هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

أبو يزيد البسطامي

من ويكي الاقتباس
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث


أبو يزيد البسطامي
(804 - 848)

أبو يزيد البسطامي
طالع أيضاً...

Wikipedia-logo.png السيرة في ويكيبيديا

أبو يزيد البسطامي

أقواله[عدل]

  • هذا فرحي بك وأنا أخافك، فكيف فرحي بك إذا أمنتك ؟ ليس العجب من حبي لك، وأنا عبد فقير، إنما العجب من حبك لي، وأنت ملك قدير
  • قيل له: إنك تمر في الهواء - فقال: وأي أعجوبة في هذا ؟ وهذا طير يأكل الميتة، يمر في الهواء، والمؤمن أشرف من الطير [1].
  • ما زلت أسوق نفسي إلى لله وهي تبكي، حتى سقتها وهي تضحك.
  • دلَّني على عمل أتقرب به إلى ربي!"، فقال: "أحبب أولياء الله ليحبوك، فأن الله ينظر إلى قلوب أوليائه، فلعله أن ينظر إلى اسمك في قلب وليه، فيغفر لك.
  • العابد يعبده بالحال والعارف الواصل يعبده في الحال.
  • أدنى ما يجب على العارف، أن يهب له ما قد ملَّكه.
  • لا يعرف نفسه من صحبته شهوته.
  • خرجت إلى الجامع يوم الجمعة في الشتاء فزلقت رجلي فمسكت بجدار بيت فذهبت إلى صاحبه فإذا هو مجوسي فقلت قد استمسكت بجدارك فاجعلني في حل قال أو في دينكم هذا الاحتياط قلت نعم قال أشهد أن لا اله إلا الله وأن محمد رسول الله.
  • وقال أبو تراب: "سألته عن الفقير، هل له وصف" فقال: "نعم!، لا يملك شيئاً، ولا يملكه شيء
  • وروى إنه قال لبعض أصحابه: "قم بنا إلى فلان"، لرجل قد شهر نفسه بالزهد في ناحية، فقصداه، فرآه أبو يزيد قد خرج من بيته، ودخل المسجد وتفل في قبلة المسجد، فقال أبو يزيد لصاحبه: "هذا الرجل ليس بمأمون على أدب من أداب السنة، كيف يكون مأموناً على ما يدعيه من مقامات الأولياء!"

المصدر[عدل]

  1. حلية الأولياء، ج10، ص35.