مقتل صامويل باتي

من ويكي الاقتباس
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث


وقعت جريمة قتل صمويل باتي المدرس المدرسة الإعدادية الفرنسية، في 16 أكتوبر / تشرين الأول 2020 في كونفلانس سانت أونورين، إحدى ضواحي باريس. قُتل باتي وقطع رأسه على يد إرهابي مسلم.

2020-10-21 12-05-53 rassemblement-Belfort.jpg

حوله[عدل]

  • لا شك في أن مقتل المعلم صمويل باتي كان جريمةً شنيعةً. والحقيقة أنّنا لا نعرف الكثير عن أفكاره، ولا أدري لماذا أراد أن يطرح هذا "النموذج" عن حرية التعبير أمام تلاميذه. لكن يبقى قتله جريمة ويجب أن تُدان ليس على استحياء، ومن دون "ولكن". فـاستدراك "ولكن" غالبًا ما يليه تبريرات للجريمة. فليست أحوال المسلمين في أي مكانٍ في العالم وما يمرون به مسؤولة عن سلوك الشاب الذي قرر قتل المعلم. ولا يجوز تبرير القتل بما يتعرّض له مسلمون في أماكن أخرى في العالم. يمكن دراسة خلفية الشاب وظروفه الاجتماعية وأفكاره، ولكنه مسؤولٌ عن جريمته ما دام واعيًا فعلته، وليس غائبًا عن الوعي. وهو لم يشاور "المسلمين" بما فعل، وليس "الإسلام" مسؤولًا عنها. الإسلام بريء منها بالتأكيد.

مراجع[عدل]

وصلات خارجية[عدل]

Wikipedia logo اقرأ عن مقتل صامويل باتي. في ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
Wikimedia Commons هناك ملفات عن Attentat de Conflans-Sainte-Honorine (16 Oct 2020) في ويكيميديا كومنز.