أبو مصعب الزرقاوي

من ويكي الاقتباس
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Wikipedia logo اقرأ عن أبو مصعب الزرقاوي. في ويكيبيديا، الموسوعة الحرة

أبو مصعب الزرقاوي (30 أكتوبر 1966 - 7 يونيو 2006) زعيم تنظيم القاعدة في بلاد الرافدين.

أقواله[عدل]

  • "أكرمنا الله فقطفنا رؤوسهم ومزقنا اجسادهم في مواطن عديدة، فالامم المتحدة في بغداد، وقوات التحالف في كربلاء، والطليان في الناصرية، والقوات الاميركية على جسر الخالدية، والمخابرات الاميركية في فندق الشاهين والقصر الجمهوري في بغداد، والسي آي ايه في فندق الرشيد، والقوات البولندية في الحلة".[1]
  • "فلتعلم الدنيا بأسرها أن منهجنا لا يقبل الرق، ولا يرضى أن يُباع في سوق المساومات، وسنبقى ماضين - بعون الله - مهما طالت الطريق واشتدت اللئواء، ومهما تكاثرت العملاء، فالقضية أكبر؛ إنه رب العالمين، وإنها جنة الفردوس. فمن لم يُسمعه صرير الأقلام، وصدى زئير الكلام؛ فسيسمعه صليل السيوف، وإذا تلعثمت الشفاه تكلمت منا الجراح".
  • "فلا خير في عيش تنتهك فيه أعراضنا وتداس فيه كرامة أخواتنا ويحكمنا فيه عباد الصليب"
  • "إني لأعجب من هؤلاء السطحيين ممن يقيس جهادنا بمقاييس الدنيا بالفلس والقرش ، والعدد والعتاد ، ثم يأتي ليبث أراجيفه فينمق أباطيله بلسان نصوح ، عساها تلقى اذناً مريضة أو قلماً مأجوراً ، وما درى الجُـهّـال أن عقيدتنا منصورة من رب السماء"
  • "نحن هنا لا نجاهد لأجل حفنة تراب أو حدود موهومة رسمها سايكس وبيكو ، كما وأننا لا نجاهد ليحل طاغوت عربي مكان طاغوت غربي، لكن جهادنا أسمى واعلا ... إننا نجاهد لتكون كلمة الله هي العليا وليكون الدين كله لله".
  • "الأمريكي المسلم أخونا الحبيب، والعربي الكافر عدونا البغيض، ولو تشاركنا وإياه في رحم واحدة".
  • "لقد حاولوا من قبل أن يغطوا حقيقة المعركة وأن يشوشوا على راية الجهاد الصافية فأوهموا العالم أن الذي يقاومهم هم فلول النظام البائد وعناصر البعث الكافر حتى لا تتفاعل الأمة مع المعركة ولا تنهد للملحمة وهذا كذب وتزوير فما سمعتموهم من بطولة وفداء وعزيمة ونكاية في الأعداء إنما هو بفضل الله صنع أبنائكم البررة وفرسان الأمة الصادقين".[2]
  • "فوا أسفاه! إن أصبحت بغداد في يوم من الأيام رافضية، فإن بغداد - وإن كانت حُكمت سنين طويلة من حكام مرتدين، ساموا أهلها الذل والهوان - لكنها لم تكن في يوم من الأيام رافضية".
  • "نقاتل في العراق وعيوننا على بيت المقدس الذي لا يسترد إلا بقرآن يهدي وسيف ينصر".

قالوا عنه[عدل]

مراجع[عدل]

  1. خطأ في استخدام القالب أبو مصعب الزرقاوي: يجب تحديد المعاملات مسار و عنوانمحمد الدعمة. صحيفة الشرق الأوسط.
  2. خطأ في استخدام القالب أبو مصعب الزرقاوي: يجب تحديد المعاملات مسار و عنوان الجزيرة.نت.