ابن حزم

من ويكي الاقتباس
(بالتحويل من ابن حزم الأندلسي)
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

ابن حزم: أبو محمد علي بن أحمد بن سعيد بن حزم بن غالب بن صالح بن خلف بن معدان بن سفيان بن يزيد الأندلسي القرطبي (30 رمضان 384 هـ / 7 نوفمبر 994م.قرطبة - 28 شعبان 456 هـ / 15 اغسطس 1064م ولبة)، يعد من أكبر علماء الأندلس وأكبر علماء الإسلام تصنيفًا وتأليفًا بعد الطبري، وهو إمام حافظ. فقيه ، ومجدد القول به، بل محيي المذهب بعد زواله في الشرق. وعالم برجال الحديث وناقد محلل، كما كان وزير سياسي لبني أمية، سلك طريق نبذ التقليد وتحرير الأتباع.

اقتباسات[عدل]

  • لا آفَةَ عَلَى العُلُومِ وَأَهْلِهَا أَضَرُّ مِنَ الدُّخَلاءِ فِيهَا ، وَهُمْ مِنْ غَيْرِ أَهْلِهَا ، فَإِنَّهُمْ يَجْهَلُونْ ، وَيَظُنُّونَ أَنَّهُمْ يَعْلَمُونْ ، وَيُفْسِدُونْ ، ويُقَدِّرُونَ أَنَّهُمْ يُصْلِحُون .
  • مَنْ مَالَ بِطَبْعِهِ إِلَى عِلْمٍ مَا وَإِنْ كَانَ أَدْنَى مِنْ غَيْرِهِ فَلا يُشْغِلُهَا بِسِوَاهُ ، فَيَكُونُ كَغَارِسِ النَّارْجِيلِ بِالأَنْدَلُسِ ، وَكَغَارِسِ الزَّيتُونِ بِالهِنْدِ ، وَكُلُّ ذَلِكَ لا يُنْجِبُ .
  • أَجَلُّ العُلُومِ مَا قَرَّبَكَ مِنْ خَالِقِكَ تَعَالَى ، وَمَا أَعَانَكَ عَلَى الوصُولِ إِلَى رِضَاه .
  • مَنْ أَرَادَ خَيْرَ الآخِرَةِ ، وَحِكْمَةَ الدُّنيَا ، وَعَدْلَ السِّيرَةِ ، وَالاحْتِوَاءَ عَلَى مَحَاسِنِ الأَخْلاقِ كُلِّهَا ، وَاسْتِحْقَاقَ الفَضَائِلِ بِأَسْرِهَا ؛ فَلْيَقْتَدِ بِمُحَمَّدٍ رَسُولِ الله صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، وَلْيَسْتَعْمِلْ أَخْلاقَهُ ، وَسِيَرَهُ مَا أَمْكَنَهُ.
  • النَّاسُ سِرَاعٌ إلى قَبُولِ البَاطِل ، وَالحَقُّ مُرٌّ ثَقِيل .
  • غاظني أهل الجهل مرتين من عمري :

أحدهما : بكلامهم فيما لا يحسنونه أيام جهلي. والثاني: بسكوتهم عن الكلام بحضرتي أيام علمي ، فهم أبدًا ساكتون عما ينفعهم ، ناطقون فيما يضرهم.

  • طَبَائِعُ البَشَرِ كُلِّهِم وَاحِدَةٌ ، إِلاَّ أَنَّ لِلعَادَةِ وَالاعتِقَادِ الدِّينيِّ تَأثيرًا ظَاهِرًا .
  • مِحَنُ الإِنْسَانِ في دَهْرِهِ كَثِيرَةٌ ، وَأَعْظَمُهَا ؛ مِحْنَتُهُ بِأَهْلِ نَوعِهِ مِنَ الإِنْس .
  • داء الإِنْسَان بالناس أعظم من دائه بالسباع الكَلِبَةِ ، والأفاعي الضارية ؛ لأن التحفظ من كل ما ذكرنا ممكن ، ولا يمكن التحفظ من الإنس أصلاً.
  • الصَّالِحَانِ مِنَ الرِّجَالِ وَالنِّسَاء كالنَّار الكَامِنَة في الرَّماد ، لا تُحرِقُ مَنْ جَاوَرها إلا بِأَنْ تُحَرَّك .

والفَاسِقَانِ كالنَّارِ المشتَعِلة تُحرِقُ كُلَّ شَيء .

  • لا يغتر العاقل بصداقة حادثة أيام دولته ، فكل أحد صديقه يومئذ .
  • وطن نفسك على ما تكره - يَقِلَّ همك إذا أتاك، ويعظم سرورك ويتضاعف إذا أتاك ما تحب مما لم تكن قدَّرتَه .
  • أصول الفضائل كلها أربعة عنها تتركب كل فضيلة، وهي العدل، والفهم، والنجدة، والجود

مراجع[عدل]