ البداية يا كورنيليوس.
كورنيليوس فادج: [مخاطبًا دمبلدور] كل مخاوفك التي أثرتها بشأن "أنت تعرف من" لم تخدعنا ولو للحظةٍ واحدة. فهمنا أكاذيبك منذ البداية، خداعٌ هدفت من ورائه أن تسيطر على الوزارة.
دمبلدور: بالطبع.
هاري: لا يا أستاذ! لم له شأنٌ في هذا، الحق عليّ!
دمبلدور: كم هو نبيلٌ منك أن تحميني يا هاري، لكن التهمة ملصوقة بي، يقولون جيش دمبلدور وليس جيش بوتر. أنا من جعل هاري يُنشأ المُنظمة هذه كما أنني، وحدي، المسؤول عن نشاطاتها.
كورنيليوس فادج: أرسلوا بومة إلى صحيفة النذير اليومي. لو أسرعنا سنتصدر عناوين النشرة الصباحيَّة. داوليش، شاكلبولت! سوف ترافقان دمبلدور إلى أزكابان، حتى ينتظر محاكمته بتهمة المؤامرة والفتنة...
دمبلدور: آه. نعم، تصورت أننا سنتطرق إلى هذه العقبة البسيطة.. يبدو لي أنك تتوهم أنني سوف - ما العبارة؟ - آتي معك بسهولة. أخشى أنني لن آتي معك بسهولة على الإطلاق يا كورنيليوس. لا أنوي أن أرسل إلى أزكابان على الإطلاق..
أومبريدج: هذا يكفي! اقبضوا عليه!
[يستدعي دمبلدور العنقاء فوكس فيُمسك به ويختفيان في انفجارٍ على شكل كرةٍ مُلتهبة.]
كينغسلي شاكلبوت: أه، لعلك تمقته أيها الوزير، لكن لا يمكنك أن تنكر--أنه يتمتع بأسلوبٍ رفيع!

ألباس دمبلدور: كان غباءً منك أن تأتي إلى هنا الليلة يا طوم. الوزراء في طريقهم إلينا.
اللورد فولدمورت: وإلى حين وصولهم سأكون قد رحلت، وستكون ميتًا.

هاري: [خلال سيطرة فولدمورت عليه وتلبسه إياه] خسرت، أيها العجوز.
دمبلدور: هاري.
فولدمورت: يا لضعفك، يا لسرعة عطبك! أنظر إليّ!
دمبلدور: هاري، هذا ليس ما أنت عليه. هذا ليس ما أنت عليه! [يتوقف لحظة] يا هاري.
[يرى هاري أصدقائه يدخلون الغرفة، ويتذكر الأوقات السعيدة التي عرفها معهم.]
هاري: ...أنت هو الضعيف. لن تعرف الحب أبدًا، ولا الصداقة. كم أشفق عليك.
[يخرج فولدموت من جسد هاري بوتر.]
فولدمورت: أنت غبيّ يا هاري بوتر. ولسوف تخسر...كل شيء.
[يصل الوزراء إلى الغرفة. فيختفي فولدمورت ويبتعد. وتُلاحظ الصدمة على وجه وزير السحر كورنيليوس فودج.]
فودج: لقد عاد.

دمبلدور: أعرف كيف تشعر يا هاري.
هاري: لا لا تعرف. الخطأ خطأي.
دمبلدور: لا، بل هو خطأي! كنت على يقين أنها مسألة وقتٍ فقط قبل أن يفهم فولدمورت الرابط بينكما. ظننت أنني إن ابتعدت عنك، كما فعلت طيلة السنة، فإن هذا سيخفف من عزيمته، وستكون محميًّا أكثر.
هاري: قالت النبوءة: لن يحيا أحدنا طالما بقي الآخر على قيد الحياة. مما يعني أنَّ على أحدنا أن يقتل الآخر...في نهاية المطاف؟
دمبلدور: نعم.
هاري: لِمَ لم تخبرني بذلك؟
دمبلدور: إنه ذات السبب الذي جعلك تحاول إنقاذ سيرياس. ذات السبب الذي جعل أصدقائك ينقذوك. بعد كل هذه السنوات، وبعد كل ما عانيته، لم أشأ أن أتسبب لك بمزيدٍ من الأسى. أنا أحرص عليك كثيرًا.

هاري بوتر والأمير الهجين[عدل]

الكتاب[عدل]

  • أفترض أنك ستعرض عليَّ بعض الشراب، لكن الدلائل تشير إلى أنني سأكون متفائلًا لدرجة الغباء لو توقعت ذلك.
  • والآن يا هاري، ]دعنا نغوص في غياهب الليل ونلاحق تلك المغامرة الطائشة المغرية.
  • يجب ألّا نغرق تحت كربنا يا هاري، بل علينا الاستمرار في المقاومة.
  • أرفع قبعتي احترامًا لك— أو على الأقل كنت لأفعل ذلك، لكن أخاف أن تقفز عليك العناكب.
  • [مخاطبًا هاري] دعنا لا نحرم مولي فرصة اكتشاف كم حالتك مرثيَّة.
  • طبعًا، لو كنت من أكلة الموت، لكنت ضمنت أن أعثر على النوع المُفضل لديّ من المربى قبل أن أتخذ شخصي في الهيئة.
  • "النذير تنشر الخبر صحيحًا في بعض الأحيان،" قال دمبلدور، "ولو كان الأمر محض صدفة."
  • ألا ترى؟ لقد صنع فولدمورت ألد أعدائه بنفسه، تمامًا كما يفعل الطغاة في كل مكان! ألديك فكرة عن مدى خوف الطغاة من الناس الذين يظلموهم؟ كلهم يُدركون أنه في يومٍ من الأيام سينهض شخصٌ من بين ضحاياهم ويرد لهم الكيد كيدين!
  • أن العجوز غبيّ وضعيف الذاكرة إن قلل من شأن الشباب.
  • ليس هناك ما يُخيف في الجثة يا هاري، كما ليس هناك ما يُخبف من الظلمة...ما نخشاه هو المجهول الذي نراه في الموت والظلام، لا شيء آخر.
  • (بعد أن يتناول جرعة الزمرد) أقتلني!
  • (أثناء قول هاري "لا تقلق.") لست قلقًا يا هاري، أنا معك.
  • (مُخاطبًا هاري) ليست قدراتنا من يُحدد هويتنا، بل خياراتنا.
حوارات

هاري بوتر: هناك جثث في هذا المكان!
ألباس دمبلدور: نعم، لكن لا ضرورة أن نقلق بشأنها في الوقت الحالي.
هاري بوتر: في الوقت الحالي؟
ألباس دمبلدور: طالما تنجرف بسلام أسفلنا. *ليس هناك ما يُخيف في الجثة يا هاري، كما ليس هناك ما يُخبف من الظلمة. لكن اللورد فولدمورت، الذي يخشى الاثنان سرًّا، يخاف الجثث بطبيعة الحال. وبهذا فإنه يكشف عن قلة حكمته. ما نخشاه هو المجهول الذي نراه في الموت والظلام، لا شيء آخر.


فينياس نيغيلوس: لا أستطيع استيعاب لِمَ أنَّ الصبي قادرٌ على تنفيذها بشكلٍ أفضل منك يا دمبلدور.
ألباس دمبلدور: ما توقعت منك أن تفهم يا فينياس.


فيرنون دورسلي: لا أقصد أن أكون وقحًا...
ألباس دمبلدور: ...لكن الوقاحة العرضيَّة غالبًا ما تحصل للأسف.

الفيلم[عدل]

  • منذ عدَّة سنوات عرفت صبيًا اتخذ جميع الخيارات الخاطئة. أرجوك دعني أساعدك.
  • كوني أنا أمرٌ لا يخلو من الحسنات.
  • كما تعرفون، فقد تمَّ تفتيش كل شخصٍ منكم الليلة بمجرَّد وصوله، ولكم الحق في معرفة السبب. قديمًا كان هناك شاب، جلس مثلكم في هذه القاعة، وسار في أروقة هذا القصر، ونام تحت سقفه. وقد ظهر إلى العالم حوله بمظر التلميذ العاديّ. إسمه: طوم ريدل. [يحصل بعض التذمر والنمنمة بين التلاميذ] اليوم طبعًا، يُعرف في جميع أنحاء العالم باسمٍ آخر، ولهذا السبب أتذكر، أثناء وقوفي هنا الليلة والنظر إليكم، أتذكر أمرًا مهمًا: في كل يوم، وفي كل ساعة، بل في هذه اللحظة بالذات، ربما، قوى الظلام تحاول اختراق جدران هذا القصر. [يتوقف] لكن في النهاي، فإنَّ أفضل سلاحٍ بحوزتهم... يبقى أنتم.
  • (جملة مكررة) هاري إفعل كما أقول.
حوارات
ألباس دمبلدور: [مُخاطبًا هاري] إنك تتسائل بالطبع، عن سبب استدعائي لك الليلة.
هاري بوتر: في الواقع يا سيدي، بعد كل هذه السنوات، اعتدت الفكرة.

[بعد كشفه تنكر سلغهورن]
ألباس دمبلدور: عليَّ الاعتراف يا هوراس، إنك تبدو أريكةً مُقنعة للغاية.
هوراس سلغهورن: أه، شكرًا. الأمر كله يتعلق بالتفاصيل. عليك إتقان التنجيد فحسب... [يُداعب معدته] أنا آتي محشيًّا بطبيعتي.

دمبلدور: ما لك وهذه العروض كلها يا هوراس؟ لا أعتقد أنك كنت بانتظار شخص آخر أليس كذلك؟
هوراس سلغهورن: شخصٌ آخر؟ لست أفهم ما تعنيه... حسنًا إذن. كان أكلة الموت يحاولون تجنيدي منذ أكثر من سنة، أتعرف كيف يجري الأمر؟ يُمكنك رفض عرض هؤلاء الأشخاص بضع مرَّاتٍ فقط، لذا لا أمكث في مكانٍ ما أكثر من أسبوع. إنَّ العامَّة أصحاب هذا المكان سافروا إلى جزر الكناري.

دمبلدور: أنا مِثلُك يا طوم. أنا أختلف عن باقي الناس أيضًا.
طوم ريدل: أثبت ذلك.
[يستمر دمبلدور بالنظر إلى طوم، ثم تشتعل الخزانة خلفهما.]
دمبلدور: أعتقد أنَّ هُناك شيء في خزانتك يرغب بالخروج يا طوم.

[بعد انتهاء هاري ودمبلدور من مشاهدة ذكرى الأخير للقائه الأوَّل مع فولدمورت.]
هاري بوتر: هل كنت تعرف حينها يا سيدي؟
ألباس دمبلدور: هل كنت أعرف أنني قابلت أعظم سحرة الظلام قديمًا وحديثًا؟ كلا.

ألباس دمبلدور: مساء الخير يا دراكو. ما الذي جاء بك إلى هنا في هذه الليلة الربيعيَّة الجميلة؟
دراكو مالفوي: من هنا أيضًا؟ سمعتك تتحدث مع أحدهم.
'ألباس دمبلدور: كثيرًا ما أتحدث مع نفسي بصوتٍ مرتفع. أجد الأمر مُفيدٌ للغاية. هل كنت توسوس لنفسك يا دراكو؟ دراكو، أنت لست بقاتل.
دراكو مالفوي: كيف لك أن تعرف ما أنا عليه؟! لقد فعلت أشياءً ستصدمك!
ألباس دمبلدور: مثل لعن كايتي بل وتأمّل، أن تحمل لي قلادة ملعونة بالمقابل؟ كاستبدالك زجاجة من الميد بزجاجة سم؟ سامحني يا دراكو، لكنني أظن أن هذه الأفعال ضعيفة للغاية وأنَّ قلبك لم يطاوعك عندما فعلتها.
دراكو مالفوي: إنه يثق بي! لقد اختاري! [يُظهر علامة الظلام على ذراعه الأيسر]
ألباس دمبلدور: سأجعل الأمر هينًا عليك... [يرفع عصاه السحرية]
دراكو مالفوي: إكسبليارموس!
ألباس دمبلدور: [تطير العصا من يده] جيّد جدًا، جيّد جدًا. [يُفتح الباب] ألم تأتِ وحدك؟ هناك آخرون؟ كيف؟
دراكو مالفوي: الكابينة المتلاشية في غرفة الشروط. كنت أعمل على إصلاحها.
ألباس دمبلدور: دعني أحزر؛ ألديها شقيقة؟ توأم؟
دراكو مالفوي: في جادّة بورغين وبورك. هناك معبر.
ألباس دمبلدور: كم هذا حذق. دراكو، منذ عدَّة سنوات عرفت صبيًا اتخذ جميع الخيارات الخاطئة. أرجوك دعني أساعدك.
دراكو مالفوي: [تنهمر دموعه] لا أريد مساعدتك! ألا تفهم؟ عليَّ أن أفعل هذا! عليَّ أن أقتلك! وإلّا سيقتلني...
بيلاتريكس لستراينج: [يدخل برج الرصد الفلكي ويتبعه أكلة الموت] عجبًا، أنظروا ماذا لدينا هنا. أحسنت صنعًا يا دراكو!
ألباس دمبلدور: مساء الخير يا بيلاتريكس. أظن أنه من الواجب أن تعرفني بالآخرين.
بيلاتريكس لستراينج: كان بودي يا ألباس، لكن أخشى أنَّ الوقت يداهمنا. [مُخاطبًا دراكو] إفعلها!
فنرير غرايباك: ليس عنده الجرأة الكافية... مثل والده تمامًا. دعني أقضي عليه بأسلوبي الخاص.
بيلاتريكس لستراينج: لا! كان لورد الظلام صريحًا للغاية، على الفتى أن يفعلها. هذه لحظتك. إفعلها! هيا يا دراكو! الآن!
سيفروس سنيب: لا. [يتدخل]
ألباس دمبلدور: سيفروس... أرجوك.
[يتوقف لحظة]
سيفروس سنيب: أفادا كديفرا!
[تصيب الشعوذة دمبلدور. وتلقيه من على البرج إلى حتفه]

وصلات خارجية[عدل]

Wikipedia logo اقرأ عن ألباس دمبلدور. في ويكيبيديا، الموسوعة الحرة