محمد ناصر الدين الألباني

من ويكي الاقتباس
(بالتحويل من الألباني)
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

محمد ناصر الدين الألباني
(1914 - 1999)

طالع أيضاً...

Wikipedia-logo.png السيرة في ويكيبيديا

الإمام والمحدث أبو عبد الرحمن محمد بن الحاج نوح بن نجاتي بن آدم الأشقودري الألباني الأرنؤوطي المعروف باسم محمد ناصر الدين الألباني (1914 - 1999) باحث في شؤون الحديث ويعد من علماء الحديث ذوي الشهرة في العصر الحديث، له الكثير من الكتب والمصنفات في علم الحديث وغيره وأشهرها صحيح الجامع والضعيف الجامعة وصفة صلاة النبي.

من أشهر اقتباساته[عدل]


  • Cquote2.png «واعلم أن ورود مثل هذه الأقوال المخالفة للسنة والقياس الصحيح معاً في بعض المذاهب ممَّا يوجب على المسلم البصير في دينه ، الرحيم بنفْسه ، أن لا يُسلِم قيادة عقله ! وتفكيره !! وعقيدته !!! لغير معصوم ، مهما كان شأنه في العلم والتقوى والصلاح ، بل عليه أن يأخذ من حيث أخذوا : من الكتاب والسنَّة إن كان أهلاً لذلك ، وإلا سأل المتأهلين لذلك .» Cquote1.png

  • Cquote2.png «الدين ليس بالعقل ولا بالعاطفة انما باتباع أحكام الله في كتابه وأحكام رسوله في سنته وفي حديثه» Cquote1.png

  • Cquote2.png «طالب الحق يكفيه دليل وصاحب الهوى لا يكفيه ألف دليل، الجاهل يعلم وصاحب الهوى ليس لنا عليه سبيل.» Cquote1.png


Cquote2.png «الطريق الى الله طويل ونحن نمضي كالسلحفاء وليست الغاية ان نصل الى اخر الطريق ولكن الغاية أن نموت ونحن على هذا الطريق.» Cquote1.png


  • Cquote2.png «لسنا مكلفين أن نهدي قلوب الناس إلى الحق الذي ندعو الناس إليه وإنما نحن مكلفون بالدعوة فقط.» Cquote1.png

  • Cquote2.png «نبدأ بالعقيدة،ونثني بالعبادة ثم بالسلوك تصحيحا وتربية.» Cquote1.png

  • Cquote2.png «والسّلفُ الصالحُ تمسّكوا بالكتابِ والسُنَّةِ، فكان يجادلُ بعضُهم بعضاً، ويناظرُ بعضُهم بعضاً، وذلك من بابِ التناصحِ في أقلِّ مسألة، ولا يرضونَ بالواقعِ ولو كانَ خطأً، بل كان بعضُهم يصدعُ بالحقِّ صَدعاً يكادُ كثيرونَ منَّا اليومَ لا يتحملونَه؛ والسببُ في ذلك أنَّنا نشأنا على المداراةِ، وهي في الحقيقةِ المداهنةُ والنفاقُ بعينِهِ! ولعلكم تذكرونَ كلمةَ ابنِ عُمَرَ لما جاءهُ رجلٌ وقالَ لـهُ: «يا عبد الله! إنّي أُحبّكُ في الله، قال: أمَّا أنا فأُبغِضُكَ في الله!، قال: كيف؟، قال: لأنَّكَ تلحَنُ في أذانِكَ وتأخذُ عليه أجراً.» Cquote1.png

  • Cquote2.png «هذا النوعُ من النُّصحِ اليومَ لا نكادُ نراهُ إلا نادراً ونادراً جداً، بل لو رُئيَ هذا النوعُ لنُسِبَ صاحبُه إلى القسوةِ وإلى الشِّدَّةِ وإلى تَركِ الحكمة Cquote1.png


مراجع[عدل]