الفرق بين المراجعتين لصفحة: «سلامة حسن الراضي»

اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
أُضيف 774 بايت ،  قبل سنة واحدة
طلا ملخص تعديل
* ...ومن على علمه عول، فعن طريق العارفين تحول، إنما طريقهم، أن يهيموا في محبوبهم، ولم يتركوا بقلوبهم، ولم يلتفتوا إلى أعمالهم، فكانوا بعيدين عن العلل، فلم يشعر أحدهم إلا وقد وصل، وهذا هو طريق الحب والمشاهدة، لا طريق العلل والمجاهدة، والأول طريق الشطار، ومن سلكه ففى الحب قد طار، كان عليه رسول الله، واختاره الشاذلى وارتضاه..
** «فيوضات حامدية» <ref>سلامة حسن الراضى (1908). فيوضات حامدية. مطبعة القاهرة الحديثة</ref>
=== نظمه ===
<center>'''[https://www.almoajam.org/lists/inner/2841 قلب المحبّ]'''</center>
{{بداية قصيدة}}
{{بيت|قلبُ المحبِّ إذا حلّ الهوى فيهِ|عن كلِّ غير سوى المحبوبِ يُفنيهِ}}
{{بيت|إنْ شاء كتمانَه نمّتْ شواهدُهُ|وكيف يكتمهُ والوجدُ يُبديه}}
{{بيت|ومن يكن عاشقًا والشوقُ هيّمهُ|بالروحِ لو سمحَ المحبوبُ يفديه}}
{{بيت|إِن قيلَ هذا جنونٌ قال قد صدقوا|من ذاقَ طعمَ الهوى بالروحِ يشريه}}
{{بيت|والذلّ في حبّه يحلو لعاشقهِ|وكلّ ما يفعلُ المحبوبُ يُرضيه}}
{{نهاية قصيدة}}
 
== مراجع ==
{{مراجع|2}}
10٬735

تعديل

قائمة التصفح